الصفحة الرئيسية حصريمقالات مميزة

البلوك تشين والمدينة الفاضلة للأناركية-الرأسمالية

Alex Lielacher الكاتب
البلوك تشين والمدينة الفاضلة للأناركية-الرأسمالية 101
Source: iStock/sinology

من خلال قدرة البلوك تشين على إنشاء سجل لامركزي غير قابل لتغيير البيانات والمعاملات، فقد يكون لديها القدرة على تغيير المجتمع نحو الأفضل. ويمكن أن تؤدي المزيد من الشفافية والثقة والاعتماد الأقل على الخدمات المركزية إلى مزيد من الحرية والإنصاف والمساواة في مجتمع الغد.

كما أن زيادة اللامركزية باستخدام التطبيقات القائمة على البلوك تشين يفتح الباب أمام الفلسفات السياسية البديلة، مثل الأناركية الرأسمالية، للعمل المحتمل في العالم الحقيقي.

في هذا المقال، سنتعرف على الأناركية الرأسمالية وكيف يمكن أن تمكّن البلوك تشين مجتمع الأناركية الرأسمالية من التطور.

ما هي الأناركية الرأسمالية؟

البلوك تشين والمدينة الفاضلة للأناركية-الرأسمالية 102
Murray Rothbard. Source: Wikipedia

الأناركية الرأسمالية هي فلسفة سياسية تشجع على إزالة الدولة المركزية لصالح الملكية الفردية والملكية الخاصة والأسواق الحرة. يعتقد الأناركيون الرأسماليون أنه في ظلّ غياب نظام، يميل المجتمع إلى التنظيم الذاتي من خلال انضباط السوق الحرة.

ويعتقد الأناركيون الرأسماليون أيضاً أنه بدلاً من أن تكون لدينا محاكم ومؤسسات مكلّفة بإنفاذ القانون، من التي تحكم مركزياً من خلال جني الضرائب، فإن الشركات الخاصة - التي يختارها المستهلك - يمكن أن تؤدي هذه الأدوار من خلال التنافس في السوق المفتوحة. إن الأناركيين الرأسماليين يتصورون مجتمعاً تقلل فيه التجارة الطوعية للممتلكات والخدمات الخاصة من النزاع إلى أقصى حدّ، وتزدهر فيه الحرية الشخصية.

صاغ مصطلح " الأناركية الرأسمالية " المؤرخ الأمريكي والاقتصادي موراي روثبارد في منتصف القرن العشرين عندما دمج مفاهيم من المدرسة النمساوية للفكر الاقتصادي، والليبرالية الكلاسيكية، والأناركية الأمريكية.
اعتقد موراي أن "الرأسمالية هي التعبير الكامل عن الأناركية، والأناركية هي التعبير الكامل عن الرأسمالية. ليس فقط أنهما متوافقتان، ولكن لا يمكنك حصول واحدة دون الأخرى. ستكون الأناركية الحقيقية هي الرأسمالية، والرأسمالية الحقيقية ستكون الأناركية."

هل يمكن للبلوك تشين بناء مجتمع أناركي رأسمالي؟

تعدّ الأناركية الرأسمالية فلسفة سياسية، ومثلها مثل جميع الفلسفات السياسية العديدة الأخرى، فإن تواجه التحديات. إن إنشاء مجتمع أناركي رأسمالي فاعل يتطلب أكثر من حفنة من المثاليين الذين يؤمنون بأن هذه المدرسة للفكر الأناركي يمكن أن تخلق مجتمعًا مثالياً.

لكي تعمل الأناركية الرأسمالية في العالم الحقيقي، يجب أن تكون هناك ثقة. ويمكن توفير هذه الثقة - إلى حد ما - عن طريق الخدمات اللامركزية المعتمدة على البلوك تشين، والتي يمكن أن تحلّ محل الكثير من الخدمات العامة التي تخضع للحكم المركزي في الوقت الحاضر.

يكون ذلك من خلال تحويل جميع الاتفاقات التعاقدية إلى عقود ذكية، وهذا من شأنه أن يقلل الاحتكاك بين الأطراف المختلفة في كل من المسائل التجارية والمدنية، حيث أن العقود الذكية تكون ثابتة وقابلة للتنفيذ الذاتي.
ويمكن إنشاء الهويات الرقمية وتخزينها على البلوك تشين التي تحتوي جميع المعلومات الشخصية ذات الصلة حتى لا يكون هناك اعتماد على خدمات إصدار الوثائق البيروقراطية المركزية.

ويمكن إجراء الخدمات المالية، مثل الإقراض والتأمين، باستخدام تطبيقات مصرفية لا مركزية تعتمد على البلوك تشين، في حين يمكن استخدام العملات الرقمية للمعاملات المالية اليومية.

وعلاوة على ذلك، يمكن تسجيل ملكية الممتلكات والأصول، فضلاً عن نقل الملكية، في سجل حسابات قابل للعرض العام، وهذا من شأنه أن يضمن عدم الاستيلاء على ممتلكات الآخرين دون وجه حق.

كذلك يمكن إنشاء اقتصاد تقاسم حقيقي لامركزي، حيث يمكن تشغيل خدمات الند للند التقليدية، مثل المشاركة في المواصلات ومشاركة المنازل، دون الاستعانة بطرف ثالث مركزي يأخذ نسبة مقابل ذلك، وبدوره سيكون هذا الاقتصاد الأكثر كفاءة، والذي يخلق المزيد من الثروة لمواطنيه.

كما تُظهر الأمثلة المذكورة أعلاه، فإن البلوك تشين لديها القدرة على تحقيق حلم الأناركية الرأسمالية وتقريبه للحقيقة بالنسبة لأنصار هذه الفلسفة السياسية. من خلال اللامركزية التي يمكن أن تجلبها تقنية البلوك تشين، تقلّ الحاجة إلى خدمات عامة حكومية مركزية.

وعلى الرغم من كل ما ذكر، إن احتمالية وجود دولة ذات سيادة تتحول إلى نموذج أناركي رأسمالي - على الرغم من كونه تقنيًا محتملاً بفضل البلوك تشين، هو أمر أبعد ما يمكن عن الواقع. الأناركية الرأسمالية - كمعظم الأفكار السياسية الراديكالية - لها الكثير من المعارضين، وفي نهاية المطاف، لن يتخلى أولئك الذين في السلطة عن مكاناتهم لدعم نظرية سياسية ستفقدهم سيطرتهم وتعطيها للأفراد.

تابعونا على Twitterو Facebook

المزيد من المقالات