الصفحة الرئيسية حصريمقالات مميزة

كيف ستسرع ألعاب الفيديو من عملية تبني البلوك تشين

Simon Chandler الكاتب
كيف ستسرع ألعاب الفيديو من عملية تبني البلوك تشين 101
Source: iStock/noLimit46

يعدّ تبني تكنولوجيا البلوك تشين بطيئاً، على الأقل بالنسبة إلى كمية المال التي قد اجتذبتها العملات الرقمية في الآونة الأخيرة. ومع ذلك، هناك سبب قوي واحد على الأقل للاعتقاد بأن هذه التكنولوجيا ستكتسب فهم المجتمع، وقبوله، وتبنيه بشكل رئيسي في الأشهر القادمة.

هذا السبب هو ألعاب الفيديو، ولا سيما العدد المتزايد من الألعاب التي تعتمد على تقنية البلوك تشين. من خلال دمج بعض جوانب هذه التكنولوجيا في ديناميكيات وعالم الألعاب، نستطيع إطلاع الجمهور على كيفية عمل الحسابات الموزعة والكريبتو بشكل عام، وذلك بدوره سيخلق استعدادًا متزايدًا لقبول تطبيق البلوك تشين في مجالات أخرى غير ألعاب الفيديو.

الألعاب هي المستقبل

كان أول من قال إن ألعاب الفيديو ستقف في طليعة تبني البلوك تشين ريان وانغ، وهو شريك مؤسس في شركة رأس المال الاستثماري أوتبوست كابيتال (Outpost Capital)، في خطاب ألقاه في حزيران/يونيو، وقال إنه لن يكون أيّ نوع آخر من التطبيقات بمثابة ألعاب الفيديو جيداً لجذب الانتباه إلى تكنولوجيا البلوك تشين.

وبحديثه الآن إلى موقعنا Cryptonews.com، يشرح وانغ أن ألعاب الفيديو هي وسيلة طبيعية لتبني البلوك تشين، حيث يقول، "إذا نظرنا إلى أفضل الألعاب، بغض النظر عن الفئة، جميعها لديها شيء واحد مشترك: لقد استطاعت تمكين اقتصاد افتراضي (وهي الطريقة التي تستثمر بها حتى اليوم). الاقتصاد الافتراضي بحكم تعريفه مرتبط بشكل كبير بتكنولوجيا البلوك تشين."

هذه الملاحظة تؤكدها نظرة سريعة على بعض ألعاب الفيديو الأكثر شعبية على الإطلاق. إذا نظرت إلى CryptoKitties أو Spells of Genesis أو Ether Quest، تدور كل هذه الألعاب حول ملكية وتداول الأشياء، (القطط، أو البطاقات، أو الشخصيات، على التوالي). وهذا ما يجعلها مثالية لتكنولوجيا البلوك تشين، ما يساعد على تزويد اللاعبين بشفافية واضحة بخصوص ملكية هذه الأشياء، وهذا الأمر لم يقدمه أي تقنية أو منصة سابقة مثل هذه التكنولوجيا.

يقول وانغ إن الأمر لا يقتصر فقط على الاقتصاد النامي لألعاب الفيديو لجعلها مرشحة لنشر شعبية التكنولوجيا الجديدة، بل أيضاً لجاذبيتها وشعبيتها.

"الألعاب تكافئ مستخدميها من خلال إضافة ميزات جديدة بشكلٍ دوري وما إلى ذلك،" كما يقول. "أي منتجات إضافية قادرة على اجتذاب جمهور تعتبر السبب في أن الألعاب كانت دائمًا فئة ضمن التطبيقات الأكثر استخداماً."

وبالمثل، يلعب الأطفال بالألعاب، الذين "يعتبرون المستقبل"، في حين أن البلوك تشين تكون "المستقبل فقط عندما يقرر الجيل القادم تبنيها."

هيا بنا

بعبارات أخرى، تقوم ألعاب مثل CryptoKitties بتدريب جيل جديد على المزايا الفريدة للحسابات الموزّعة، وهو أمر سيساعد على انتشار البلوك تشين بشكل عام. وهناك سابقة لمثل هذه العملية من التعزيز الذي تقوده ألعاب الفيديو، وهي لعبة Pokémon Go.

تم إصدار هذه اللعبة في 6 تموز/يوليو 2016، وأصبحت Pokémon Go بسرعة ظاهرة عالمية. والأهم من ذلك، أنها قدّمت للعالم الواقع المعزز، ويظهر من خلال غوغل ترندز أنها بلغت ذروة الاهتمام بين 10 و16 تموز/يوليو.

ومنذ ذلك الحين، اكتسب الواقع المعزز نمواً متزايداً، مع تقرير من شركة أبحاث السوق SuperData أن زيادة الواقع كانت مسؤولة في الغالب عن زيادة الاستثمار بنسبة 40٪ في "التكنولوجيا الغامرة" في عام 2017.

سيستغرق الأمر بعض الوقت

ومع ذلك، يحذر وانغ من أنه من غير المحتمل أن تكون عملية التبني عملية بسيطة، بما يؤدي مباشرة إلى استخدام البلوك تشين في ألعاب الفيديو، ومن ثم في التمويل، والتجارة، والسياسة، وما إلى ذلك.

فهو لا يزال يتوقع أن الألعاب القائمة على البلوك تشين سوف تمنح الجمهور مجموعة من المهارات والمواقف التي يمكن تحويلها نحو المجالات الأخرى. "على المدى الطويل، يمكن تعلم بعض الآليات والميزات، مثل ملكية البيانات أو شفافية المعاملات، ونقلها إلى أنواع أخرى من التطبيقات الموزعة كذلك."

وبالنسبة إلى السؤال المهم حول المدة التي ستستغرقها عملية التبني هذه، فإن وانغ حذّر على الرغم من تفاؤله، معتبراً أن التبني السائد سيتطلب أكثر من مجرد ألعاب تعتمد على البلوك تشين.

"أعتقد أن الأمر سيستغرق بعض الوقت،" كما يقول، "هناك حالات استخدام مؤسسية معينة مثيرة للاهتمام، ولديها تآزر طبيعي مع البلوك تشين، مثل سلاسل التوريد، والخدمات اللوجستية، وإدارة الهويات، وترخيص الـ IP، وما إلى ذلك. يمكن أن تستخدم هذه المشروعات حالات تساعد على تثقيف الجمهور حول ماهية البلوك تشين وفوائدها."

تابعونا على Twitterو Facebook

المزيد من المقالات