تقرير – BitMEX تغلق حسابات عملاءها من الولايات المتحدة وكندا (محدّث)

فريدريك فولد
| 1 min read

ورد أن بورصة BitMEX التي تتخذ من هونج كونج مقراً لها تخضع لضغوط من المنظمين الماليين في الولايات المتحدة وكذلك مقاطعة كيبيك الكندية، وفقًا لصحيفة South China Morning Post. وفي حديث مع المنصة، أجابت بأن هذه الادعاءات خاطئة. (تم التحديث بعد ردّ من BitMEX)

Source: iStock/cruphoto

بحسب التقارير، فقد اتصلت السلطات في كيبيك بالمنصة المعروفة في أوائل عام 2018، وأفادت التقارير أن هيئة التنظيم المالي أبلغت البورصة أنه غير مصرح لها بالعمل في المقاطعة، وطلبت منها إغلاق جميع الحسابات المحتفظ بها لسكان كيبيك.

رسمياً، تنص البورصة على موقعها على الإنترنت أنها لا تقدم خدماتها إلى سكان الولايات المتحدة وكيبيك.

وأبلغت البورصة موقعنا Cryptonews.com أنها “منعت جميع المتداولين الأمريكيين منذ عام 2015، وقامت بإغلاق الحسابات بشكل استباقي منذ أن تم الحصول على التوجيه من قبل المنظمين الأمريكيين، ولا سيما لجنة تداول السلع والعقود الآجلة (CFTC)”.

وأضافت أن “BitMEX تحتفظ دائماً بالحقّ في إغلاق أي حسابات وإنهاء صفقات التداول المفتوحة، في حال قام أي متداول على BitMEX بتقديم بيانات كاذبة حول مكان تواجده أو مكان إقامته. لقد كان هذا جزءًا طبيعيًا من العملية التي نقوم بها. بدأنا حظر جميع المتداولين الأمريكيين، خلال السنوات القليلة الماضية حدث الكثير في محاولاتنا لتطبيق هذه السياسة، والشيء الوحيد الذي كان جديدًا في الربع الرابع من عام 2018 هو أن شركة BitMEX قد وضعت لافتات التحذير والنوافذ المنبثقة لإبلاغ جميع المستخدمين الجدد المحتملين بلإجراءات”.

في أواخر العام الماضي، أفاد بعض المتداولون في الولايات المتحدة أن المنصة قد أغلقت حساباتهم عليها.

وقد تصدرت البورصة، التي اشتهرت بتمكين تداول المشتقات المالية الرقمية برافعة عالية للغاية، عناوين الصحف في هونج كونج وأماكن أخرى بسبب دفعها أعلى سعر إيجار للمكاتب في المدينة بسعر 600,000 دولار أمريكي شهريًا لمقرها في مركز تشيونغ كونغ، وسط هونغ كونغ.