عروض لسياحة الكريبتو في فنزويلا، وباراغواي توافق على مشروع تعدين ضخم

تيم ألبير
| 1 min read

أعلن الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو أن السياح محبي الشواطئ في بلاده سيصبحون الآن قادرين على تسديد مدفوعاتهم هناك بالعملات الرقمية.

Source: iStock/apomares

ونقلت وسائل الإعلام الرسمية عن مادورو قوله إن هذا ينطبق فقط على “مناطق اقتصادية” معينة، بما في ذلك النقاط السياحية النشطة بما في ذلك الشواطئ في ولاية فالكون الشمالية، وجزر مارغريتا ولا تورتوغا، وأركيبلاغو دي لوس روكيس.

وذكر مادورو أن العملة الوطنية، البوليفار، لن يتم قبولها في هذه المناطق، وأن “جميع الخدمات المقدمة، من تذاكر الطائرات إلى الفنادق ورحلات القوارب والوجبات الغذائية والهدايا التذكارية” ستكون ملزمة بإجراءات الدفع في العملات الدولية التقليدية، أو “بشكل خاص” ما أسماه مادورو بـ “العملات الرقمية العالمية” – ويُفترض أن العملات الرقمية المقبولة ستكون البيتكوين، واللايت كوين وما شابهها.

إجمالي مساهمة السفر والسياحة في الناتج المحلي الإجمالي لفنزويلا:

Source: The World Travel & Tourism Council

تستمر الأزمة الاقتصادية في فنزويلا في الازدياد، حيث يؤدي التضخم المفرط إلى انخفاض قيمة البوليفار. وقد حاولت الحكومة التخفيف من وطأة ذلك من خلال إصدار عملة رقمية مدعومة من الدولة باحتياطياتها النفطية، وهي البترو. أمّا الطلب على النفط الفنزويلي فقد انخفض بشكل كبير في السنوات الأخيرة، مما تسبب في خسائر مالية في ذلك البلد.

في مكان آخر في أمريكا اللاتينية، في حين يقوم عمال المناجم الصينيين والروس بإغلاق أحواض التعدين لديهم بشكل جماعي، فإن حكومة باراغواي تخالف هذا الاتجاه عن طريق إعطاء الضوء الأخضر لما سيصبح “أكبر مزرعة تعدين في العالم من حيث المساحة”، بحسب بيزنس تايمز.

وسيشمل المرفق الجديد، الذي يتم بناؤه بالتعاون مع مبادرة من كوريا الجنوبية 50,000 متر مربع من الأراضي الملاصقة لسد إيتايبو الكهرومائي، وقد زادت المرفق طاقته إلى 103 تيراوات في عام 2017. ومن المعروف أن باراغواي لديها فائض في الطاقة، وتصدر حوالي 90٪ من الطاقة التي تنتجها لأمريكا اللاتينية ودول المحيطات، ويتم توليد حوالي 70٪ من الطاقة في باراغواي في محطات توليد الطاقة الكهرومائية.