الصفحة الرئيسية حصريمقالات مميزة

كيف يمكن للمستشارين الماليين الآليين تعزيز الكريبتو

Simon Chandler الكاتب
  • "أتوقع أن تقدم الروبوتات نصائح استثمار بالعملات الرقمية في وقت أبكر من المستشارين البشريين".
كيف يمكن للمستشارين الماليين الآليين تعزيز... 101
Source: Alex Knight/Unsplash

يبدو أن الاقتصاديين التقليديين والمستشارين الماليين عازمون في الغالب على تقديم المشورة للناس بأن يبتعدوا عن العملات الرقمية، لأن سوقها "متقلبة"، ولأنها تُستخدم فقط لأغراض "غير مشروعة"، ولأن سوق العملات الرقمية مجرد "فقاعة".

بالإضافة إلى أن البيتكوين أثبتت أنها قادرة على الصمود إلى حدّ ما في مواجهة الاضطرابات الأخيرة في السوق، فقد يكون هناك سبب آخر يجعل المستشارين أكثر ميلاً إلى التوصية بالعملات الرقمية في المستقبل القريب.
السبب في ذلك، هو زيادة حلول المستشارين الماليين الآليين محل الخبراء البشريين. نعم، نقصد الروبوتات. في الآونة الأخيرة، بدأت المؤسسات والشركات المالية في الولايات المتحدة وأوروبا باستخدام مثل هذه الاستشارات المستندة إلى الخوارزميات بشكل أكثر تكراراً، ونظراً لعدم وجود تحيزات وعواطف لها، فإن استخدامها المتزايد سيعني أن هناك فرصة متزايدة بالمقابل لأن يتم اختيار العملاء للعملات الرقمية بحرية أكبر.

وفي حين أن مثل هذا التنبؤ يبدو معقولاً من الناحية النظرية، إلا أنه لم يتحقق بعد. حيث لم يتم برمجة معظم الروبوتات المستشارة لتضمّ العملات الرقمية في الأصول التي يمكنهم إضافتها إلى الحقائب الاستثمارية، وهي حالة من المرجح أن تستمر طالما بقيت العملات الرقمية استثماراً "بديلاً" وغير منظم.

بزوغ فجر الآلات

شاعت الاستعانة بالروبوتات المستشارة بين المستثمرين الصغار - ولا سيما من جيل الألفية - الذين لا يستطيعون دفع رسوم استشارة الخبراء الماليين "البشر". على سبيل المثال، شهدت شركة MoneyFarm القائمة في المملكة المتحدة وإيطاليا نمواً في قاعدة عملائها بنسبة 281٪ في عام 2017 إلى 30,000 شخص.

بشكل عام، يدفع العملاء الذين يرغبون في الاستفادة من خدمات المشورة الروبوتية رسوم شهرية ثابتة (نسبياً)، أو نسبة مئوية من حجم حساباتهم السنوية (بين 0.15٪ إلى 1٪ تقريباً).

من حيث المبدأ، طريقة عمل المستشار الروبوت بسيطة: فالعملاء يجيبون على مجموعة من الأسئلة التي تقيِّم "ملف المخاطر" الخاص بهم، وعلى أساس ذلك يقوم الروبوت - وهو خوارزمية بشكل أساسي - باختيار مجموعة من الصناديق المشتركة والصناديق المتداولة في البورصة للاستثمار فيها. ويعتمد اختيار الروبوت للاستثمارات عمومًا على نظرية المحفظة الحديثة، مما يعني أنه يختار مجموعة غير مترابطة من فئات الأصول لتنويع المخاطرة.

هذا هو كل ما في الأمر! وعلى الرغم من أن الشركات الناشئة هي أغلب من يقدم المستشارين الآليين للمستهلكين، هناك أيضًا نمو في عدد المؤسسات المالية الكبيرة والبنوك التي تقدم هذه الخدمة لعملائها "الكبار". ففي السويد على سبيل المثال، قام بنك Nordea بالاستغناء عن 6000 من موظفيه بعد تقديم آلية لإدارة الأصول (وغيرها من الخدمات)، في حين أن العديد من البنوك في جميع أنحاء العالم تحذو حذوه بتحركات مماثلة.

بعبارة أخرى، من المرجح أن تصبح المستشارات الآلية أكثر شعبية في السنوات المقبلة، ووفقًا لما ذكره إريك يانسن، رئيس قسم المعلومات في AspenCross Wealth Management، فإن ذلك سيساعد في جلب فئات جديدة إلى السوق.

وكتب في يونيو، "تعتبر المستشارات الآلية خيار ممتاز للمستثمرين القادمين للسوق بسبب الرسوم المنخفضة والعتبة المنخفضة التكلفة وسهولة الاستخدام. إذا كان لديك مبلغ 25,000 دولار أمريكي أو أقل للاستثمار، فقد يكون المستشارون الآليون خيارًا رائعًا لمساعدتك على البدء."

أين هي هذه المستشارات الروبوتية؟

بطبيعة الحال، وعلى الرغم من أن الأمر يبدو كما لو أن هذه المستشارات الآلية رائعة من الناحية النظرية، فإنها لم تصل سوق العملات الرقمية بعد.

يقول مايكل ميلينغهوف، العضو المنتدب في شركة أبحاث السوق Techfluence، لموقعنا Cryptonews.com: "بحسب ما نرى، لا يوجد حاليًا مديرو ثروات رقمية مرخصون يقدمون استثمارات بالعملات الرقمية. ومع ذلك، كان هناك شركة ألمانية في طريقها لإدراج ذلك، لكنها توقفت في عام 2017. كان الروبوت Hedgeable في الولايات المتحدة يقدم عروض بالبيتكوين ولكنهم قرّروا في الآونة الأخيرة فقط استبعاد أعمال الروبوت وتحويل نموذج أعمالهم إلى واجهات برمجة تطبيقات للثروة في شركة جديدة".

يلاحظ ميلينغهوف أن هناك بعض المنصات الجديدة التي تسمح بالاستثمار الآلي في العملات الرقمية، مثل الخدمات التي تقدمها Crumbs وHansel في الولايات المتحدة والتي تشتري العملات الرقمية للمستخدمين بما يتبقى من أموال مشترياتهم. ومع ذلك، لا تعتبر هذه مستشارات روبوتية بالمعنى الحرفي للكلمة، ويعتقد ميلينغهوف أن المستشارات الخوارزمية لن تصلنا قبل أن يتم تنظيم المجال.

"أعتقد أن مالكي الرخص لن يكونوا قادرين (أو لن يجرؤوا) على تقديم استشارات الاستثمارات بالعملات الرقمية لعملائهم حتى يتحول عالم الكريبتو إلى عالم مرخّص"، كما يقول. "ينطبق هذا على المستشارين البشر، وكذلك على الروبوتات."

أكثر صداقة للكريبتو؟

بوضع هذا التحذير جانباً، يعتقد ميلينغهوف أنه عندما تصبح هذه الروبوتات الصديقة شائعة، قد توصي بالعملات الرقمية أكثر من مكافئاتها البشرية. "وبالنظر إلى أن الطلب على العملات الرقمية يظهر في الغالب أنه يأتي من جيل الألفية، وأن الروبوتات غالبًا ما تسير وراء هذه المجموعة المستهدفة، أتوقع أن تقدم هذه الآلات استثمارات العملات الرقمية في وقت أبكر من المستشارين البشر."

نايجل غرين - الرئيس التنفيذي لشركة الاستشارات المالية deVere Group - خبير استثماري آخر يعتقد أن المستشارات الروبوتية سوف تنصح عاجلاً أو آجلاً بالعملات الرقمية، على الرغم من أن تقييمه أكثر تفاؤلاً من تقييم ميلينغهوف.

يقول لموقعنا Cryptonews.com، "مع تزايد الإقبال على العملات الرقمية، فمن الحتمي أن يتم دمجها من قبل الروبوتات المستشارة في محافظ المستثمرين".

ومع ذلك، فإن تفاؤل غرين يعني أنه لا يعتقد أن الروبوتات سوف تكون أكثر مسؤولية عن زيادة في الاستثمار في العملات الرقمية، حيث أنها سوف تكون سائدة بما يكفي لينصح بها المستشارين البشريين، وكذلك الروبوتات.

ويقول: "سيكون من الصعب الإجابة على هذا السؤال حيث أن هناك العديد من المتغيرات. ومع ذلك، فإن الاتجاه سيكون أنه على حدّ سواء، من المرجح أن يوصي المستشارون البشريون والروبوتات بالعملات الرقمية كاستثمار في المستقبل. وهذا لأن الطلب على العملات الرقمية العالمية لا يرتفع إلا في عالم أكثر ديمومة وعولمة."

تابعونا على Twitterو Facebook

المزيد من المقالات