خطر جديد يهدد حاملي توكينز عروض العملات الأولية

فريدريك فولد
| 1 min read

بعض الشركات التي تعمل على تقنية البلوك تشين، من التي لديها منتجات تعمل اليوم وأكملت عروض عملتها الأولية (ICOs) أصبحت تقبل الآن مدفوعات العملات التقليدية إلى جانب التوكينز الخاصة بها، مما يقلل من قيمة هذه التوكينز، وفقًا لدراسة جديدة من شركة EY العملاقة للمحاسبة.

Source: iStock/Tatomm

في الدراسة، فحصت EY “المشاريع الرائدة الـ 86لعروض العملات الأولية” التي جمعت رأس المال من المستثمرين الذين اشتروا التوكينز الخاصة بها في العام الماضي. من بين الـ 86 مشروعاً مجهولي الهوية، يوجد الآن 25 منتجًا فعّالاً فقط. كذلك، تقبل 7 شركات الآن من الـ 25 عملات تقليدية أخرى غير العملات الخاصة بها للدفع على منصتها.

في إحدى الحالات، كتبت EY، “تخلت شركة عن مستثمرين عرض العملة الأولي من خلال توقفها عن قبول التوكينز الخاصة بها”، وهي الخطوة التي أشارت إليها EY بأنها تترك التوكين فعلياً بدون قيمة.

“بعد مرور عام على تقديم شركة لعرض عملاتها الأولي، أعلنت Digipulse، وهي تقدم خدمة وراثة العملات الرقمية أنها ستقوم بتفكيك التوكينز الخاصة بها، وستتحول حصريًا إلى مدفوعات العملات التقليدية المباشرة، وفقاً للدراسة.

مخطط سعر Digipulse:

يجب أن يكون المستثمرون مدركين الآن أن توكينز الشركات التي يشترونها خلال عرض العملات الأولي للشركة لا تعتبر أسهماً في الشركة، ولا يتم التصرف بها بالضرورة كأسهم. وبذلك، إذا لم يكن للتوكينز أي استخدام بأي طريقة، فلن يكون لها أي ستين ألف لازمة وستفقد قيمتها التي دفعها فيها المستثمرون.

كما لاحظت EY أن المستخدمون لا يشترون التوكينز من أجل استثمار قيمة أموالهم فيها، بل بالأحرى لدفع تكاليف الخدمات التي توفرها هذه الشركات، وعندما تتوقف الشركة عن قبول هذه التوكينز مقابل خدماتها، لن يكون لدى المستخدمين حافز لمواصلة الاحتفاظ بالتوكينز، فيبيعونها بقيمة أقل مما اشتروها.

Source: EY

“على الرغم من ضجة العام الماضي حول عروض العملات الأولية، يبدو أن هناك نقصًا كبيرًا في فهم مخاطر ومزايا هذه الاستثمارات. بالإضافة إلى ذلك، هناك فجوة بين أولئك الذين يستثمرون في عروض العملات الأولية ومطوري هذه المشاريع فيما يتعلق بالجداول الزمنية المتوقعة للعائد على الاستثمار، حسبما قال بول برودي، رائد الابتكار العالمي للبلوك تشين في EY.

وأظهرت الدراسة أنه وبشكل عام في النصف الأول من عام 2018، 86٪ من الشركات الرائدة في عروض العملات الأولية التي أدرجت في البورصة في عام 2017 انخفض سعر التوكينز الخاصة بها، وانخفضت الحقيبة الاستثمارية لها بنسبة 66٪ منذ ذروة السوق في بداية هذا العام.

في الختام، لاحظت EY أيضاً أن إيثيريوم في الوقت الحالي ما تزال المنصة المهيمنة على إطلاق عروض العملات الأولية، وأنها “تُظهر أعلى نشاط بين المطورين وعلى وسائل التواصل الاجتماعي”. وأضافت الدراسة أنه “ليس هناك ما يشير إلى أن مشاريع منصات عروض العملات الأولية الجديدة ستتخطى هيمنة إيثيريوم كمنصة رئيسية في هذا المجال.”