الصفحة الرئيسية حصريآراء

كيف سنبني اقتصاد رقمي جديد

Alexander Vasylchenko الكاتب
كيف سنبني اقتصاد رقمي جديد 101
Source: iStock/Todor Tsvetkov
كيف سنبني اقتصاد رقمي جديد 102

ألكسندر فازلكينكو هو الرئيس التنفيذي والمؤسس لشركة Sofitto، ومبدع Sugi Card، وهي عبارة عن محفظة تخزين باردة تعمل كبطاقة دفع سهلة الاستخدام. تعمل شركة Sofitto على إنشاء بنية تحتية لنظام إيكولوجي للأموال من الجيل التالي. ألكسندر كان أيضاً مسؤول التكنولوجيا السابق في Mycelium، واحدة من أولى محافظ بيتكوين المحمولة التي تم إنشاؤها عام 2013. مع شهادة دكتوراه في الهندسة الكهربائية، ساعد أيضًا في بناء وتقديم المشورة وإطلاق منتجات البلوكتشين منذ عام 2011، مثل GridSingularity، وSIMMST، وStromDAO، وCashila.
_____________________

القليل من الناس يحاولون التعمق لفهم كيفية عمل تقنية البلوكتشين - وهم ليسوا بحاجة إلى ذلك. تمامًا كما هو الحال مع الإنترنت، نحن لسنا بحاجة إلى الإلمام بمئات الملايين من الكابلات التي تشغل شبكتنا العالمية، نحن نهتم فقط بما يمكنها أن تفعله لنا؛ أن تبقينا على اتصال مع أصدقائنا أو أن نمارس أعمالنا التجارية عبر الإنترنت.

وبالمثل، لا يحتاج الناس فعلاً إلى معرفة كيفية عمل المعاملات المشفّرة، أو حتى تذكر عنوان البيتكوين أو الإيثيريوم الخاص بهم، يحتاجون فقط إلى معرفة أين يدفعون فواتيرهم أو ثمن البقالة. لكن ما يزال هناك تقدم ضئيل في تبني العملات الرقمية ووضعها في أيدي الأفراد العاديين، ولهذا تحتاج منتجاتنا المالية القائمة على تقنية البلوكتشين إلى أن تبدو وكأنها منتجات مصرفية عادية.

لن يتطور النظام المالي إلا إذا قمنا بتضمين هذه التكنولوجيا الجديدة في اقتصادنا الحالي، كمكملة - بدلاً من أن تكون بديلة للبنية الأساسية المالية التقليدية. يجب أن تكون أدواتنا التي تعتمد على البلوكتشين بسيطة جدًا ومألوفة بحيث يمكن لأي شخص إجراء معاملة بلوكتشين بدون معرفة ما هو التشفير.

تحدي النظام المصرفي التقليدي

النظم المصرفية الحالية غالباً ما تكون جامدة وغير متوقعة. عند إرسال الأموال إلى الخارج من نيويورك مثلاً، إحدى العواصم المالية في العالم، تبقى البنوك غير قادرة على تقديم ضمانات حول وقت أو تكلفة عمليات تحويل الأموال البسيطة. هناك تقديرات فقط، مع تذبذب الأسعار اعتمادًا على الوقت الذي تتم فيه معالجة المعاملات، كما يجب أن نضع ثقتنا في هذه المؤسسات لتبادل وتسليم أموالنا بأمان.

وبسبب أنظمة تكنولوجيا المعلومات القديمة، فإن القطاع المصرفي التقليدي يواجه تحديًا من قبل الصناعة الجديدة بطرق لا يمكن التنبؤ بها، فمثلاً يمكن أن تكون "المصارف" الجديدة بسيطة مثل تطبيقات الجوّال - كما يسهل تثبيتها وحذفها.

توفر العملات الرقمية إمكانية مثيرة للاهتمام لإزالة العديد من الامتيازات التي تمتلكها البنوك حاليًا، مثل ترخيص تقديم الخدمات المالية. نحن نتحدى هذا الحاجز من خلال شبكات الدفع من نظير إلى نظير خارج هذا النوع من الوساطة.

يبدأ الاقتصاد الرقمي الجديد بتوافق التشفير

ومع ذلك، لكي تدخل العملات الرقمية التيار الرئيسي، لا يمكننا التخلي تمامًا عن النظام المالي التقليدي، ولكن يجب أن نعمل معه. يجب علينا ربط منتجاتنا وأدواتنا بشبكاتها الحالية، المصممة للاستخدام في أجهزة الصراف الآلي (ATMs) ونقاط البيع (POS)، بحيث لا يزعج المستهلكين الانتقال من الأوديسة التقليدية إلى العملة الرقمية، وسيؤدي هذا أيضًا إلى بث حياة جديدة في البنية الأساسية المالية الحالية، مما يوسع عمر هذه الأنظمة القديمة ويخلق تيارًا جديدًا داخلها.

يمكننا مقارنة هذا بتصنيع السيارات الفارهة الجديدة؛ يمكن أن تسير تسلا في أي مكان، لكنها لن تصل إلى ذروة إمكاناتها على الطرق القديمة أو الطرق المغطاة بالحصى، كذلك العملات الرقمية فإنها مقيدة بشكل مماثل، وهي تقنية جديدة ما تزال البنية التحتية المصرفية القديمة بحاجة إلى التكيّف معها. يجب أن تكون العملات الرقمية قادرة على السفر على هذه "الطرق" القديمة بينما نبني أيضًا طرقًا جديدة حتى تتمكن التكنولوجيا من تحقيق إمكاناتها الكاملة. هذه هي الطريقة التي يمكننا بها مساعدة التحول العالمي إلى الاقتصاد الرقمي الجديد، بأقل قدر من الاضطراب أو الجهد.

_________
يجب أن يستفيد الجميع من تكنولوجيا الجيل الجديد هذه. يعتمد تبنيها الجماعي على ما إذا كان يمكن استخدام العملات القائمة على البلوكتشين مع البنى التحتية المالية الحالية والجديدة. إن حلّ مشكلة التوافق الثنائي من شأنه سدّ الفجوة بين الاقتصاديات الرقمية والتناظرية، حتى يتمكن أي شخص من الحفاظ على البلوكتشين في جيبه، دون التفكير في كيفية وصولها إلى هناك.

تابعونا على Twitterو Facebook

المزيد من المقالات