الصفحة الرئيسية حصريمقالات مميزة

قد لا تكون الكريبتو "ملاذًا آمنًا" ولكنها قد تحميك من المخاطر

Simon Chandler الكاتب
  • الوعي بالبتكوين كأداة ذات قيمة ارتفع لمستويات قياسية.
  • قد يكون من الخطر استثمار جميع مدخراتك في البتكوين.
قد لا تكون الكريبتو "ملاذًا آمنًا" ولكنها قد تحميك... 101
Source: iStock/BrendanHunter

ارتفع سعر البتكوين حاليًا بنسبة 85٪ مقارنةً بما كان عليه قبل عام، بينما ارتفعت القيمة الإجمالية لكل العملات الرقمية المدرجة في CoinMarketCap أيضًا بشكل كبير على مدار الاثني عشر شهرًا الماضية بنسبة 83٪.

مثل هذه الزيادات هي سبب توجه بعض المستثمرين إلى العملات الرقمية على الأقل، فهم ينظرون إلى هذه العملات الرقمية على أنها ملاذ آمن، في ظل عدم اليقين الاقتصادي.

ومع ذلك، فبينما قد تبدو العملات الرقمية وكأنها المخرج الآمن للناس في وقت تعثر الاقتصادات، فلا يوجد حتى الآن دليل ملموس على مدى أمانها على المدى الطويل، مع كون الكثير من الاهتمام الحالي في العملات الرقمية مبني على وعود وتوقعات لا تزال لم تتحقق.

البتكوين ≠ الذهب

يقول ماتى غرينسبان، المحلل في eToro، منصة التداول الاجتماعي، لموقعنا Cryptonews.com: "إن إطلاق صفة "الملاذ الآمن" على البتكوين أمرٌ ليس بالسليم، لأنها لا ترتبط بشكل كبير مع أي سوق على الإطلاق، ولكن الأصول الخطرة [أي الأسهم] لديها أكبر علاقة معها".

وبعبارة أخرى، فإن البتكوين ليس أكثر أمانًا من الأسهم والحصص التقليدية، حيث شهد سوق البتكوين وداو جونز Dow Jones ارتفاعات مماثلة في عام 2017، حيث كان المستثمرون على استعداد لتحمل المزيد من المخاطر.

ويضيف غرينسبان قائلاً: "لا ترتبط بتكوين على الإطلاق بالذهب، وهو أكثر الأصول التقليدية أماناً".

هذه المقارنة بين بتكوين والذهب تم إثباتها من خلال إلقاء نظرة على الأسعار: انخفض سعر البتكوين بنسبة 62٪ بين 17 كانون الأول/ديسمبر و3 آب/أغسطس، بينما انخفض الذهب بنسبة 7.8٪ فقط.

العملات الرقمية كتحوط ضد المخاطر

لا تعتبر العملات الرقمية "ملاذا آمنا" تقليدياً. ومع ذلك، يعترف غرينسبان بأن الناس يميلون إلى الانجذاب أكثر نحو العملات الرقمية عندما تكون الأسواق والاقتصادات التقليدية ضعيفة.

"تم إنشاء بتكوين في أعقاب الأزمة المالية عام 2008، لإعطاء الناس بديلاً عن المال الذي تسيطر عليه الحكومات والبنوك، لذلك يمكن اعتبارها تحوطًا ضد المخاطر الشاملة، ولكن يجب أن يكون ذلك بشكل نسبي".

هناك مجموعة متزايدة من الأدلة التي تشير إلى أن اعتبار العملات الرقمية بمثابة تحوط في تزايد. على سبيل المثال، أجرت مؤسسة هونغ كونغ للبلوك تشين مؤخرًا دراسة استقصائية، ذكر 23٪ من المشاركين فيها أنهم يدرسون الاستثمار في العملات الرقمية لحماية أنفسهم من الركود المحتمل في الاقتصاد.

وبالمثل، فيمكن ملاحظة أنه في بعض الدول "التي تواجه تحديات اقتصادية"، يقوم الناس بالفعل بالتوجه للعملات الرقمية كـ "تحوط" ضد عدم اليقين. في فنزويلا مثلاً، تدفق الناس على شراء العملات الرقمية مع انخفاض قيمة بوليفار، العملة المحلية هناك، بينما في تركيا، ارتفعت ملكية العملات الرقمية بعدما بدأ الاقتصاد التركي منعطفا نحو الأسوأ.

أيضاً، ازداد الطلب على البتكوين في المناطق الجغرافية الأكثر تضرراً من الأزمة المالية القبرصية في عام 2013، عندما كانت قبرص (واليونان) في خضم أزمة مصرفية مليئة بالديون.

تكشف هذه الأزمات أن الناس كانوا بالفعل يعاملون بتكوين باعتبارها "تحوطًا" في وقت مبكر من عام 2013، وأن الاهتمام الحالي بها في نمو.

يقول ماتي غرينسبان: "الوعي بالبتكوين كقيمة يمكن تخزينها وصل مستويات قياسية، وهذا ما يفهمه الجميع في الوقت الحالي، سواء أحبوا ذلك أم لا، أن البتكوين تحمل قيمة وأنها سلعة ثمينة".

محافظ استثمار متنوعة

مع أن العملات الرقمية ذات قيمة يمكن أن تساعد الناس على تجنب المخاطر، ما يزال المستثمرون بحاجة إلى توخي الحذر عند شراء هذه العملات.

يقول غرينسبان، "لن تقول، حسناً، أعتقد أن هناك مخاطرة منتظمة، لذا دعوني أضع كل استثماري في البتكوين، لأن هذه ستكون فلسفة خطيرة حقاً."

بدلاً من ذلك، يجب أن يحصل المشترون على العملات الرقمية كجزء من محفظة متنوعة، "بسبب التقلبات، ولأن [العملات الرقمية] غير مرتبطة بالأسواق الأخرى، يمكنك استثمار مبلغ صغير جدًا منها في محفظتك، ما يمكّنك من تحقيق التوازن ضد المخاطر".

وعلى الرغم من أن مؤيدي الكريبتو يعتقدون اعتقاداً راسخاً بأن عملة رقمية واحدة على الأقل ستكون موجودة على المدى الطويل (وستستمر 'بأمان' في حمل قيمة)، فلا يزال هناك حقيقة أن الضجيج حول هذه العملات لم يترجم بعد إلى تطبيقات معتمدة على نطاق واسع.

بدون زيادة تبني استخدام هذه العملات، فقد يتم سحب البساط من تحت أقدام العديد من العملات الرقمية، التي حظيت باهتمام تحت افتراض أن منصاتها ستحصل في النهاية على تبني واسع النطاق.

وإذا لم تتمتع هذه العملات بالتبني، فسوف يبدأ المستثمرون في سحب أموالهم من العديد منها، الأمر الذي من الواضح أنه سيقوّض أي فائدة من استخدامها "كملاذ آمن".

تابعونا على Twitterو Facebook

المزيد من المقالات