الصفحة الرئيسية حصريآراء

هل أنت من متابعي توقعات أسعار العملات الرقمية؟ عليك أن تشكك فيها

Simon Chandler الكاتب
هل أنت من متابعي توقعات أسعار العملات الرقمية؟... 101
Source: iStock/wundervisuals

بقدر تحسنها على مدى العقد الماضي، لا تزال توقعات الطقس غير موثوقة تمامًا. ووفقًا لـ ForecastWatch، فإن 15.7٪ فقط من توقعات حالة الطقس ليوم واحد تكون "مثالية"، كما أن التنبؤً بدرجة الحرارة فيه معدل درجة واحدة من الخطأ.

بالنظر إلى أن مثل هذه التنبؤات للأنظمة الطبيعية التي، على عكس الأنظمة الاجتماعية، لا تتفاعل مع التنبؤات التي يتم التوصل إليها، فإن عدم مثاليتها يبرز صعوبة تقريب مستقبل شيء ما خاصة إذا كان أكثر غموضاً وأكثر ذاتية بدرجة كبيرة، ومتأثراً بكثير من العوامل التي لا يمكن قياسها. وبهذا، وعلى الرغم من غباء محاولة التنبؤ بتحركات أسواق العملات الرقمية وبثّها للجمهور، فإن هذا لم يوقف العدد الكبير من "خبراء العملات الرقمية" من القيام بمثل هذه التنبؤات ونشرها.

وكما أدرك بالفعل معظم القرّاء المشكّكين، فإن هذه التنبؤات تكون خاطئة في معظم الأحوال. ولكن في جوّ يتوق فيه الجمهور للقفز على متن قطار العملات الرقمية السريع، وبينما يكسب الكثيرون من هذه التنبؤات بارتفاع الأسعار، فلن تتوقف هذه التنبؤات في أي وقت قريب.

بريان كيلي: ضد نهج التنبؤ

إذا كان هناك "محلل عملات رقمية" واحد بارز وخاطئ دائمًا، فهو براين كيلي، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة الاستثمار في الأصول الرقمية BKCM LLC. كان بريان كيلي بشكل عام الخبير الذي تلجأ له وكالة سي إن بي سي (CNBC) الإخبارية عندما تريد أن تنشر قصة حول آخر أحداث العملات الرقمية.

هل أنت من متابعي توقعات أسعار العملات الرقمية؟... 102

على سبيل المثال، توقع في الرابع والعشرين من تموز/يوليو أن يستمر الارتفاع الأخير لبتكوين من حوالي 6,200 دولار إلى 8,000 دولار أمريكي، فقيل في تقارير سي إن بي سي، "اندفاع البتكوين الحالي مستمر والمستثمر في العملات الرقمية قال براين كيلي يقول أن العملات الرقمية ستستمر على الأرجح في الارتفاع في القيمة." للأسف، كان هذا غير صحيح: بعد أن ارتفعت قيمة بتكوين إلى نحو 8,200 دولار أمريكي في 25 تموز/يوليو، بدأت بتكوين بالهبوط في نهاية الشهر، حيث انخفضت إلى ما يقل قليلاً عن 6,000 دولار في 14 آب/أغسطس.

في نيسان/أبريل، توقع كيلي أن يشهد الربع الثاني من عام 2018 تعافي للبتكوين من خسائر الربع الأول من العام، الذي شهد انخفاضًا في سعر بتكوين من 14,000 دولار في 1 كانون الثاني/يناير إلى 7,000 دولار أمريكي في 31 آذار/مارس، فقال كيلي بكل ثقة "الربع الثاني جيد دائمًا للبتكوين". هل كان على حق؟ ممم، لا: انخفضت قيمة بتكوين في نهاية الربع الثاني مقارنة بنهاية الربع الأول من 7,000 دولار أمريكي إلى 6,350 دولارًا (في 31 حزيران/يونيو).

ووصلت هذه الجولة من أخطاء بريان كيلي (العديدة) نهايتها مبكراً، حيث تنبأ مايسترو العملات الرقمية في 20 شباط/فبراير بأن سعر بتكوين سيكون "أعلى" من 12,000 دولار حين كان سعرها عند 11,500 دولار أمريكي، لكنها انخفضت بعد ذلك إلى 9,500 دولار أمريكي بحلول 25 شباط/فبراير، قبل أن ترتفع مجدداً إلى 11,600 دولار في 4 آذار/مارس وتنخفض مرة أخرى إلى 7,400 دولار أمريكي بحلول 18 آذار/مارس.

تضارب في المصالح

السيد براين كيلي ليس المتنبئ الوحيد الذي يبتعد كل البعد عن الواقع في ملاهي الكريبتو. في شهر أيار/مايو، اعتذر توم لي من مؤسسة Fundstrat عن توقع غير دقيق لسعر بتكوين الذي لم يتحقق أبدًا، حيث توقع "الخبير الاستراتيجي الكبير في وول ستريت" أيضًا أن سعر البتكوين سيصل إلى 25,000 دولار أمريكي بحلول نهاية عام 2018.

ومنذ ذلك الحين، قام توم لي بخفض هذا التوقع إلى حوالي 20,000 دولار أمريكي، وهو أيضًا الرقم الذي لا يزال بعيداً عن المتناول، والذي تنبأ به أيضاً دان مورهيد، الرئيس التنفيذي لشركة بانتيرا كابيتال، والذي أعلن في نشرة شهر نيسان/أبريل أنه "نادرًا ما يكون لديه مثل هذه القناعة القوية بشأن توقع". وبالمثل، قال أنتوني بومبليانو لمشتركي الرسائل الإخبارية الخاصة بشركته أن يتوقعوا وصول السعر إلى 50,000 دولار أمريكي بحلول نهاية عام 2018، وبالنظر إلى أن بتكوين قد تشبثت بعناد بسعر 6,500 دولار أمريكي حالياً، يبدو أنه من غير المحتمل أن أيًا من هذه التنبؤات ستتحقق. (بالتأكيد، ارتفع سعر البتكوين في العام الماضي من 4,000 دولار أمريكي في شهر تشرين الأول/أكتوبر إلى ما يقرب من 20,000 دولار أمريكي في شهر تشرين الأول/ديسمبر، ولكن يبدو أن الضجة التي شهدتها العملات الرقمية العام الماضي تحولت إلى إرهاق اليوم).

من المهم ملاحظة أن هذه التنبؤات تأتي من أشخاص لديهم مصالح كبيرة في أسعار العملات الرقمية.

شركة برايان كيلي مستثمرة في بتكوين وإيثيريوم ومجموعة متنوعة من العروض الأولية للعملات (ICO)، كما استثمرت شركة بانتيرا التي يعمل فيها مورهيد بشكل كبير في بتكوين وزي كاش والعديد من العملات الأخرى. وعلى الرغم من أن شركة Morgan Creek Digital Asset التي يتبع لها بومبليانو وشركة توم لي Fundstrat تقدمان المشورة والتوسط ولا تستثمران بشكل مباشر، إلا أنهما ما تزالان قائمتان بسبب حماس الناس بشأن احتمال تصاعد السوق.

بعبارة أخرى، هناك قضية تضارب المصالح هنا: وكالات أنباء مثل CNBC تقوم بنشر تقارير بناءً على آراء بريان كيلي دون التأكيد بوضوح على حقيقة أن مثل هذا الخبير سوف يستفيد من أخذ المستثمرين لتوقعاته على محمل الجد. وفي بعض الحالات، يكون تضارب المصالح أكثر عمقاً: إذ تملك شركة CNBC، على سبيل المثال، شركة Comcast التي تم إنشاؤها في عام 2018، والتي تستثمر في مجموعة متنوعة من الشركات الناشئة ذات الصلة بالعملات الرقمية والبلوك تشين.

فنّ أن تكون على خطأ معظم الوقت

بالطبع، حتى بدون "الخبراء" ودوافعهم المشكوك فيها، فإن فكرة التنبؤ بسوق العملات الرقمية ستظل من دون جدوى. ليس هذا فقط لأن هذا السوق لا يزال غير ناضج ويمكن التلاعب به عن طريق التنبؤ إذا كانت هذه التوقعات قريبة من الدقة، ولكن أيضاً لأن التنبؤ بالأسواق التقليدية الناضجة غالباً ما يكون مسعاه محفوف بالمخاطر.

"التنبؤ بالأسعار في سوق الأوراق المالية محفوف بالعديد من المزالق،" يقول جيرالد آشلي، مؤلف ومذيع يركز على المخاطرة، لموقعنا Cryptonews.com.

"عدد قليل جداً من المعلقين والمحللين لديهم سجل ثابت من التوقعات، وهذا لأن السوق نفسها تتفاعل مع التوقعات. لذلك فإن السوق عبارة عن قاعة لا حصر لها من المرايا المليئة بالتشوهات والعلاقات الخاطئة التي غالبا ما تفشل".

وتتفاقم مثل هذه القضايا عندما يتعلق الأمر بأسواق العملات، التقليدية والرقمية على حدّ سواء – لأنها بلا أي قيمة جوهرية متأصلة. يقول آشلي، "[التنبؤ بالعملات] يعاني من جميع مشاكل التنبؤ بالأسهم بالإضافة إلى مسألة عدم وجود طريقة حقيقية لحساب القيمة العادلة للعملة، لذلك، قد يكون من المستحيل معرفة متى تكون العملة أكثر أو أقل من قيمتها".

إذا أخذنا هذه العوامل مجتمعةً، فهذا يعني ضمناً أنه في المرة التالية التي تقرأ فيها تنبؤاً بالأسعار من أحد المتداولين الخبراء، يجب أن تشكك فيه قدر المستطاع.

***
لا يعكس هذا المقال بالضرورة رأي القائمين على Cryptonews.com.

تابعونا على Twitterو Facebook

المزيد من المقالات