تراجع بينانس عن شراء منصة تداول FTX بعد رصد لسوء إدارة أموال العملاء وتحقيقات الجهات الناظمة

جاري ماكفارلين
| 4 min read
هبطت BNB بنسبة 17% عند سعر 264 دولار مع تسارع بيع العملة الرقمية في أنحاء الفضاء

انسحبت بينانس من صفقة شراء FTX. وبتاريخ 8 نوفمبر، وقعت بينانس خطاب نية للاستحواذ على منصة التداول التي أخفقت، على الرغم من تصريحها أن الاتفاق يخضع لعملية العناية والتحقق الواجبة. 

ولكن في ظل انتقال عدوى انهيار FTX وتسببه بملحمة في أسعار الأصول الرقمية، فمن المحتمل أن تتدهور جودة وقيمة موازنة FTX وشركتها الشقيقة Alameda بشكل حاد.

بينانس: “مشاكل FTX تتعدى حدود مقدرتنا على المساعدة”

وكما نقل من قبل بلومبيرغ (Bloomberg)، فقد قيل في البيان: “كنا نأمل في دعم عملاء FTX لتوفير السيولة، إلا أن المشاكل تتجاوز قدرتنا على المساعدة”.

كانت FTX ثاني أضخم منصة تداول في الفضاء الرقمي لتنخفض بعد مغادرة العملاء للمنصة بودائعهم بسبب مخاوف بتعثرها.

وأصبح ذلك نبوؤة تحقق ذاتها، الأمر الذي يعني أن الشركة ستسعى للحصول على الحماية من دائنيها.

هبط الأصل المالي لبيلويذر بيتكوين (Bellwether srypto asset bitcoin) دون 16,000 دولار عند انتشار الخبر، لتنخفض 135 خلال الـ24 ساعة الماضية.

وهبطت عملة FTX (FTT) بنسبة 55% بعد هبوطها أمس بنسبة 80%، لتتداول حالياً عند 2.4 دولار.

وتقع إيثيريوم، والتي تعتبر ثاني أكبر أصل رقمي من ناحية الحصة السوقية، تحت تهديد هبوطها ما دون 1,000 دولار، حيث جاء سعرها في الوقت الحاضر عند 1,107 دولار.

وقد غرد مؤسس والمدير التنفيذي لبينانس منذ لحظات قليلة: “ونتيجة لعملية العناية الواجبة للشركة، وفي ظل التقارير الإخبارية الأخيرة بشأن سوء إدارة أموال العملاء وتحقيقات الوكالة الأمريكية المزعمة، لقد قررنا أننا لن نستمر نحو استحواذ FTX.com”.

 

ومع نزيف أسعار العملات الرقمية، يتساءل المشاركون، هل كانت هناك ممارسات مشبوهة على منصة FTX؟

وملمحاً للخطأ الذي وقع مع FTX، غرد مدير بينانس (CZ) البارحة أنه هناك درسان مستفادان يمكن استقاؤهما من زوال FTX: “لا تستخدم عملة صنعتها لأن تكون ثانوية أبداً، وثانياً، لا تستقرض إن كنت تدير شركة عملات رقمية – لا تستخدم رأس المال “بشكل فعال”. ليكن لديك احتياط ضخم”.

وقد اعلنت بينانس أنها بصدد نشر توزيع مفصل للأصول في موازنتها – أو إثبات الاحتياط كما تصفه.

كان التحول الذي طرأ على ثروات مؤسس FTX، سام بانكمان-فراي، مذهلاً.

وفقط قبل أشهر قليلة، كانت شركاته تقوم بشراء الأصول المتعثرة في الفضاء الرقمي.

من سيلسيوس إلى فوياغر (Celsius – Voyager)، ظهرت FTX في المشهد بدور الفارس الأبيض المخلّص.

ولا يقف الأمر عند ذلك، أخذت FTX بالتوسع نحو مجال التجارة التقليدية (TradFi)، بتوظيف استثمار في الوسيط عبر الانترنت روبن هود (Robinhood)، وكذا محاولتها لإقناع لجنة تداول السلع الآجلة (CFTC) لتبني ابتكاراتها في مجال العملات الرقمية الآجلة في السوق المنظمة.

FTX هي الطرف المتصالب للجنة تداول السلع الآجلة

على الرغم من اعتبارها إحدى أقوى المجموعات المالية في المجال، فقد جذب الانفجار الداخلي لـ FTX اهتمام لجنة تداول السلع الآجلة (CFTC) بطريقة قد تجلب مزيداً من المتاعب  لسام بانكمان-فرايد والفريق المسؤول في FTX والشركات المتصلة.

صرحت مفوض اللجنة كريستين جونسون في مقابلة مع قناة بلومبيرغ أن كارثة FTX تكشف الستار عن مدى الحاجة لفرض الرقابة والإشراف على الفضاء الرقمي.

أما الآن، فهناك مخاوف حول إقراض FTX لأموال عملائها لأطراف خارجية، الامر الذي يعد ممارسة محظورة في مجال الوساطة المنظمة.

ويشير بيان بينانس إلى “إساءة إدارة أموال العملاء وتحقيقات الوكالة الأمريكية المزعمة” تقف كأسباب خلف انسحابها من الصفقة، حسب ما جاء في تعقيبات مقدمة لـ كوين ديسك (Coindesk).

تشير الارتفاعات الكبيرة في حجم التداول في الأسواق الحالية والعقود الآجلة إلى حالة التقلب التي سيطرت على أسواق العملات الرقمية.

وكمثال على ذلك، ما تم مشاهدته في الصندوق المنظم وأسواق العقود الآجلة

شهدت 49 مليون حصة من برو شيرز بيتكوين ستارتيجي (ProShares Bitcoin Strategy ETF – (BITO))، والتي أطلقت قبل عام، حجم أكبر بنسبة 64% من الأحجام القياسية التي كانت إبان إطلاقها في أكتوبر العام الماضي. وتستثمر بيتو (BITO) في العقود الآجلة لـ CME bitcoin.

 التقلب والخوف من فرص الربيع

وإحدى مناطق السوق التي يمكن العثور فيها على ألفا (alpha) تتمثل في العملات الرقمية التي لم يتم تتداولها في السوق المفتوحة. وداش تو تريد (D2T) تقف كواحدة من هذه الفرص.

وتعتبر D2T عملة المنصة المعلوماتية والتحليلية داش تو تريد، حيث تم بناؤها من قبل المتداولين والكوانتس (quants) الذين يتبعون لمجتمع التداول ليرن تو تريد (Learn 2 Trade)، والذي يضم 70,000 عضو.

ويقول المشروع أن اللوحة الموضوعة في وسط نظامها البيئي تخدم بمثابة محطة بلومبيرغ للمتداولين.

وتضم هذه اللوحة إشارات قابلة للتنفيذ، وتحليل العواطف الاجتماعية المشغلة على أساس الذكاء الاصطناعي، والمؤشرات، والمقاييس على السلسلة، والاختبارات الخلفية، ومتداول آلي للربط مع وسيط API، إضافة إلى نظام تسجيل درجات مميز لعملات ما قبل البيع لتسهيل عملية التحقيق الواجبة والبحث في منطقة العوائد الضخمة هذه.

نحن في أمس الحاجة لسماع أخبار جيدة حول العملات الرقمية في الوقت الراهن، وتوفير أدوات تداول على مستوى احترافي للمتداولين الأفراد قد يكون مساهمة في تحديد التوجهات من قبل داش تو تريد.

يمكنك الاستثمار في مرحلة ما قبل البيع الآن باستخدام ETH و USDT.

 

لزيارة داش تو تريد الآن