فيسبوك تفاجئنا بموقفها من إعلانات الكريبتو

فريدريك فولد
| 1 min read

في خطوة مفاجئة، بدأت شركة فيسبوك مساء الثلاثاء بالتراجع عن موقفها السابق بشأن منع إعلانات الكريبتو (أيّ المتعلقة بالعملات الرقمية) على منصتها، وقد ورد أن فيسبوك تبحث عن طريقة “لصقل” سياستها التي نصت على حظر إعلانات الكريبتو بشكل كامل.

Source: iStock/Vladimir Vladimirov

وكما ورد على صفحة Facebook Business في إعلان موجه للمستخدمين: “في الأشهر القليلة الماضية، نظرنا إلى أفضل طريقة لتحسين سياستنا وذلك بالسماح ببعض الإعلانات الخاصة بالكريبتو، وعملنا على أن نضمن أنها آمنة. وعليه، اعتبارًا من 26 حزيران/يونيو، سنعمل على تحديث سياستنا بالسماح بالإعلانات التي تروج للعملات الرقمية والمحتوى ذا الصلة من المعلنين الذين سبق وقد اعتمدناهم، ولكننا سنستمر في حظر الإعلانات التي تروّج للـ binary options، وعروض العملات الأولية(ICOs) “.

أيّ أن سياسة فيسبوك الجديدة لا تزال تحظر الترويج لعروض العملات الأولية(ICOs) ، ولكنها ستسمح بإعلانات الكريبتو لمعلنين موثوقين.
وتشير تقارير سابقة أن فيسبوك تقوم بتطوير منظومة بلوك تشين خاصة بها، وذلك يجعل البعض في مجتمع العملات الرقمية يشكّ في دوافع فيسبوك لانتهاج هذا الحظر الشامل للاعلانات. وفي كانون الثاني/يناير، كتب مارك زوكربيرج، الرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك، في منشور على صفحته الشخصية أنه يبحث في التكنولوجيا اللامركزية كوسيلة “لتحسين” المنصة الاجتماعية، قائلاً إنه يعتقد أن التكنولوجيا يجب أن تكون “لا مركزية، وبأيدي الناس”.

في وقت سابق، حظر كل منتويتر وجوجل أيضًا جميع إعلانات الكريبتو، مستشهدين بأسباب أمنية وضرورة حماية مستخدميهم من الاحتيال المحتمل.

إلّا أن مارك إيبشتاين، وهو محامي متخصص في مكافحة الاحتكار، علّق قائلاً في حديث نشرته صحيفة Wall Street Journal إنه “عندما تقوم بعض الشركات بمنع الشركات في المجالات المنافسة من الإعلان عبر الإنترنت، فإننا يجب أن نحقّق في مبرراتها”،

وشدّد على أن عمالقة شبكات وسائل التواصل الاجتماعي يجب أن تبذل جهداً أكبر لعدم تفويت فرصة كونها جزءاً من هذا التقدم، وألّا تنشغل في فرض القيود والتضييق من أجل متابعة قانونية وحقيقة الإعلانات.

وفقا لإيبشتاين، فقد قررت المحكمة العليا التي عُقدت حول الممارسات التجارية المنصفة المحكمة (1990)، أن “منع الأعمال التجارية بسبب مبررات اجتماعية، قد يجعل من المنع نفسه غير قانوني”. وقد تم تطبيق هذا المبدأ لإبطال الحظر المفرط على الإعلانات.

كما أورد خبراء بريطانيون أن الحظر الذي فرضته جوجل على إعلانات العملات الرقمية لن يخدم سوى جوجل، وأن محرك بحث جوجل قد تجاوز دوره بكونه بوابةُ للمعلومات وحسب

وفي غضون ذلك، في نسيان/أبريل، انضمت شركات تعمل في مجال العملات الرقمية، والبلوك تشين في سويسرا، وكازاخستان، وأرمينيا إلى دعوى قضائية رفعتها شركات في روسيا، والصين، وكوريا الجنوبية ضد مواقع التواصل الاجتماعي التي تمنع إعلانات العملات الرقمية.