الصفحة الرئيسية حصريآراء

كيف ستصبح فيسبوك أمّة مستقلة بعملتها ليبرا

Jennifer GrygielSyracuse University الكاتب
كيف ستصبح فيسبوك أمّة مستقلة بعملتها ليبرا 101
The world’s newest country? railway fx/Shutterstock.com

أعلنت فيسبوك عن خطة لإطلاق عملة رقمية جديدة باسم ليبرا، مضيفًة مستوى آخر لجهودها للسيطرة على الاتصالات والأعمال التجارية العالمية. بدعم من شركات التمويل والتكنولوجيا الضخمة بما في ذلك فيزا، وسبوتيفاي، وإي باي، وباي بال، وأوبر - بالإضافة إلى قاعدة مستخدمين جاهزة تضم ملياري شخص في جميع أنحاء العالم - فيسبوك مؤهلة للضغط على البلدان والبنوك المركزية للتعاون مع اختراعها لنظام مالي عالمي.

من وجهة نظري كباحثة في موضوع وسائل التواصل الاجتماعي، يسعى مارك زوكربيرج، الرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك، بشكل واضح إلى منح شركته المزيد من القوة السياسية على نطاق عالمي، على الرغم من الأخطار المحتملة لذلك على المجتمع ككل. بطريقة ما، تعلن فيسبوك أنها دولة افتراضية، يسكنها مستخدمون، ويدعمها اقتصاد قائم بذاته، ويرأسها رئيس تنفيذي - زوكربيرج - الذي لا يخضع حتى للمساءلة أمام مساهميه.

لم تتصرف فيسبوك بمسؤولية في الماضي، وما تزال تصارع المخاوف العامة الكبيرة والتحقيقات حول ممارسات الخصوصية ودقة المعلومات والإعلانات المستهدفة. لذلك، من المهم أن نرى من خلال كل هذا الصخب. يجب على الناس أن يفكروا فيمن يعيد تشكيل العالم، وما إذا كانوا يفعلون ذلك لصالح البشرية جمعاء - أو ما إذا كانوا يسعون فقط إلى افادة الفئة الجديدة من المديرين التنفيذيين لتكنولوجيا النخبة.

الإنسانية تحتاج إلى قيادة أخلاقية، وبعض الوقت للتفكير بالتداعيات المحتملة للتغير التكنولوجي السريع. لهذا السبب، في رأيي، يجب حظر العملة الرقمية لفيسبوك من قبل المنظمين الماليين إلى أن يثبت أن تصميمها آمن للمجتمع العالمي.

كيف ستصبح فيسبوك أمّة مستقلة بعملتها ليبرا 102
You might not want to trust this man. Anthony Quintano/Wikimedia Commons, CC BY

فهم ليبرا

تهتم شركات التكنولوجيا بعملة عالمية مملوكة للإنترنت، قد يسمح ذلك لشركات مثل فيسبوك وتويتر بجلب المزيد من المستخدمين إلى منصاتهم، وجمع الأموال من الشركات التي ترغب في الانضمام إلى النظام الجديد. انهم يريدون أيضاً سرقة العمل من الخدمات المالية الحالية، فهذا القطاع يقيّم بتريليونات الدولارات، وهو مربح بشكل كبير، ومع ذلك كافح من أجل تطبيق عملته الرقمية الخاصة.

ما تزال التفاصيل التقنية لخطط فيسبوك تظهر، ولكن يبدو أن الشركة لا تسعى إلى التنافس مع البيتكوين أو العملات الرقمية الأخرى. بدلاً من ذلك، تتطلع فيسبوك إلى استبدال النظام المالي العالمي الحالي بإعداد آخر جديد تمامًا، مركزه ليبرا.

قد تعتمد الشركة على زيادة الاهتمام العام بالعملات الرقمية والتقنيات المالية وقوتها السوقية للتغلب على الاعتراضات. ومع ذلك، لا أعتقد أنه ينبغي السماح لفيسبوك بتدمير النظام المالي العالمي كما فعلت مع الاتصالات العالمية.

تسريع عمليات التبادل العالمي

هناك بالتأكيد حاجة إلى طرق أكثر سلاسة وأرخص لإرسال الأموال لجميع أنحاء العالم، وتوفير إمكانية الوصول إلى الخدمات المالية للعديد من الأشخاص الذين ليس لديهم حسابات مصرفية رسمية. هناك إمكانات حقيقية لعملة ليبرا الرقمية، ولكن من المحتمل أن تكون هناك طرق لتحسين أكثر، وتطوير نظام للدفع يخدم العالم ككل بشكل أفضل.

على الأقل في الوقت الحالي، تم تصميم ليبرا كشكل من أشكال النقود الإلكترونية المرتبطة بالعديد من العملات المحلية. وقد أثار ذلك مخاوف من أن ليبرا قد يتم الاعتراف بها في يوم من الأيام كعملة ذات سيادة، حيث تعمل فيسبوك كبنك يمكن أن ينافس البنوك المركزية للبلدان في جميع أنحاء العالم.

كما لا يساعد موقع فيسبوك بالموضوع بالتهرب من التدقيق التنظيمي من خلال إنشاء شركة تابعة له ستنضم إلى مجلس إدارة مستقل ظاهريًا عن العملة الرقمية التي يديرها هو.

لحماية المستهلكين، يجب على المنظمين النظر بعناية فيما إذا كان النظام الجديد الذي يدعم ليبرا سليم. قد تكون هناك حاجة إلى مجموعة جديدة تمامًا من القواعد واللوائح المالية لحماية النظام المالي الحالي من الأذى إذا أصبحت ليبرا أكثر شعبية من العملات المحلية. على أقل تقدير، يتعين على الحكومات المضي قدمًا ببطء وبعناية عندما تطرح منتجات جديدة مخاطر نظامية في بيئتنا. حتى الرئيس التنفيذي لشركة جوجل اعترف بذلك. في رأيي، لا يتيح إطلاق ليبرا المخطط له في عام 2020 وقتًا كافيًا لفحص هذه التكنولوجيا ومخاطرها بشكل كامل.

حماية النظام المالي العالمي

لقد تطورت اللوائح المالية بمرور الوقت لتشجيع الثقة بين الأطراف غير المعروفة وحماية العملاء العاديين من المحتالين وجشع الشركات. هناك أيضًا قواعد تساعد الحكومات على منع وكشف المعاملات التي تدعم الجريمة والإرهاب.

هذا لا يعني أنه يجب ربط جميع المدفوعات والمشتريات بكيان معروف عبر الإنترنت أو في الحياة الواقعية. النقد وعدم الكشف عن هويته هو أيضاً حقّ مدني ومفتاح للخصوصية والحريات الشخصية.

نظرًا لتطور الخدمات المالية الرقمية وطرق الدفع الإلكتروني والعملات الرقمية الشائعة، لا ينبغي السماح لها بتقويض أنظمة السلامة المالية القديمة، حتى من أجل معاملات أكثر سلاسة وأرخص.

قلقي لا يتعلق فقط بالمعاملات الكبيرة. لقد أظهرت فيسبوك كيف يمكن لمبالغ صغيرة من المال شراء الإعلانات المستهدفة الدقيقة التي لها القدرة على التأثير على الرأي العام ونتائج الانتخابات في الولايات المتحدة وحول العالم.

تصميم المنتج وتقييم المخاطر

لدى فيسبوك تاريخ طويل من نماذج الأعمال المشكوك فيها وممارسات الخصوصية. يجب على الجمهور وممثليهم في الحكومة - بما في ذلك المسؤولون المنتخبون والهيئات المالية وسلطات البنك المركزي - التدقيق بعناية في جميع جوانب خطط العملة الرقمية لفيسبوك.

يعد هذا الاهتمام أمرًا مهمًا بشكل خاص نظرًا لأن فيسبوك لديها تاريخ طويل من إطلاق المنتجات والخدمات، مثل الإعلانات السياسية والفيديوهات المباشرة، دون النظر بشكل كامل في إمكاناتها لإلحاق الضرر بالديمقراطية والمجتمع العالمي ككل.

أثبتت الشركة عجزها عن خدمة المجتمع بشكل مفيد - وقد لا تكون مهتمة بالمحاولة. تشير جميع الإشارات إلى أن العملاء والمنظمين على حد سواء يجب أن يفحصوا بعناية ما إذا كانت ليبرا على فيسبوك مبتكرة حقًا أو مجرد وسيلة لتجنب القيود المفروضة على منتج مالي يحتمل أن يكون خطيرًا.

الدفاع عن الديمقراطية

يمثل دخول فيسبوك إلى الصناعة المالية تهديدًا للديمقراطيات ومواطنيها في جميع أنحاء العالم، على نفس نطاق التضليل وحرب المعلومات، والتي تعتمد أيضًا على وسائل التواصل الاجتماعي لفعاليتها.

قد يكون من الصعب على قادة العالم أن يفهموا أن هذه حالة طارئة، لأنهم لا يستطيعون رؤية القوى الافتراضية التي تقف ضدهم. لكن يتعين عليهم التملص بسرعة لضمان حصولهم على القدرة على حماية مواطنيهم من جشع شركات التكنولوجيا.

سيكون من الأهمية بمكان فهم ما إذا كانت عملة الفيسبوك الرقمية المستقبلية ستعمل في النهاية بشكل أشبه بالعملات الرقمية، أو أشبه بمعاملة بطاقة ائتمان يمكن تتبعها. لدى فيسبوك تقنية البلوكتشين والعملات الرقمية لإنشاء نظام رقمي مجهول يشبه النقد، أو عملة رقمية خاصة، لم يتم إنشاؤها بعد. من شأن عدم الكشف عن الهوية أن يزيد من مخاطر إساءة الاستخدام مثل غسل الأموال، لذلك يجدر بنا الانتباه إلى عملة تشبه فيسبوك تشبه النقد وتعكس النظام النقدي للبنوك المركزية.

بالإضافة إلى ذلك، لا يسعني إلا أن أفكر في الاسم الذي اختاره فيسبوك لهذه العملة، ليبرا – "أيّ ميزان"، وهو إشارة إلى المقياس الروماني، الذي استخدم مرة في سك العملة. من نواح كثيرة، بدأت الشركة التي يبنيها مارك زوكربيرج في الظهور كإمبراطورية رومانية، الآن ببنكها المركزي وعملتها، أكثر من كونها شركة. المشكلة الوحيدة هي أن هذه المنصة الجديدة الشبيهة بالأمّة هي شركة خاضعة للسيطرة وتُدار كدكتاتورية أكثر من كونها دولة ذات سيادة ذات قادة منتخبين ديمقراطياً. حتى الآن، قد تتمتع الشركة بنفس القوة التي تتمتع بها بعض البلدان – وربما أكثر.

في أعقاب الأزمة المالية العالمية المتوقعة، و"الأخبار المزيفة" وثقافة المعلومات المضللة التي تتطور، يجب على الناس أخذ وقتهم في تقييم التكنولوجيا التخريبية بهذا الحجم. لا يمكن للمجتمع الصمود أمام إطلاق عملة رقمية بأسلوب "التحرك السريع وكسر الأشياء" على فيسبوك.

____________

جينيفر جريجيل، أستاذة مساعدة في الاتصالات (التواصل الاجتماعي)، والأخبار، والصحافة الرقمية، جامعة سيراكيوز.

تم إعادة نشر هذه المقالة من The Conversation بموجب ترخيص المشاع الإبداعي. اقرأ المقال الأصلي هنا.

تابعونا على Twitterو Facebook

المزيد من المقالات