الرئيس التنفيذي لمنصة باينانس (Binance) يوضح العوامل المسببة لحالة الخوف والشك وعدم اليقين (FUD) التي أحاطت بالمنص

روحلامين حقشناس
| 1 min read
تشانغبينغ جاو (CZ). المصدر: لقطة فيديو من تسجيل بثته قناة Entrepreneur ME على يوتيوب.

توجّه تشانغبينغ جاو (Changpeng Zhao) الملقب اختصاراً بـ “CZ”، وهو الرئيس التنفيذي لشركة باينانس (Binance)، إلى منصة تويتر مؤخراً لتوضيح الأسباب التي يعتقد أنها تقف وراء حالة الخوف والشك وعدم اليقين (FUD) التي تحوم حول منصة باينانس.

وفي سلسلة مطوّلة من التغريدات التي نشرها CZ يوم السبت، قام بذكر تسعة أسباب قد تكون خلف حالة الخوف والشك وعدم اليقين التي تكتنف المنصة في الآونة الأخيرة، حيث أرجع جميع تلك الأسباب لعوامل خارجية بحسب رأيه.  

ففي المقام الأول، زعم CZ أن هجوم البعض على منصة باينانس يرجع ببساطة لعدم إعجابهم بفكرة المركزية ولا بمنصات التداول المركزية بشكل عام. وأضاف: “مجرد كره البعض لمنصات التداول المركزية (CEX)، قد يكون كافياً لتجاهلهم احتمالية كون تلك المنصات عاملاً مساعداً في زيادة معدلات الإقبال على العملات الرقمية”.

وذكر في المقام الثاني أن البعض قد يسارع بإلقاء اللائمة على المنصة كونه قد مُني بخسائر في التداول أو واجه مشاكل خارجية أخرى قد لا تتعلق بعمل المنصة. ويضيف: “لابد من توضيح الأسباب، فليست جميع القضايا المثارة قائمة على ثنائية صح أو خطأ، أبيض أو أسود”.

كما قام الملياردير الشهير في عالم الكريبتو بالتنويه إلى المنافسة المتزايدة والضغوطات الممنهجة التي يمارسها البعض على المنصة؛ فقد لمّح تحديداً إلى وكالة الأنباء المتخصصة بعالم الكريبتو “The Block” مشيراً لحقيقة تمويلها سراً من قبل سام بانكمان فرايد (Sam Bankman-Fried) مؤسس منصة FTX الذي افتضح أمره مؤخراً. فيقول: 

“بحسب ما سبق ذكره، تتلقى بعض وسائل الإعلام أمولاً من جهات معينة لتثير حالة الخوف والشك وعدم اليقين حيال منصتنا. بعضها مملوكة بشكل كامل من قبل منافس ما. والبعض الآخر يخطئ ويظن أننا قد قطعنا مصادر تمويلهم (نحن لم نقم بذلك، لقد فشلوا من تلقاء أنفسهم)، ويلقون باللوم علينا، هذا -بالطبع- دون الخوض في مدى شرعية مصادر تمويلهم تلك”.

وأشار CZ إلى أن بعض وسائل الإعلام التقليدية وبعض السياسيين المحافظين -الذين يحرصون على حماية المؤسسات المالية التقليدية من اضطرابات عالم الكريبتو- قد لعبوا دوراً في نشر حالة الخوف والشك تلك حيال أكبر اللاعبين في قطاع الكريبتو.

وأضاف أن المؤسسات المالية التقليدية يمكنها حماية نفسها من اضطرابات العملات الرقمية عبر تبني سياسات ضغط على صانعي القرار. حيث قال: “أعتقد أن أفضل طريقة لحماية البنوك من تلك الاضطرابات هو عبر السماح لها بتبني تقنيات البلوكتشين في أقرب وقت ممكن”.

وادعّى أيضاً أن البعض قد يسارع في إطلاق أحكامٍ عامة يظهرون من خلالها بغضهم لجميع منصات تداول العملات الرقمية في حال تبيّن لهم سوء المنصة التي اعتادوا استخدامها أو كانوا من المعجبين بها. 

وختم CZ تغريداته بقوله إن البعض قد يطيل الكلام عن منصة باينانس نظراً لحجم المنصة الكبير، والذي يجعل الناس يسارعون بالنقر على الروابط للقراءة عنها، فبحسب قوله: “الحجم له إيجابياته وسلبياته”، وختم قائلاً:

“لا يمكننا تحديد أوجه الخطأ والصواب لما سبق ذكره بشكل قطعيّ. إنها مجرد لمحة عن وضع عالمنا الذي نعيش فيه، ويقتضي منّا ذلك فهم هذه الأفكار والاعتراف بوجودها وحسب. لسنا مثاليين، فنحن نرحب بالنقد البنّاء، لكننا نتجاهل محاولات إثارة الشكوك والمخاوف. ونعمل بالاستناد على دعمكم لنا لتصميم وتقديم أفضل ما لدينا للمستخدمين”.  

من الجدير بالذكر أن منصة باينانس قد شهدت عمليات سحبٍ صافٍ (دون احتساب الرسوم أو الضرائب) بما يزيد عن 3 مليارات دولار خلال 24 ساعة فقط في وقت سابق من هذا الشهر، وذلك بفعل الشائعات التي تسري حول مشاكل مزعومة تكتنف المنصة.