الصفحة الرئيسية حصريمقالات مميزة

اسبانيا تستعد لمهرجانات الكريبتو

Tim Alper الكاتب
  • "رأيت هذا العام الكثير من الأعمال الأكثر جدية في برشلونة وحولها، حيث بدأت بقبول البيتكوين والعملات الرقمية البديلة"
  • "لا يثق الكثير من الناس بالحكومات في اتخاذ قرارات مالية سليمة. وهذا هو السبب في أن الكثير منا حريصون الآن على القيام باستثمارات في العملات
اسبانيا تستعد لمهرجانات الكريبتو 101
Source: iStock/NeonJellyfish

هل يمكن أن يكون الداعم الكبير التالي للكريبو في أوروبا دولة إسبانيا؟ وهل يمكن أن يؤدي تصاعد الاهتمام المتزايد في البلاد في يوم من الأيام إلى تفوق أكبر للبلوكتشين في المنطقة؟ تشير الدلائل إلى أن موجة من حمى الكريبتو قد غطت بهدوء فوق إسبانيا في عام 2018 - مما جعل المتحمسين للكريبتو متفائلين للغاية بشأن ما يحمله المستقبل.

لماذا الاندفاع الإيجابي المفاجئ؟ حسنًا، أولاً، وفقًا لمسح دولي أجرته ING، وهي شركة مالية هولندية عملاقة بين 26 مارس و6 أبريل من هذا العام، زعم 10٪ من الإسبان الذين شملهم استطلاع أنهم يمتلكون عملات رقمية، وهي رابع أكبر نسبة في أوروبا. هذا الرقم لا يمكن الاستهانة به: فرنسا وبريطانيا تتخلفان كثيراً مع معدلات ملكية تبلغ 6٪ فقط. أيضاً، قال 32٪ من الإسبان الذين شملهم الاستطلاع أنهم "يتوقعون أن يملكوا عملات رقمية في المستقبل"، في حين أن 40٪ تقريباً أضافوا أن العملات الرقمية تمثل مستقبل النفقات والاستثمارات عبر الإنترنت. أقلية، نعم، ولكنها ليست بقليلة.

في الواقع، قد يكون قرار الحكومة الإسبانية الأخير بالبدء في فرض الضرائب على أرباح العملات الرقمية دليلاً على أن هذه التجارة حيّة وبصحة جيدة في إسبانيا كما هو الحال في بلدان أخرى تبنت العملات الرقمية مبكراً مثل اليابان.

كما تحدث البنك المركزي الإسباني عن إنشاء عملة رقمية خاصة به، حيث أصدر البنك مؤخرًا تقريرًا يفيد بأن "العملات الرقمية وتكنولوجيا البلوكتشين يمكن أن تفيد السياسة النقدية والبنية التحتية المالية الإسبانية".

وذكرت وكالة الإعلام Infobae أن البنك يقترح أساساً إنشاء عملة رقمية إسبانية تحابي البيترو في فنزويلا والتي تملكها الدولة.

الصفقات الرقمية

كذلك، فإن ربح العملات الرقمية كذلك في تصاعد في إسبانيا.

جوردى كالابيا، مستثمر عملات رقمية من برشلونة، قال لموقعنا Cryptonews.com:

"أتذكر الذهاب إلى مطعم سوشي قبل بضع سنوات وكان بثيمة العملات الرقمية. كان على شاطئ البحر في مدينة كوستا برافا حيث يعيش والداي. كان الأمر ممتعًا، ومألوفًا للغاية - وأعتقد أنه قد أغلق منذ ذلك الحين. لكنني رأيت هذا العام الكثير من الأعمال الأكثر جدية في برشلونة وحولها، حيث بدأت بقبول البيتكوين والعملات الرقمية البديلة - من المتاجر إلى المطاعم التي تلبي احتياجات السياح إلى أنواع الأماكن التي تتكرر فيها زيارة السكان المحليين فقط."

في تقرير صدر في CMD Sport في وقت سابق من هذا العام، رحبت إسبانيا بأولى نواديها الرياضية الصديقة للعملات الرقمية – نوادي رياضة الـ CrossFit في مدريد وغرناطة، التي تديرها شركة تدعى Singular Box، تمكّن العملاء من دفع رسوم العضوية بالبيتكوين وغيرها من العملات الرقمية. ونقلت الصحيفة الإخبارية عن مالك الشركة قوله: "تقلّل العملات الرقمية من الحواجز أمام الرياضيين الجدد الذين يرغبون في القدوم والتدرب معنا. المزيد من الناس يستخدمون هذه التكنولوجيا المالية. وكان ردّ فعل الأعضاء إيجابيًا جدًا. كانت التعليقات جيدة."

وورد أن صالات رياضية أخرى في جميع أنحاء البلاد حذت حذو هذه الشركة.

في غضون ذلك، بدأت شبكة من العيادات الصحية الشاملة التي لها فروع في ألميريا، وغرناطة، وجيان، وملقة، وقرطبة في الشهر الماضي أنها في قبول دفعات بيتكوين وإيثيريوم لأنها "تعتقد أن العملات الرقمية هي مستقبل التجارة في جميع الصناعات".

وقد باع صاحب منزل في تاراجونا في وقت سابق من هذا العام شقته مقابل 40 بيتكوين. وقال مايستر بيزو، الوكيل العقاري الذي أجرى الصفقة، إن الدفع بواسطة بيتكوين مكّن من "التعامل بطريقة أسرع من طرق الدفع التقليدية"، ونصح صاحبها بطلب دفعات بالعملات الرقمية فقط.

كما أعلنت Eurocoinpay، وهي منصة دفع عملات رقمية إسبانية مقرها ليون، الشهر الماضي أنها تجري محادثات مع بعض أكبر متاجر التجزئة في البلاد، بما في ذلك El Corte Inglés وZara، بالإضافة إلى علامات تجارية في الخارج مثل Decathlon وسلسلة محلات السوبر ماركت الفرنسية Carrefour.

وتقول وكالة El Economista أن المنصة - وهي الأولى من نوعها في إسبانيا - ستسمح على الأرجح للمستخدمين بإجراء عمليات شراء داخل المتاجر بمعدلات عمولة بنسبة 0.25٪. وقال أحد المواقع الإخبارية أن هذه المبادرة ستسمح للعملاء "بشراء فستان من زارا بالعملات الرقمية، دون الحاجة إلى المرور عبر مجموعة معتادة من الشركات الوسيطة".

حماس شعبي

على الرغم من أن الشركات أصبحت أكثر صداقة للعملات الرقمية في إسبانيا، إلّا أن دفعها نحو التبني الشامل يكون من خلال الأفراد هناك.

فقد بدأ عدد كبير من الجامعات الإسبانية بتقديم مساقات في مواضيع البلوكتشين والعملات الرقمية، وذلك استجابة للطلب المتنامي. وتشمل هذه الجامعات جامعة Navarra، وكلية ESADE للأعمال، وكلية Instituto de Empresa لإدارة الأعمال في مدريد، وهذه من أعرق مؤسسات تعليم الأعمال في أوروبا. وشهد هذا العام أيضاً مؤسسات تعليم عالي في إشبيلية، وبوزويلو، وكانتابريا، ولاريوخا، وبامبلونا، وبرشلونة، بدأت تقدم تدريبات في موضوعات تخص العملات الرقمية والبلوكتشين.

يقول كالابيا:

"هناك مجموعات من المتحمسين للكريبتو والبلوكتشين يجتمعون كل أسبوع هنا في برشلونة. وأعرف أحد هذه المجموعات التي تضمّ الآلاف من الأعضاء. يتذكر الناس وقت عملة البيزيتا، قبل اليورو، عندما كانت تقلبات العملة المفاجئة شائعة. تقدم العملات الرقمية للإسبان بديلًا للعملات الخاضعة لسيطرة الحكومة أو الاتحاد الأوروبي. لا يثق الكثير من الناس بالحكومات في اتخاذ قرارات مالية سليمة. وهذا هو السبب في أن الكثير منا حريصون الآن على القيام باستثمارات في العملات الرقمية."

وعندما سئلت عما إذا كانت تعتقد أن الحماس للعملات الرقمية في إسبانيا أمرٌ مثير للاهتمام، قالت مارتا كاستيلو، الخبيرة في مجال تكنولوجيا المعلومات، لموقعنا Cryptonews.com: "نعم. بدأ العديد من الناس العاديين في دخول المجال. إنهم يتحدثون عن العملات الرقمية كثيرًا، وأصبح الناس أكثر دراية حول الأمور المتعلقة بالبلوكتشين. أعتقد أن عام 2019 سيكون عامًا مثيرًا للاهتمام في إسبانيا لهذا النوع من التكنولوجيا".

تابعونا على Twitterو Facebook

المزيد من المقالات