فرنسا تريد من الاتحاد الأوروبي اعتماد لوائحها التنظيمية للكريبتو

تيم ألبير
| 1 min read

يقول وزير المالية الفرنسي برونو لو ماير إنه يريد من جميع الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي استخدام نفس الإطار التنظيمي للعملات الرقمية الذي أقره البرلمان الفرنسي الأسبوع الماضي – ويقول “النموذج الفرنسي هو النموذج السليم.”

Source: iStockPhoto/studiocasper

بحسب وكالة رويترز، قال لو ماير الحضور في حدث البلوكتشين في باريس، “أقترح على شركائي الأوروبيين أن نضع إطارًا تنظيميًا موحدًا لأصول الكريبتو، مستوحاة من التجربة الفرنسية. نموذجنا هو النموذج الصحيح.”

كان البرلمان الفرنسي قد صوّت الأسبوع الماضي على قانون Pacte (خطة العمل نحو تغيير الأعمال التجارية)، وهو إطار شامل للممارسات التجارية يتضمن العديد من الأحكام المتعلقة بالعملات الرقمية.

بموجب القانون الجديد، ستحتاج الشركات الفرنسية الراغبة في التعامل بالعملات الرقمية إلى التقدم بطلب للحصول على رخصة – من جهة تنظيمية مالية على ما يبدو – وسيتعين عليهم دفع ضرائب على أرباحهم، ولم تكشف الحكومة بعد عن المعايير التي ستطلبها من الشركات التي تأمل في الحصول على هذه الرخصة.

ولكن، يُعتقد أن الهيئات التنظيمية ستطلب من المتقدمين استيفاء معايير إدارية معينة وتقديم خطط العمل والالتزام بإرشادات مكافحة غسل الأموال.

وفقًا لتقرير Presse Citron، سيسمح قانون Pacte لمزودي خدمات التأمين الفرنسيين بالاستثمار في العملات الرقمية في منتجات التأمين على الحياة – مع عدم وجود قيود تصاعدية على قيمة استثماراتهم.

لا يظهر أن جميع دول الاتحاد الأوروبي ستوافق لو ماير، ففي وقت سابق من أبريل، اقترحت مارغريت شرامبوك، الوزيرة النمساوية للشؤون الرقمية والاقتصادية، أن البلاد قد تعاكس الاتجاهات الأوروبية من خلال ترك قطاع التكنولوجيا البلوكتشين الخاص بها دون تنظيم.

وتحرص اليابان أيضًا على أن تحذو الدول الأخرى حذوها في تنظيم مجال الكريتبو، حيث يوجد في البلاد مجموعة من قوانين العملات الرقمية – وستسعى إلى إقناع قادة مجموعة العشرين بإنشاء إطار دولي للوائح تنظيمية للكريبتو في القمة التي ستعقد في أوساكا في يونيو من هذا العام.