مؤسس بينانس تشانغ بينغ زاو يصرح بأن اعتماد العملات الرقمية سيحدث “بصرف النظر” عن قرار الحكومة بشأن التنظيم

روحلامين حقشناس
| 1 min read
تشانغ بينغ زاو. المصدر: لقطة من فيديو، Youtube/Entrepreneur ME

كان المدير التنفيذي لمنصة بينانس قد صرّح أنه من الأفضل للدول أن تنظم العملات الرقمية بدلاً من محاربتها، زاعماً أن تبني العملات الرقمية واعتمادها سيحصل بصرف النظر عن أي شيء.

وخلال حدث لمنصة بينانس عُقد في أثينا – اليونان يوم الجمعة، أفاد CZ أن تنظيم الفضاء الرقمي قد أصبح مرة أخرى موضوعاً ساخناً إثر الانهيار الأخير لمنصة التداول أف تي إكس (FTX). وقد نصح الدول أن تقوم باقتراح الأنظمة بدلاً من محاربة القطاع الرقمي ومقاومته.

“أعتقد أن معظم الحكومات الآن تعي أن الاعتماد سيغدو أمراً واقعاً بصرف النظر. من الأفضل أن ينظموا المجال بدلاً من محاولة محاربته،” بحسب ما جاء على لسان زاو.

وكما جاء في التقارير، فقد أعلنت أف تي إكس (FTX) أنها التمست الفصل 11 المعني بالإفلاس في ديلاوير قبل بضعة أسابيع. وكانت منصة التداول هذه قد أقرضت ما قيمته 10 مليار دولار أمريكي من أصول العملاء لتمويل رهانات محفوفة بالمخاطر لصالح شركتها التابعة، ألاميدا ريسيرج (Alameda Research)، الأمر الذي أثار حفيظة مستخدمي المنصة.

يتكبد نتيجة لذلك ما يقدر بمليون من الدائنين خسائر تصل إلى مليارات الدولارات. علاوة على ذلك، استمرت عدوى FTX بالتفشي خلال الأسابيع الماضية، والتي طالت أخيراً منصات التداول ليكويد (Liquid)، بلوك-في (BlockFi)، جينسيس (Genesis)، غيميني (Gemini).

ومن جهة أخرى، شبّه زاو انهيار أف تي إكس (FTX) بالكارثة المالية عام 2008، إلا أنه زعم بأن الصناعة الرقمية ستتمكن من التعافي من الأخيرة.

“كان (هذا العام) عاماً سيئاً جداً، حيث طرأت الكثير من الأحداث خلال الشهرين الماضيين. أعتقد أننا نرى الآن أن المجال أكثر صحة …لا يعني مجرد انهيار أف تي إكس أن بقية الشركات سيئة”، كما صرح.

استمر المدير التنفيذي في بقائه متفائلاً حيال اعتماد بيتكوين. وعند سؤاله عن رأيه باحتمالية شروع الدول بإضافة العملات الرقمية أمثال بيتكوين إلى الاحتياطي الخاص بها في المستقبل، أجاب زاو أنه يتوقع بلداناً معينة، تلك التي لا تمتلك عملة خاصة بها على وجه التحديد.

ولا ينفرد CZ، المدير التنفيذي لمنصة بينانس، في نظرته المتفائلة حيال الصناعة الرقمية، فبحسب التقارير، يعتقد الخبير الاستراتيجي المعروف في وول ستريت، توماس لي، والذي يشغل منصب مؤسس شريك في فاندستارت غلوبال أدفايزرز (Fundstart Global Advisors)، أن العملات الرقمية ستعود إلى أوجها بالرغم من الأداء الضعيف في عام 2022.

ووفقاً لما جاء في مقابلة حديثة مع قناة CNBC، أفاد السيد لي بأن السوق الهبوطية الحالية للعملات الرقمية ليست بالأمر الجديد. ونوه أن المجال الرقمي تعرض لانهيار مماثل في وقت سابق في عام 2018 عندما فقدت بيتكوين ما يفوق 70% من قيمتها الأعلى على الإطلاق.

“لقد كان عاماً مخيفاً للمجال الرقمي. لم يجنِ أي أحد أية أموال في المجال الرقمي في عام 2022″، كما أضاف. “لكن لا يختلف الأمر كثيراً عن عام 2018. إذا نظرنا إلى الشتاء الرقمي السابق عندما هبطت بيتكوين من 17,000 دولار أمريكي إلى ما يناهز 1,200 دولار أمريكي، كان ذلك الوقت الذي وُلدت فيه بعضاً من أفضل المشاريع.”