من اخترع الإيثيريوم؟

في عام 2008، تم اختراع البتكوين كطريقة ثورية للدفع عبر الإنترنت، بالإضافة إلى توفيرها الأمن، والخصوصية. بعد ثلاث سنوات فقط، تم اختراع...

في عام 2008، تم اختراع البتكوين كطريقة ثورية للدفع عبر الإنترنت، بالإضافة إلى توفيرها الأمن، والخصوصية. بعد ثلاث سنوات فقط، تم اختراع منصة الإيثيريوم بطموح أكبر: تغيير نظرتنا إلى شبكة الإنترنت العالمية نفسها.

لكن من اخترع الإيثيريوم؟ خلافاً للشخصية الغامضة "ساتوشي ناكاموتو" في حالة البتكوين، مخترع إيثيريوم لا يختبئ في الظلال. يدعى هذا الشخص فيتاليك بوترين، وهو مبرمج مهتم بشكل كبير في كل شيء متعلق بالبتكوين، والعملات الرقمية. كان بوترين مالكًا مشتركًا لموقع Bitcoin Magazine، وكان حلمه إنشاء منصة تعمل على نظام البلوك تشين تتجاوز في تطبيقاتها التركيز على الجانب المالي مثل البتكوين.

كان فيتاليك من أصحاب البصيرة الذين أنشأوا إيثيريوم، ولكنه لم يفعل ذلك بمفرده، فكان مساعدوه في تحويل هذه الرؤية إلى حقيقية المبرمجين ميهاي أليسي، وأنتوني دي إيوريو، وتشارلز هوسكينسون، والدكتور غافن وود.

ولجعل برنامجهم مستدامًا، قاموا بتصميم توكينز الإيثيريوم، أو عملات الإيثر التي "اشتراها" الناس لمشاركتهم في مشروع التمويل الجماعي الذي أطلق في تموز/يوليو 2014. وبمجرد تمويل المشروع، تمت مشاركة إيثيريوم في 30 تموز/يوليو 2015، وهو عيد الميلاد شبه الرسمي لهذا العملة الرقمية.

ومع ذلك، هناك تطور آخر غير متوقع في قصة من اخترع الإيثريوم. ظهرت عملة الإيثر التي نعرفها اليوم بعد انقسام في مجتمع الإيثيريوم بعد هجوم القراصنة عام 2016 على المنظمة المسؤولة عن تمويل منصتها الأصلية. أولئك الذين فضلوا عمل التغييرات على كود بلوك تشين الأصلي خلقوا إيثيريوم (ETH) كما نعرفها اليوم، في حين أن أولئك الذين عارضوا هذه الخطوة استمروا في تطوير إيثيريوم كلاسيك (ETC).