الصفحة الرئيسية حصريمقالات مميزة

هل يدفع الأشخاص بالفعل ضرائبهم بالبيتكوين؟

Simon Chandler الكاتب
  • تشير التقارير إلى أن الإقبال الفعلي على الفرص الجديدة لدفع الضرائب بالعملات الرقمية انخفض إلى أقل من التوقعات.
  • قد يصبح وضع العملات الرقمية كوسيلة شائعة لدفع الضرائب والرسوم والغرامات أقرب إلى التحقيق في المستقبل.
هل يدفع الأشخاص بالفعل ضرائبهم بالبيتكوين؟ 101
Source: iStock/jxfzsy

بشكل رسمي يمكن للشركات في ولاية أوهايو الأمريكية الآن دفع ضرائبها باستخدام البيتكوين، بينما تخطط الولاية أيضًا للسماح للأفراد بالقيام بنفس الشيء في المستقبل غير البعيد.

ومع ذلك، حتى إذا دفعت الشركة ضرائبها بالبيتكوين، تحصل الدولة على الضرائب بالدولار، من خلال معالج دفع طرف ثالث، BitPay، الذي يقوم بتحويل العملات الرقمية إلى تقليدية وينقلها إلى ولاية أوهايو. وقال كيفين ويرباخ، أستاذ الدراسات القانونية وأخلاقيات الأعمال التجارية في كلية وارتون بجامعة بنسلفانيا، لصحيفة Detroit Free Press: "إعلان أوهايو في الأساس حيلة من أجل الاشتهار،" وأن "الولاية تريد فقط أن يشار إليها على أنها صديقة للعملات الرقمية."

في كلتا الحالتين، تعتبر هذه خطوة أخرى نحو تبني واسع النطاق لباقي العملات الرقمية (على الأقل في الولايات المتحدة)، وعلى الرغم من أنها خطوة مبكرة مبدئية، إلا أن الخبر السار هو أن مناطق أخرى في أجزاء أخرى من العالم تحاول في الآونة الأخيرة فعل المثل.

من ناحية أخرى، في الوقت الذي يسمح فيه عدد متنامٍ من الهيئات العامة والخاصة بدفع الضرائب والرسوم باستخدام العملات الرقمية، تشير التقارير الواردة من هذه الهيئات إلى أن الإقبال الفعلي على خدماتها الجديدة أقل بكثير مما كان متوقعاً.

زوغ وشياسو

قد تكون ولاية أوهايو تصدرت عناوين الصحف باعتبارها أول ولاية أميركية تقبل البيتكوينكوسيلة لدفع الضرائب أو الرسوم الرسمية (وعدد قليل من الولايات الأمريكية الأخرى تميل إلى اتباعها)، لكنها ليست أول مكان في العالم يقوم بذلك.

كانت البلدة السويسرية زوغ قد بدأت في يوليو 2016 في اختبار قبول البيتكوين كوسيلة للدفع مقابل الخدمات الحكومية (لا الضرائب). واستمرت التجربة حتى نهاية ذلك العام، وسمحت باستخدام البيتكوين لأي دفعة مساوية أو أقل من 200 فرنك سويسري (203 دولار أمريكي)، حين كانت هذه آنذاك تساوي حوالي 0.44 بيتكوين، وهذا يعني أنها تغطي خدمات مثل المخالفات، ورسوم الترخيص، والرسوم الإدارية.

في إشارة إلى نجاح هذه التجربة، قرر مجلس مدينة زوغ تمديدها إلى أجل غير مسمى في نهاية عام 2016. ومع ذلك، فقد كشف المجلس أيضًا أنه في الفترة بين 1 يوليو ومنتصف ديسمبر، 12 شخص فقط دفعوا بالفعل بالبيتكوين مقابل الخدمات الحكومية، واعترف رئيس البلدية دولفي مولر أيضًا بأن هذه الخطوة كانت تستند إلى الرغبة في الترويج للمدينة أكثر من أي شيء آخر.

"كان ذلك يستحق العناء لإدارة المدينة،" أكدّ قائلاً، "لقد تمكنا من إرسال رسالة إلى شركات التكنولوجيا المالية في زوغ، لإخبارها أنها مرحب بها هنا".

شياسو

وعلى نحو مضحك، تم اتخاذ قرار مماثل في شياسو، وهي بلدة سويسرية أخرى، اختارت في سبتمبر 2017 قبول البيتكوين مقابل المدفوعات الضريبية بقيمة 250 فرانك سويسري أو أقل.

وقال رئيس البلدية، برونو أريغوني في ذلك الوقت، إن "شياسو معترف بها دولياً كمركز لنمو تكنولوجي واقتصادي في المنطقة وسويسرا"، موضحاً أن البلدية الناطقة بالإيطالية لديها أيضاً دوافع مماثلة لمواطنيها الناطقين بالألمانية.

جنوب أفريقيا

في ديسمبر 2017، أعلنت الشركة الجنوب أفريقية Fines4U أنها ستبدأ في السماح للأشخاص بسداد غرامات المرور بالبيتكوين، وهي شركة خاصة مسؤولة عن جمع الغرامات نيابة عن الحكومات المحلية وسلطات الطرق، حيث أوضحت مؤسستها، كورنيليا فان نيكريك، في ذلك الوقت أنها تتعامل مع المدفوعات لأكثر من 8,000 شخص و500 شركة.

وقالت، "نتعامل مع العديد من العملاء على أساس يومي، وكثير منهم من الشركات الكبيرة. وفجأة أراد الجميع الحصول على مزيد من المعلومات عن البيتكوين."

لسوء الحظ، شرحت فان نيكريك لموقعنا Cryptonews.com أن قرار قبول البيتكوين لم يعمل بالضبط وفقًا للخطة.

وتقول: "لقد فشلت البيتكوين قبل أن نبدأ. نعم، أراد الناس أن يدفعوا، لكن لم يدفع أحد على الإطلاق"، قبل أن تؤكد أنه لم يدفع أي عميل غرامة مالية واحدة باستخدام البيتكوين منذ طرح هذا الخيار في العام الماضي.

"أعتقد أن الناس خافوا"، تضيف مشيرة إلى أن زبائنها ربما أرادوا التمسك بعملاتهم في حال ارتفع السعر.
حسنًا، ربما يجب ألا نستبعد أن أصحاب البيتكوين ليس لديهم مخالفات حتى الآن.

المستقبل

تشير تجربة Fines4U إلى أنه من غير المرجح أن تنجح الخطط المماثلة في كازاخستان، والتي تم تقديمها في بداية عام 2018، على اعتبار أن البيتكوين ومعظم العملات الرقمية الأخرى ما تزال أقرب إلى الأصول من العملات اليومية.

ومع ذلك، فإن العملات الرقمية تقترب أكثر لتكون وسيلة شائعة لدفع الرسوم والغرامات في المستقبل، حيث أن المزيد من الولايات الأمريكية تنظر في اقتراحات قبول الضرائب بالبيتكوين وغيرها من العملات الرقمية.

على سبيل المثال، ما زالت ولاية أريزونا تفكر في قبول البيتكوين كمدفوعات الضرائب، كما هو الحال في ولايتي جورجيا وإلينوي. قد تكون هذه ثلاث ولايات فقط، ولكن إذا بدأت بقبول العملات الرقمية، يمكن أن تمهد الطريق أمام الهيئات التشريعية والهيئات الحكومية الأخرى في الولايات المتحدة وأماكن أخرى لفعل ذات الأمر.

تابعونا على Twitterو Facebook

المزيد من المقالات