22 حزيران 2018 · 0 min read

خلّاطة العملات: كيف تعمل وهل يجب استخدامها؟

خلّاطة العملات هي خدمة مستخدمة من قبل مالكي العملات المشفرة من أجل تعزيز الخصوصية وإخفاء الهوية في العمليات المتعلقة بالعملات الرقمية. وتقدم هذه الخدمة من قبل أطراف ثالثة ويشار إليها أيضاً بتراجع العملة.

Source: dylan nolte/Unsplash

وقد أصبح استخدام خلّاطة العملات منتشراً بسبب سعي الناس لزيادة مستوى إخفاء الهوية، لا سيّما فيما يتعلّق بالبتكوين. يسعى مالكو البتكوين إلى طريقة للتخلص من إمكانية الكشف عن هويتهم، والّتي أصبحت ممكنة ويعود الفضل في ذلك إلى تحليل البلوك تشين، وربط عناوين الIP مع محفظات البتكوين وتجميع عناوين المحفظات في مجموعات.

كيف تعمل خلّاطات العملات؟

تعمل خلّاطات العملات المشفرة من خلال استخدام خوارزمية تسمح للخدمة بحجب تاريخ الرموز الّتي يتم تلّقيها. بمجرد وصول العملات للخلّاطة، تقوم الخلّاطة بإرسالها إلى عدد كبير من العنواين على دفعات صغيرة. وهذه العملية هي ما يضفي على الخدمة هذا الاسم حيث تقوم ب "خلط" العملات في الكثير من العمليات المختلفة.

وباتباع هذه الخطوة، فإنّه من غير الممكن تقريباً تحديد التاريخ الصحيح للعملة. العناوين الّتي يتم استخدامها في العملية تكون بالعادة ملكاً للخلّاطة نفسها. ولحجب تاريخ العملة، قد تحتاج الخلّاطة لإعادة هذه العملية عدداً من المرات. بالإضافة إلى ذلك، فإنّ بعض الخلّاطات قد تحتوي على تأخير في العمليات من أجل مواصلة خدمة هذه العملية.

عند انتهاء هذه العملية، تقوم خدمة الخلط بإرسال العملات "النظيفة" إلى العنوان المحدد بشكل مسبق. وقد يكون هذا العنوان بالأصل مستخدماً من قبل المرسل أو عنوان آخر محدد من قبل الزبون. ويتم تقاضي رسوماً على هذه الخدمات تتراوح نسبتها ما بين 1 إلى 3% من المبلغ الإجمالي للعملة الّتي سيتم خلطها.

وتضم الأمثلة على هذه الخدمات Coinmixer.se، وHelix، وBitcoin Blender. بعض هذه الخدمات متوفرة على الشبكة المظلمة ويمكن الوصول إليها فقط من خلال متصفح Tor، مثل Helix. بالإضافة إلى ذلك، فإنّه من الممكن تحديد طول فترة التأخير الّتي يطلبها الشخص. على الرغن من ذلك، فإنّه من المهم ملاحظة أنّ اثنين من موزعي هذه الخدمة يوفرون رسائل ضمان للمستخدمين الّذين يستخدمون هذه الخدمة، وحتّى ذلك الوقت، فإنّك تقوم بإرسالل العملات إلى خدمة مركزية مما يزيد من مستوى المخاطرة في العملية.

ايجابيات وسلبيات خلط العملات

تعدّ خلّاطات العملات معروفة لدى هؤلاء الّذين يملكون كمية كبيرة من العملات المشفرة. ويعود السبب في ذلك إلى كونهم يسعون لإيجاد طريقة لمنع تحوّل هذه الكمية الكبيرة الّتي يملكونها إلى معرفة عامة. وبالطبع، يمكن من خلال البلوك تشين استنتاج محتويات عنوان ما ومعرفة إذا ما كان يحتوى على كميات كبيرة من الأموال. وتعدّ هذه ثغرة أمنية حيث يمكن للمخترقين استخدامها لتحديد الهدف مالك العنوان من أجل بذل بعض الجهد لسرقة العملات. ويمكن تفادي هذه المواقف باستخدام خلّاطة العملات.

بالإضافة إلى ذلك، فإنّ الناس الّذين يريدون الحفاظ على الخصوصية الّتي خلقت العملات المشفرة للحفاظ عليها، فإنّ خلّاطات النقود أصبحت مشهورةً جداً.

وتعدّ المشكلة الأكبر الّتي قد تواجهها الخلّاطات هي خطر تعرضها للسرقة. للوصول إلى الخدمة، يجب على المستخدم أن يرسل العملة الرقمية إلى مزوّد الخدمة. هذا الوضع يعدّ خطراً حيث لا يوجد أي ملجأ يتجه إليه المستهدم في حال لم يقم مزوّ الخدمة بإعادة العملات النظيفة كما هو متوقع. ويعد هذا القلق سائداً بين مستخدمي هذه الخدمات.

أخيراً، إنّ الرسوم الّتي يتم تقاضيها من قبل هذه الخدمات مثيرة للاهتمام. وذلك بسبب فرضها بنسب مئوية، ممّا يزيدها مع زيادة حجم العمليات.

لذلك، فإنّ عليك حين تنوي استخدام خلّاطة العملات الموازنة بين احتمالية السرقة والرسوم العالية مقابل المنفعة المرتقعة للخصوصية الأموال.


ننصحك بقراءتها