الصفحة الرئيسية أخباراخبار البتكوين

هل البيتكوين ملاذ آمن في ضوء الضربة الأمريكية على إيران

Sead Fadilpašić الكاتب
هل البيتكوين ملاذ آمن في ضوء الضربة الأمريكية على... 101
The remains of a vehicle hit by missiles outside the Baghdad Airport. Source: a video screenshot, Youtube, Guardian News

يتم اختبار الفكرة المشهورة أن البيتكوين ملاذ آمن بين الحين والآخر، كما يحدث الآن في أعقاب الضربة الأمريكية على إيران.

قُتل اللواء الإيراني قاسم سليماني قائد فيلق القدس، وأبو مهدي المهندس قائد الميليشيا العراقية في غارة جوية على مركباتهم في مطار بغداد بغارة جوية أمريكية في وقت متأخر من يوم الخميس، وفق ما أوردته رويترز. نشر إلايجا مانييه، المراسل والمحلل السياسي في منطقة الحرب، تغريدات على موقع تويتر قائلاً، من بين أمور أخرى، أن إيران قررت الردّ على الاغتيال مباشرة، وأن تحركات الولايات المتحدة توحد العراق وإيران ضدها، وأن شخصيات رفيعة المستوى من الولايات المتحدة قد تكون أهدافاً محتملة للانتقام، وقد أصدر مقتدى الصدر (رجل الدين الشيعي والسياسي وزعيم الميليشيا) أمراً "للإشارة إلى استعداده للحرب ضد الولايات المتحدة في العراق". أوردت الصحفية والناشطة الإيرانية مسيح نجاد أن قاسم سليماني لم يكن بطلاً بالنسبة للعديد من الإيرانيين، بل كان من دعاة الحرب.

أرسلت أخبار الهجوم موجات عديدة في جميع أنحاء الفضاء الجيوسياسي والعالم المالي، وصولاً إلى عالم العملات الرقمية كذلك.

كان السوق التقليدي سريعًا في الاستجابة لأخبار الغارة الجوية. ذكرت بلومبرغ في 2 ديسمبر أنه مع تصاعد التوتر بين الولايات المتحدة وإيران، تراجعت الأسهم وعقود الأسهم الأمريكية الآجلة، بينما بدأت الأصول التي تعتبر ملاذاً في الارتفاع، بما في ذلك الذهب، والين، والخزائن. ارتفع الذهب ونفط غرب تكساس بنسبة 4.4٪. في اليوم التالي، قالت وسائل الإعلام إن الذهب ارتفع إلى أعلى مستوى في أربعة أشهر، وارتفع السبائك الفورية بنسبة 0.9٪ إلى 1,542.47 دولار للأونصة، وارتفع سعر الفضة بنسبة 1.3٪، وتقدم البلاتين والبلاديوم، وارتفع الين بنسبة 0.6٪ وارتفع النفط بحوالي 70 دولارا للبرميل.

ومن المثير للاهتمام أن الضربة الجوية تزامنت مع تفريغ سريع وضخ في سوق العملات الرقمية، مما قد يغذي المناقشات حول الملاذات الآمنة.

تظهر الرسوم البيانية انخفاض البيتكوين بنسبة 3٪ في 2 ديسمبر إلى أن وصلت إلى 6,921 دولار أمريكي في 3 ديسمبر، والذي تلاه ارتفاعًا سريعًا بنسبة 5٪، ويبدو أنها ما تزال ترتفع في الوقت الحالي. في وقت كتابة التقرير (10:37 بالتوقيت العالمي)، يتم تداول البيتكوين بسعر 7,342 دولارًا أمريكيًا وارتفاع ونسبة 3٪ خلال الـ 24 ساعة الماضية وبنسبة 2٪ تقريبًا في الأسبوع.

مخطط سعر البيتكوين:

هل البيتكوين ملاذ آمن في ضوء الضربة الأمريكية على... 102
Source: coinpaprika.com

تساءل الكثيرون، مثل ماثيو غراهام، الرئيس التنفيذي لشركة Sino Global Capital الاستشارية، ما إذا كان السعر يتحرك كرد فعل للمخاطر الجيوسياسية الحالية. هناك من يعتقدون على ما يبدو أن الأمر قد يكون كذلك.

ولكن في رأي الكثيرين عبر الإنترنت، لا يبدو أن هذا هو الحال. وقال أليكس كروغر، الخبير الاقتصادي، "لقد ارتفع سعر البيتكوين نحو أربع ساعات تقريبًا بعد جميع الأصول الأخرى، وقبل هذه الخطوة، كان البعض يناقش كيف يمكن أن تكون أخبار إيران سلبية، وربما برروا التحرك المبدئي للأسفل". يبدو التغيير "مثل حصول اللاعب الرئيسي على سيولة، حيث كان الكثير من مواقع التداول قصيرة وتمت تصفية مراكزها".

"من المؤكد أن ارتفاع البيتكوين كردّ على الصراع الجيوسياسي الإيراني مفهوم، لكن السوق الإيراني بحد ذاته صغير للغاية وبطيء في التسبب في هذا التحرك بمفرده. على الأرجح، كان هناك لاعب واحد أو عدة لاعبين،" قال ماتي غرينسبان، مؤسس Quantum Economics، في نشرة أخبار اليوم، "اللاعبون ينتظرون فرصة جيدة لشراء البيتكوين أقل من 7,000 دولار أمريكي ويبدو أن هذا ما حصل".

إذاً هل البيتكوين ملاذ آمن

هذا نوع من الأحداث التي قد يسبب عددًا من المناقشات حول العملة الرقمية الأكثر شيوعًا في العالم، بسبب الغضب والتوترات المتزايدة والتكهنات المتفشية.

في حين علق البعض، مثل المطور أودي فيرتهايمر، أن نشوب الحرب العالمية الثالثة هذا الشهر أمرٌ ممكن، يبدو أن معظم الناس يعتقدون أنها غير مرجحة.

من ناحية أخرى، وجد كروجر أن الحديث عن البيتكوين كملاذ آمن وارتفاع سعرها بسبب الهجوم في إيران هو "هراء مطلق،" وأضاف، "سأكون سعيدًا إذا استخدم المضاربون السرد لرفع الأسعار".

كما ذُكر سابقا، هذا هو السرد الذي حصل بعد حدوث بعض المشاكل من قبل. وعلى الرغم من أنه تم الإشادة به باعتباره "ملاذًا غير محتمل"، إلا أن آخرين ادعوا أنه لا يوجد دليل يدعم هذا السرد. قال سبنسر بوجارت، الشريك العام لشركة Blockchain Capital، إنه على المدى الطويل، ستصبح البيتكوين ملاذاً آمناً، حيث ما تزال حاليًا في مرحلة وسيطة من تطورها، عند أخذ المخاطر في الاعتبار.

في هذه الأثناء، علق المستثمر إريك دادون بأنه لا ينبغي الاحتفال بحدث سيء كونه فرصة جيدة للاستثمار.

"تعدّ عملة البيتكوين وشبيهاتها من الأصول الخطرة، وسيكونون من أوائل الأصول التي يتم بيعها في السوق في حالة حدوث ارتفاع في حالة عدم اليقين الاقتصادي والتنظيمي العالمي. ويمكن أن يتفاقم هذا الألم الدوري بسبب المزيد من الإجراءات الصارمة على الصناعة. وحتى تهديدات البيع بالجملة،" ووفقًا لريان سيلكيس، الرئيس التنفيذي لشركة البحث بالكريبتو Messari، فإن القيود المفروضة على النشاط التجاري المشفر و / أو الملكية ستخلق خوفًا وجوديًا للعديد من المستثمرين الحاليين."

الكريبتو كحليف لإيران

لقد بذلت بالفعل جهود في مجال العملات الرقمية تمكّن نظريًا إيران من التهرب من عقوبات الولايات المتحدة، كما ذكرت صحيفة نيويورك تايمز العام الماضي. وقال المقال إنه بما أن الاقتصاد الإيراني مرتبط بالعقوبات المصرفية، وهو ما يعني أيضًا أن شركات من دول أخرى لا تستطيع القيام بأعمال تجارية في إيران، فإن المعاملات التي يصعب تتبعها في البيتكوين يمكن أن تسمح للإيرانيين بإجراء مدفوعات دولية.

أيضًا، كما ورد في عام 2018، كانت إيران تتطلع إلى تفادي العقوبات الأمريكية عبر عملة رقمية، وأيضًا زُعم أن البلاد أعطت الضوء الأخضر لاستخراج العملات الرقمية، مع المزيد من الإجراءات والتشريعات الملائمة للتشفير الواجب اتباعها. ثم، في يوليو 2019، أبلغنا أن خبيرًا ماليًا قال إن العملات الرقمية تلعب بالفعل دورًا في مكافحة إيران للعقوبات الاقتصادية، وأن حكومة الدول قد تلجأ إلى معدني العملات الرقمية للحصول على مساعدة إضافية.

تابعونا على Twitterو Facebook

المزيد من المقالات