الصفحة الرئيسية حصريآراء

أزمة العملات المحلية = فرصة للبتكوين؟

Juan M. Villaverde الكاتب
أزمة العملات المحلية = فرصة للبتكوين؟ 101
Source: iStock/ratpack223
أزمة العملات المحلية = فرصة للبتكوين؟ 102

خوان فيلافيردي عالم اقتصاد ورياضيات يعمل على تحليل العملات الرقمية منذ عام 2012، وهو يرأس فريق محللي Weiss Ratings ومحللي الكمبيوتر الذين أنشأوا تقييمات Weiss للعملات الرقمية.
_______
في تركيا، تضاعفت عمليات بحث غوغل عن كلمة "بتكوين" منذ هبوط العملة المحلية، ومع كل أزمة عملة جديدة، يتحول المزيد من الناس إلى العملات الرقمية كملاذ آمن لحماية ثروتهم.

وإذا استمرت الصعوبات في تركيا، فسوف تضطر حكومة أردوغان إلى فرض ضوابط على رأس المال ووقف تدفقه من البلاد، حيث يُقدر عبء الديون على الشركات والمؤسسات المالية بنحو 220 مليار دولار.

توقعنا: إذا قررت تركيا فرض ضوابط على رأس المال، فسيتم تداول البتكوين بقسط كبير عبر الأسواق غير الرسمية في البلاد.

إن هذا الشكل من التداول غير المرخص به، والمقاوم للمراقبة، واللامركزي، هو بالضبط ما نحتاجه لمحاربة أزمة العملات التقليدية المتجذرة بعمق في النظام الذي عفا عليه الزمن، خاصة في تركيا، حيث تتم إدارة السياسة والأموال مركزياً واستبدادياً، وتقررها عصبة من المسؤولين غير المنتخبين.

لكن ذلك ليس بجديد علينا.

إنها نتيجة للممارسة القديمة التي اتبعتها البنوك المركزية منذ عقود، والتي تدفع أسعار الفائدة إلى ما يقرب من الصفر... تجوع المؤسسات المالية من العائد الذي تحتاجه لمواصلة عملها... وتصنع منها الدخل الذي يعتمد عليه المتقاعدون.

الأمر الأسوأ من ذلك، أن أسعار الفائدة المنخفضة بشكل مصطنع شجعت الأفراد والمؤسسات على تحمل مخاطر هائلة. وقد أجبر انخفاض الأسعار رأس المال على طلب العوائد في أماكن أخرى - مما دفعهم إلى الاستثمار في الأماكن التي عادة ما تعتبر متقلبة للغاية، أو تشكل مخاطر مضاربة كبيرة.

تنظر الحكومات بتردد لبعضها البعض، وتتساءل من التي ستسقط تالياً. هذه مشكلة نظامية في نظام نقدي رهن لقرارات أسعار الفائدة، والتي غالباً ما يتخذها أكاديميون من دون خبرة في أسواق رأس المال العالمية.

هل تذكرون أن الاحتياطي الفيدرالي قد دفع أسعار الفائدة إلى الصفر؟ وقد تم ذلك لتحفيز التضخم المحلي، في خطوة تهدف إلى محاربة شبح الانكماش الذي حارب الاقتصاد الأمريكي في أعقاب انهيار عام 2008.

ومع ذلك، هناك مشكلة خطيرة جدًا: الدولار الأمريكي هو عملة الاحتياط العالمية.

إذاً، ماذا يحدث عندما تكون الدولارات رخيصة الاقتراض؟ تغمر الأسواق الناشئة مثل تركيا رؤوس أموال من صناديق المعاشات التقاعدية التي تلحقها عوائد أعلى.

قد يعلقون إلى أجل غير مسمى طالما استمرت معدلات فوائد الولايات المتحدة عند مستويات قريبة من الصفر. ولكن الآن، يقوم الاحتياطي الفيدرالي برفع أسعاره وسحب القابس.

الأرجنتين كارثة أخرى في انتظار الحدوث، حيث استمر البيزو في الانخفاض بثبات من حوالي خمسة سنتات إلى ثلاثة ونيّف - كل ذلك منذ بداية هذا العام.

إنّ النظام النقدي يشتعل.

يفهم الأتراك والأرجنتينيون هذا، فقد اختبروا انهيار العملات من قبل. لذا، لديهم سبب مقنع لاستخدام البتكوين وغيرها من العملات الرقمية للحفاظ على ثروتهم.

إنهم نادراً ما يسألون ما إذا كان عليهم شراء العملات الرقمية أم لا. بدلاً من ذلك، هم فقط يريدون أن يعرفوا أين وبسرعة يمكنهم الحصول عليها.

الأمر لن يتوقف، فالشقوق آخذة في الاتساع.

سواء أكان السبب تخفيضات البنك الفيدرالي في معدلات الفائدة المتهورة التي أرسلت رأس المال إلى البلدان ذات العائدات المرتفعة والمخاطر العالية... وآخر سياسة رفع أسعار الفائدة، مما يؤدي حاليًا إلى دفع عملات الأسواق الناشئة إلى الهبوط بقوة...

أو ما إذا كان السبب طباعة الاتحاد الأوروبي لليورو للمساعدة في دعم الدول الأعضاء الأضعف...

هناك إدراك متزايد بأن شيئًا ما لا يعمل.

العملات التقليدية لا تعمل.

في نهاية المطاف، سيتخلى الناس عن الأمان الذي يحيط بالأموال التي تفرضها الحكومة، وسيتحركون نحو نظام أكثر حرية وأكثر شفافية وإنصافًا للجميع.

يمكن أن يصبح انهيار العملة التركية، الذي يعتبر الآن الاستثناء، هو القاعدة.

من المتوقع أن قائمة طويلة من البلدان ستتبع ذلك. ففي كل مرة تغرق فيها عملة، سوف يلجأ المزيد من الناس إلى العملات الرقمية، وبمجرد أن يشتروا، سيترددون في المغادرة.

سوف ترتفع جوقة من المطالب الصاخبة بسبب فوضى المال. سوف يطلب الناس معاملة عادلة من قبل البنوك المركزية. سوف يطلبون أن توفر العملات التقليدية نفس مستوى الشفافية والمساءلة. وإذا لم يتم تلبية مطالبهم على الفور، فسوف يفرّ المزيد منهم.

لن يحدث ذلك بين عشية وضحاها. سوف يحدث على مراحل على مدى فترات طويلة من الزمن. ولكن في نهاية المطاف، سوف تصبح العملات الرقمية المعيار المالي الجديد في العالم.

تابعونا على Twitterو Facebook

المزيد من المقالات