الصفحة الرئيسية حصريمقالات مميزة

الجانب المشرق للاحتيال في عالم الكريبتو

Simon Chandler الكاتب
  • "النشاط الاحتيالي لا يمكن أبدًا اعتباره إيجابيًا ولكنه يساعد في وضع تنظيم هذه الأصول قانونياً ضمن الأولويات."
  • الآن، تولّي مشاريع العملات الرقمية أهمية أكبر لبروتوكولات الأمان الخاصة بها.
الجانب المشرق للاحتيال في عالم الكريبتو 101
Source: iStock/trait2lumiere

يعتبر الاحتيال لعنة العملات الرقمية، وعندما نقرأ عن مثل هذه العمليات الاحتيالية في العناوين الرئيسية، فعمومًا تكون الأخبار والمقالات عن الطبيعة المحفوفة بالمخاطر لصناعة العملات الرقمية.

ولكن في حين أن عمليات الاحتيال تستهدف بلا شك أموال الأشخاص الأبرياء، وغالبًا ما تضعف الإيمان بالعملات الرقمية، إلا أنه قد يكون لها بعض الآثار الجانبية الإيجابية.

تؤثر عمليات الاحتيال على خلق مزيد من الضغط لتنظيم فعّال وإجبار البورصات والمتداولين على اتخاذ تدابير أمنية أكبر، وهو أمر لن يتطور بدونه المجال بالسرعة نفسها.

الاحتيال = التنظيم

وفقًا لتقرير CipherTrace الذي تم نشره في شهر يناير، فإن عمليات الاحتيال والسرقة باستخدام العملات الرقمية كلّفت مجتمع الكريبتو العالمي إجمالي 1.7 مليار دولار أمريكي في عام 2018.

وعلى الرغم من أن هذا خبر سيئ للغاية، إلا أنه ينبغي رؤية هذه الخسارة على أنها توفر فرصة قيّمة للصناعة لتنمو. ولعل السبب الأكبر هو أنه، كما سبق أن رأينا في تاريخ الكريبتو القصير، فإن عمليات الاحتيال والسرقة كانت محركًا مهمًا للدفع نحو تنظيم قانوني قوي للعملات الرقمية.

قال إقبال غاندهام، المدير الإداري لشركة إيتورو (eToro) في المملكة المتحدة، لموقعنا Cryptonews.com: "لا يمكن أبدًا اعتبار النشاط الاحتيالي إيجابيًا ولكنه يساعد في وضع تنظيم هذه الأصول قانونياً ضمن الأولويات"، مضيفًا أن "اكتشاف الأنشطة غير المشروعة في مجال الكريبتو سيحرك التكنولوجيا. سوف تحتاج أيضًا إلى العمل مع منفذي القانون لضمان حلّ متسق عالميًا."

إن هذا الشك في أن عمليات الاحتيال تخلق زخماً أكبر للتنظيم القانوني تم إثباته في تجربة معظم الدول التي تحظى فيها العملة الرقمية بشعبية، مثل اليابان.

في يناير 2018، تم اختراق منصة تداول العملات الرقمية اليابانية Coincheck، حيث سُرقت 526 مليون XEM (بلغت قيمتها حوالي 400 مليون دولار أمريكي). في نفس الفترة تقريبًا، كانت هناك تقارير تفيد بأن Yakuza كانت تقوم بغسل الأموال باستخدام العملات الرقمية، بينما كانت وكالة الخدمات المالية اليابانية (FSA) تحذّر من الطبيعة المضللة والاحتيالية للعديد من عروض العملات الأولية.

نتيجة لمثل هذه الأحداث، وافقت المؤسسات في مجال الكريبتو الياباني على تشكيل جمعية تداول العملات الرقمية في 23 أبريل 2018، التي تضم 16 بورصة يابانية، تهدف إلى وضع قواعد للتنظيم الذاتي لحماية العملاء وتنظيم السلوك الداخلي، وفي أكتوبر تلقت اعتراف رسمي من وكالة الخدمات المالية اليابانية.

وقد لوحظ شيء مماثل في دول أخرى حيث العملة الرقمية مشهورة، سواء كانت كوريا الجنوبية أو روسيا أو أمريكا أو المملكة المتحدة أو سويسرا أو الاتحاد الأوروبي بالكامل. بغض النظر عن البلد، تم اقتراح تنظيم ومعايير للعملات الرقمية إلى حد كبير لحماية المستهلكين من تهديد عمليات الاحتيال والنشاط غير المشروع.

يقول ديفيد سابر المدير التنفيذي لشركة Blockbid لـ Cryptonews.com:

"لقد أدّى الاحتيال في مجال العملات الرقمية إلى جعل العديد من المشاريع تعطي أهمية وأولوية أكبر لبروتوكولات الأمان الخاصة بهم، من أجل حماية أصول الشركة والمستخدمين بشكل أفضل."

لكن في حين أن الاحتيال يلعب بلا شك دوراً في تسليط الضوء على الحاجة إلى التنظيم القانوني، يجب الإشارة إلى أن هناك عوامل أخرى لعبت دوراً واضحاً في ذلك.

يقول إقبال غاندهام، "ليس السلوك الاحتيالي هو ما يشجع ويمكّن من التطورات التنظيمية. فبعد أن رأينا المزيد من اللاعبين المؤسسيين يدخلون السوق ويطورون حالات استخدامهم الخاصة لتقنية البلوكتشين، أثار هذا اهتمام المنظمين بشكل أكبر في صناعة العملات الرقمية."

الاحتيال والتبني

بالنظر إلى أن المدى الهائل للنشاط غير المشروع يضغط على صناعة الكريبتو لتنظيم نفسها وتطويرها، فقد تؤدي عمليات الاحتيال أيضًا إلى اعتماد أكبر على المدى الطويل.

فقد كان لعمليات الاحتيال تأثير يتمثل في زيادة التبني المبكر للعملات الرقمية. قد يبدو هذا شيئًا غريبًا، ولكن أحد العوامل التي ساعدت العملات الرقمية على الحفاظ على معدل نموها لدى المستخدمين في عام 2018 هو النطاق الذي عرضته لجني أرباح عن طريق خداع الآخرين.

بالطبع، هذا الرأي مثير للجدل، ولن يتفق معه الجميع داخل مجال الكريبتو.

"أعتقد أنه من المرجح أن ينجذب المستخدمون إلى صناعة الكريبتو بسبب ابتكارها ومكانتها كصناعة ناشئة"، يؤكد ديفيد ساوبر. "ومع ذلك، أعتقد أن البعض الآخر جذبتهم العملات الرقمية في الأيام الأولى بسبب الفرصة لكسب الأموال بسرعة ولو كان ذلك بطريقة غير أخلاقية."

ومع تدفق المحتالين، يتوسع سوق العملات الرقمية، حيث يجذب أعضاء إضافيين من الجمهور من خلال الوعود المغرية التي قدمتها منظمات الاستثمار الخادعة.

لا يعني أي من هذا أن الاحتيال أمرٌ جيد في حدّ ذاته. في الواقع، برزت البيتكوين كعملة رقمية بسبب اتسامها بالشفافية والأمان الماليين، لذلك فمن الواضح أن الاحتيال هو شيء يجب على المجال أن يعمل بجد من أجل القضاء عليه، لكي يصل إلى إمكاناته الكاملة.

تابعونا على Twitterو Facebook

المزيد من المقالات