بينانس تدعم مشاريع الكريبتو الصغيرة والمتوسّطة لمعالجة مشكلة المعروض المتداول المنخفض المترافق مع قيمةٍ تقديريةٍ كليةٍ عالية

| 2 min read

دارات كهربائية سوداء مضيئة باللون الذهبي

خلال سعيها لجعل نظام الكريبتو التقنيّ أكثرَ صحّةً واستدامةً، حثت منصة بينانس -أكبر منصات التداول عالمياً- مشاريع الكريبتو الصغيرة والمتوسطة الحجم على معالجة الصيحة السائدة حالياً المتمثلة بانخفاض المعروض المتاح للتداول وارتفاع القيمة السوقية لجميع العملات بعد إصدارها (FDV).

وتدعو بينانس هذه المشاريع للتقدم بطلبات الإدراج مع التركيز على أهمية امتلاك أسس صلبةٍ ونماذجَ مستدامةٍ.

بينانس تتعهد بدعم المشاريع لمعالجة رواج انخفاض المعروض المتداول وارتفاع الـ FDV


أكدّت بينانس التزامها بدعم المشاريع التي تثبت امتلاكها أسساً قويةً وقاعدةً مجتمعيةً حقيقيةً ونموذج عمل مستدام، وقالت:

“نأمل بتحسين تطوير نظام البلوكتشين التقنيّ من خلال دعمنا للمشاريع الصغيرة والمتوسطة الحجم التي تتمتع بأسس قويةٍ وقاعدة مجتمعيةٍ حقيقيةٍ ونموذج أعمالٍ مُستدام وفريق متخصّص يعمل كمُشاركٍ فاعلٍ في القطاع”.

وجاءت دعوة بينانس هذه استجابةً للصيحة الرائجة لإطلاق مشاريع كريبتو جديدة بقيمةٍ سوقيةٍ كبيرة ولكنّها تقوم بحجز جزء كبير من معروضها، ما يؤدي إلى انخفاض المعروض المتاح للتداول.

وأشار تقريرٌ صادرٌ عن Binance Research في 17 أيار/مايو إلى الشعبية المتزايدة لإطلاق مشاريع كريبتو بمعروض متداولٍ منخفض، وتؤدي السيولة المحدودة عند الإطلاق إلى ارتفاع سريع بالسعر في ظروف السوق الصاعدة، لكنّ هذا النموّ لن يدوم غالباً عند إلغاء الحجز عن كم كبير من العملات وإغراق السوق بها.

ويبدو أن صيحة إلغاء الحجز عن العملات مستمرّةٌ إلى الآن، ومن المقرّر إلغاء الحجز عن عملاتٍ تقارب قيمتها 3 مليار دولار في أيار/مايو الجاري وحده، حيث من المتوقع أن تلغي مشاريع مثل Sui وPyth Network الحجز عمّا تتجاوز قيمته مليار دولار من العملات المخصّصة لمختلف أنواع المالكين بما في ذلك المستثمرين الأوائل. وتقدر بينانس قيمة العملات التي سيتم إلغاء الحجز عنها بين عامي 2024-2030 بـ 155 مليار دولار.

انخفاض أسعار أكثر من 80% من العملات المدرجة في بينانس


أشار باحث الكريبتو Flow (اسمٌ مستعار) إلى انخفاض أسعار 80% من العملات المدرجة خلال آخر ستة أشهر في منصة بينانس مقارنةً بسعرها عند الإدراج، ووصف هذه العملات الجديدة بأنها “سيولة خروج” لمن يملكون مصادر معلوماتٍ داخليةٍ في بداية الأمر والذين استفادوا من انخفاض المعروض المتداول وارتفاع السعر الأوليّ بسببه؛ مشيراً إلى أن العديد من المشاريع المدرجة في بينانس قد تنمو بشكلٍ أكثر بطئاً ممّا كان عليه الأمر في الأسواق الصاعدة الماضية.

من جهةٍ أخرى، ورغم محدودية الدعم المؤسساتيّ، ارتفعت أسعار عملاتٍ مثل Ordi بنسبةٍ تتجاوز 261% منذ إطلاقها، إلى جانب ارتفاع أسعار عملات الميم مثل Dogwifhat (WIF). ومثل اهتمام صغار المستثمرين الدافع الأكبر لنجاح عملات الميم، والتي تعمل بشكلٍ مستقلٍ عن أسواق العملات البديلة التقليدية. وأشار ليان (Lian) إلى انجذاب العديد من صغار المستثمرين إلى عملات الميم كاستثماراتٍ على المدى الطويل، وهو ما يتضح من حجم التداول الكبير لعملات الميم مثل WIF.

وتزامن الارتفاع الأخير في أسعار عملات الميم -بما في ذلك وصول عملة بيبي (PEPE) إلى أعلى مستوياتها على الإطلاق- مع عودة كيث جيل (Keith Gill) إلى وسائل التواصل الاجتماعي، وقد لعب Gill دوراً رئيسياً خلال فترة ضغط الشراء لرفع سعر أسهم شركة GameStop عام 2021.

أخيراً، ما تزال المخاوف قائمةً بشأن ارتفاع الـ FDV للعملات الجديدة المدرجة في بينانس بمتوسطٍ يتجاوز 4.2 مليار دولار، رغم حاجة هذه العملات إلى قاعدة مستخدمين كبيرة.

تابعونا عبر Google News من هنا