الصفحة الرئيسية حصريآراء

تقلب السوق يُظهر مشكلة الكريبتو الأساسية: التنظيم

Brian LuceyTrinity College Dublinand Shaen CorbetDublin City University الكاتب
File 20180817 165967 v7e38.jpg?ixlib=rb 1.1
Shutterstock

ما زالت أسعار العملات الرقمية في حالة من الهبوط، فقد انخفض سعر البتكوين بمقدار الربع في الشهر الماضي، وانخفضت عملات أخرى مثل الإيثيريوم وريبيل بمقدار 40٪. إذاً، ماذا ينتظر العملات الرقمية بعد النوبة الأخيرة من الخسائر؟

يشير المشككون إلى العديد من المشاكل، أهمها عدم قوننة هذا المجال، وسبل الاحتيال والسرقة الصريحة فيه، أمّا المؤيدون فيصرون أن هذا هو "مستقبل المال".

تقلب السوق يُظهر مشكلة الكريبتو الأساسية: التنظيم 101

أحد أسباب عمليات البيع الأخيرة هو أن المستثمرين يبيعون عملاتهم الرقمية لتسديد ضرائب أرباح رأس المال المطلوبة منهم. وتشير التقديرات إلى أن 25 مليار دولار أمريكي كانت مستحقات الضرائب في الولايات المتحدة وحدها.

ولكن هناك قضية أكثر أهمية، وهي أن المستثمرون يهرعون إلى تحويل أرباحهم من العروض الأولية للعملة (ICOs) إلى العملات التقليدية مثل الدولار، وهو المكان الذي يتم فيه إنشاء عملات رقمية جديدة في مقابل عملات رقمية موجودة مثل البتكوين.

يعكس عدم وجود قوانين لحماية الأرباح المحققة من عروض العملات الأولية القضية الأوسع التي تواجه مستقبل الكريبتو. إذا أصبحت العملات الرقمية أصولًا أكثر شيوعًا، فستحتاج إلى تنظيم، وفي نفس الوقت، هذا لن يكون مرغوباً لدى الكثير من المتداولين الحاليين، لأن السوق بطبيعتها تحررية.

مشكلة عروض العملات الأولية

يمكن أن يؤدي تحويل مكاسب العملات الرقمية من عروض العملات الرقمية إلى عملات تقليدية إلى ظهور نمط معين في الوقت الذي يحاول فيه المستثمرون المجهولون الخروج من السوق بأكبر قدر ممكن من الربح. ففي أوائل عام 2018، تم الإبلاغ أن 46٪ تقريبًا من عروض العملات الأولية التي حدثت في عام 2017 قد فشلت.

وتفاقم الضغط على الخروج من السوق في الوقت المناسب بسبب العدد الكبير من عمليات احتيال عروض العملات الأولية التي حدثت. موقع تحليل العملات الرقمية Diar يقدر أنه منذ عام 2017، تم فقدان ما يقرب من 100 مليون دولار في عمليات احتيال عروض عملات أولية، حيث لا يكون لدى منظمي هذه العروض نية لتطوير منتج مالي يحقق المعيار المعلن عنه للمستثمرين.

إن عالم العملات الرقمية غير خاضع للتنظيم إلى حد كبير، الأمر الذي يستغله المحتالون. حتى الآن، اتخذ الغش في أسواق العملات الرقمية أشكالاً متعددة، فضلاً عن قضايا عروض العملات الأولية، كان هناك احتيال على مستوى منصات التبادل، وأشهر مثال على ذلك كان انهيار منصة Mt. Gox التي كانت تستحوذ على 80٪ من تجارة البتكوين.

وقد أدى عدد القضايا والمبالغ الطائلة التي تمت سرقتها إلى قيام لجنة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية بإلقاء نظرتها الإشرافية على عالم العملات الرقمية.

أسئلة محوريّة

أثارت مجموعة متنامية من الأبحاث الأكاديمية تساؤلات جوهرية حول الأمن الحقيقي لأسواق العملات الرقمية، وسلطت الضوء على مختلف المجالات التي تحتاج إلى القوننة، إذا كانت البتكوين وغيرها من العملات الرقمية ستبقى معنا مستقبلاً.

على سبيل المثال، وجد الاقتصادي نيل غاندال وزملاؤه أن حجم تداول البتكوين على جميع منصات التبادل قد ارتفع بشكل كبير في الأيام التي وجدوا فيها نشاطًا تجاريًا مريبًا. أظهر الباحثون أن هذا النشاط المشبوه من قبل مستثمر أو وكيل واحد كان على الأرجح عاملاً رئيسًا وراء الزيادة الحادة في سعر البتكوين من 150 إلى 1,000 دولار أمريكي في أواخر عام 2013.

كما وجد أن انخفاض السيولة يساهم في حدوث خطر انهيار في البتكوين. وتعتبر هذه اشكالية بالنظر إلى أنه حتى في ظل ظروف التداول الاعتيادية، تبين أن البتكوين أﮐﺛر ﺗﻘﻟﺑﺎً، وأﻗل ﺳﯾوﻟﺔ، وأﮐﺛر ﺗﮐﻟﻔﺔ ﻟﻟﺗﻌﺎﻣل ﻣن الأصول الأخرى.

قام الباحثون الماليون جون غريفين وأمين شمس بتحليل بيانات البلوك تشين، ووجدوا أن tether، وهي عملة مربوطة بالدولار الأمريكي، قد أثرت بشكل كبير على العملات الرقمية الأخرى، خلال 2017 و2018. وخلصوا إلى أن معاملات tether كانت مسؤولة عما يصل إلى 50٪ من الزيادة في سعر البتكوين و64٪ من الزيادة في قيمة العملات الرقمية الأساسية الأخرى.

وقد توصلنا في بحثنا الخاص إلى أن العملات الرقمية لا ترتبط إلا بقدر ضئيل للغاية بالأصول المالية أو الاقتصادية الأخرى، وأن الأغلبية لا تتأثر بأخبار السوق الرئيسية. كل هذا يدل على أنه يمكن التلاعب بالعملات الرقمية، ولا تعكس نشاط السوق العادي.

كما تم تقييم القيمة الاقتصادية الأساسية للعملات الرقمية، حيث أشار البعض إلى أنه يتم تحديد قيمة العملة فقط من خلال رغبة حامليها في كنزها. وقد وجد آخرون أن قيمة العملات الرقمية تعبر أساسًا عن عمق شبكتها وليست فائدتها الذاتية، مما يجعل القيمة مفتوحة للتلاعب. لا يزال آخرون يشيرون إلى الحدود الاقتصادية لبتكوين الناشئة عن تكلفة التنقيب عنها.

الغريب أننا نعيش الآن في عالم تكون فيه للعملات التي بدأت كنكتة، مثل Useless Ethereum Token وFuzzballs قيمة ملموسة، على الرغم من كونها ضئيلة مقارنة مع بتكوين وإيثيريوم. وهي تعلن عن نفسها من اسمها، "جديّاً، لا تشتروا هذه العملات"، والأخيرة تحتوي على تحذير على موقعها على الإنترنت يقول: "يبدو أن هناك مشكلة مع سلسلة / مصدر Fuzzballs"، وأن "التنقيب عن Fuzzballs على مسؤوليتك".

هل سيقوم مراقب مستقل محايد بالنظر في هذه الحقائق ومن ثم القيام بشراء هذه العملات؟ ما الذي سيفكر فيه آخر من الذين نجوا من حادثة انهيارdot-com؟

ولكي يتم استحقاقها كأنها منتج سوق مالي مجدي وجدير بالثقة إلى حد ما، يجب أن تلتزم العملات الرقمية بطريقة ما بمعيار مشترك للتنظيم الدولي. وإلى أن يحدث هذا، سنستمر في مراقبة الحالات التي تنطوي على سرقة كبيرة من البورصات الدولية، والاستمرار في القلق حيث يتم الكشف عن عروض عملات أولية محتالة على أموال المستثمرين من حول العالم، والأكثر إثارة للاهتمام، أنها سوق أصبحت حساسة للغاية بالنسبة إلى التفاصيل الدقيقة، فحتى أصغر تلميح يمكن أن يولد تقلبات كبيرة في الأسعار.

إن التحدي الذي يواجه مؤيدي العملات الرقمية هو كيفية الاستمرار في تعزيز طبيعتها اللامركزية والمجهولة والليبرالية إلى أن يصبح إصدارها وتداولها أكثر تنظيماً.

_________

بريان لوسي، أستاذ العلوم المالية والسلع الدولية، في كلية Trinity College Dublin، وشاين كوربيت، أستاذ مساعد (في العلوم المالية)، من جامعة Dublin City

تم نشر هذه المقالة في The Conversation، لقراءة المقال الأصلي اضغط هنا.

تابعونا على Twitterو Facebook

المزيد من المقالات