تأجيل Bakkt يؤدي إلى هبوط البيتكوين، وخيبة أمل وسط المجتمع

سعيد فادلباشيتش
| 1 min read

من الواضح أن أعضاء مجتمع الكريبتو غير راضيين عن الأخبار التي تفيد بأن منصة تداول العقود الآجلة لشركة باكت (Bakkt) قد لا تأتي في وقت يأمل فيه السوق ذلك. وعلى الرغم من أهمية إطلاق العقود الآجلة من الشركة، إلا أن أخبار تأجيلها قلصت مكاسب البيتكوين يوم أمس.

Source: iStock/Rawpixel

مخطط سعر البيتكوين:

___
ردود فعل المجتمع:

____

ألقى آخرون باللوم على هذه الأخبار وقالوا أنها سبب عمليات البيع المكثفة في سوق العملات الرقمية خلال الأيام القليلة الماضية:

____

____

مهما كان سبب التأخير، يتوقع البعض أن يكون للأمر علاقة بالسيولة المنخفضة وقلّة الاهتمام في سوق العقود الآجلة، لا قلة “حجم الاهتمام في Bakkt”.

وفي حديثه عن حجم سوق العقود الآجلة للبيتكوين في أغسطس، قال كريس كونكانون، الرئيس والمدير التنفيذي للعمليات في مجلس شيكاغو للتداول (CBOE)لبلومبرغ: “هناك مقالات وأخبار عن السوق أكثر من حجم التداول فيه. إنه لأمر صادم قليلاً بالنسبة لي الاهتمام الذي يحصل عليه هذا السوق مقابل حجمه. سوق الكريبتو بأكمله يمثل فقط خمس شركة أبل.”

وتداولت مجلس شيكاغو للتداول وCME، وهي شركة سوق مالية أمريكية تدير خيارات وتداول العقود الآجلة، ما يقرب من 9,000 عقد في اليوم في الربع الثالث من العام، وفقاً لبيانات بلومبرغ. وأكدّ كريغ بيرونغ، أستاذ العلوم المالية في جامعة هيوستن وخبير في تجارة العقود الآجلة، في أكتوبر أن “المؤسسات اللاعبة في المجال بقيت على هامش البتكوين، وطالما بقوا كذلك، فإن العقود المستقبلية من المرجح ألا تولد مبالغ كبيرة”.

الموعد الجديد – 24 يناير

أثّرت Bakkt في عالم الكريبتو عندما تم الإعلان عنها لأول مرة في آب، بدعم من الأسماء التجارية المعروفة مثل مايكروسوفت، BCG، وستاربكس، وقد تم تأسيسها من قبل Intercontinental Exchange ومقرها نيويورك، وتهدف إلى تقديم عقود بيتكوين مستقرة فعليًا لمدة يوم واحد للعملاء من المؤسسات من قاعدتها في الولايات المتحدة.

أعرب الكثيرون في مجتمع الكريبتو عن آمال كبيرة في أن الشركة يمكن أن تساعد في تعزيز الاهتمام المؤسسي بالعملات الرقمية، وربما تكون حافزًا للموجة القادمة من الشراء في السوق.

والآن، ووفقًا للتحديث الجديد من الرئيسة التنفيذية لشركةBakkt ، كيلي لوفلير، سيتم تأجيل تاريخ إطلاق منصة التداول على مستوى المؤسسات إلى 24 يناير 2019، بدلاً مما كان مقرراً حدوثه في ديسمبر من هذا العام. وما يزال تاريخ الإصدار الجديد خاضعًا لموافقات الجهات التنظيمية، وتتعهد الشركة بإبقاء المجتمع محدثًا حول التقدم والمراحل المهمة مع اقتراب الإطلاق.

“بالنظر إلى حجم الاهتمام في Bakkt والعمل المطلوب لوضع جميع التفاصيل في مكانها، سنقوم بتأجيل إطلاق المنصة إلى 24 يناير 2019 لضمان أن المشاركين يستطيعون التداول منذ اليوم الأول”، كتب لوفلير في بيان.

موضوع ساخن

أحد الموضوعات الشائعة في المجتمع اليوم هو إذا ما كان الانهيار الأخير في السوق له علاقة بـ Bakkt أم لا.

“عندما يفوّت المستثمرون الأفراد القطار، فإنهم يفوتون القطار. عندما تفوت المؤسسات القطار، فإنهم يعيدون القطار”، قال مستخدم ريديتu/Subfolded مقتبساً مقولة عن وول ستريت. يبدو أن هذا هو الإجماع العام: أن الحيتان تتلاعب بالأسعار عندما يريدون من المستثمرين المؤسسيين الدخول إلى السوق بسعر أقل. ولكن هناك أيضًا مجموعة صغيرة من الأشخاص الذين لا يرون ذلك: المستخدمu/McDonald5 يكتب ساخراً: “حضروا أنفسكم جيداً، إنها مؤامرة!”

المجموعة الأولى، في هذه الأثناء، هي ذات الصوت الأعلى. “كانت بيتكوين مستقرة للغاية على مدار الأشهر القليلة الماضية، ولكن فجأة قبل صناديق التداول وBAKKT، كل شيء ينهار. هذا رأيي فقط، لكن الكثير من المال يمكن أن يدخل من خلال صناديق الاستثمار التداول، والهبوط ليس له معنى. عادةً ما نحصل على ارتفاعات بسبب هذه أخبار، وهبوط عند إطلاقها. أشعر في هذه المرة وكأن شخصًا ما يتأكد من حدوث العكس،” كتب u/toohottoospicy.

ردّ u/Raymikqwer: “أشعر أن غالبية رديت تعتقد أن كل شيء هو مؤامرة تشمل الحيتان أو بعض الهراءات الأخرى. هناك دائمًا احتمال أن يكون كل شيء في منطقة ذروة الشراء في شهر ديسمبر إلى يناير وما زال السعر يصحح بشكل يعتبره السوق عادلاً”.