الصفحة الرئيسية أخبار

أفغانستان وتونس تطلقان سندات البيتكوين

أفغانستان وتونس تطلقان سندات البيتكوين 101
Source: Bitcoinist.com

تخطط أفغانستان وتونس لإصدار سندات بالبيتكوين لتمويل تطويرات البنية التحتية، وفقاً لما أوردته صحيفة Asia Times من قمة اجتماعات الربيع لصندوق النقد الدولي.

أكد خليل صديق، محافظ البنك المركزي الأفغاني، أنهم يتطلعون إلى استخدام تقنية العملات الرقمية والبلوتكشين لجمع 5.8 مليار دولار. وقال صديق إنهم سيجمعون عملة البيتكوين بشكل من أشكال العقود المستقبلية للمعادن، مثل الليثيوم. وستسهل هذه الخطوة على أفغانستان كشف قطاع الليثيوم الخاص بها البالغ 3 تريليونات دولار للمستثمرين في جميع أنحاء العالم، حيث إن نقص المعروض من المعادن مقابل الطلب المتزايد عليها في صناعة السيارات الكهربائية من شأنه أن يوفر فرصاً مربحة لأفغانستان.

واصل صديق شرح الموقف الذي دفعهم إلى اختيار عملات البيتكوين على الأصول النقدية الأخرى. وألقى الحاكم باللوم على سيناريو ما بعد الحرب الذي أدى إلى زيادة ديون أفغانستان، حيث دفع صندوق النقد الدولي إلى تعريض البلاد لقيود شديدة على التمويل غير الميسر، وكانت الاقتصادات المتقدمة أقل عرضة للاستثمار في أفغانستان بسبب المخاطر التي تتجاوز الأزمة الجيوسياسية، وكذلك بسبب الافتقار إلى الانضباط المالي والديون.

وأوضح صديق أن حلول العملات الرقمية يمكن أن تسمح لاقتصاد أفغانستان بالوصول إلى الأسواق العالمية. وصرح بأنهم سيستخدمون منصة الخدمات المالية لتكنولوجيا البلوكتشين من hyperledger لإصدار سندات البيتكوين الخاصة بهم.

كانت حلول البلوكتشين والعملات الرقمية للدفع موضوعاً ساخناً في اجتماعات الربيع للبنك الدولي وصندوق النقد الدولي 2019، التي عقدت في واشنطن. وشهد هذا الحدث قيام مندوبين من البلدان النامية بتقديم عملات رقمية مثل البيتكوين كحلّ محتمل لضائقة الديون أو مستويات الديون عالية المخاطر. استمرت المناقشات حول ما إذا كان الهيكل المالي الدولي الحالي قادراً على منع الديون والأزمة الاقتصادية أم لا.

كما انتشرت مشاعر صديق المؤيدة للبيتكوين عبر نظيره التونسي. وقال مروان العباسي، محافظ البنك المركزي التونسي، لمندوبي الاجتماع إن بلادهم تتطلع إلى إطلاق سندات البيتكوين. وقال المسؤول السابق بالبنك الدولي إن عملات البيتكوين والبلوكتشين تتيح للبنوك المركزية أداة فعالة لكبح غسل الأموال وتمويل الإرهاب وتبسيط التحويلات وهجرة الاقتصادات الرمادية.

كما كشف جافلون فاخابوف، سفير أوزبكستان لدى الولايات المتحدة، أنهم أرسلوا مجموعة دراسة إلى البنك الدولي لصندوق النقد الدولي لدراسة البيتكوين والبلوكتشين. أكد المندوب أنهم أيضاً يخططون لإصدار سندات البيتكوين السيادية في سوق عقودهم الآجلة للقطن.
وتعد أوزبكستان خامس أكبر منتج للقطن في العالم.

أشار محبو البتكوين إلى توسع آفاق تبني العملات الرقمية. حيث تعمل السندات الممكّنة للعملات الرقمية على رفع قطاع العملات الرقمية إلى عالم التمويل السائد. كما تسمح للمؤسسات الكبيرة بتخزين القيمة باستخدام عملة البيتكوين، مما يجعل من الممكن للآخرين استخدامها كوسيلة للدفع.

تابعونا على Twitterو Facebook

المزيد من المقالات