منتجات Bitcoin ETF تتلقى استثماراتٍ بقيمة 520 مليون دولار وسط تراجع سحب الاستثمارات من صندوق جرايسكيل إلى أدنى مستوياته

| 0 min read

مبنى لجنة SEC محاطاً بأعلام أمريكية وأبنية وعليه شعارها يعلوه شعار بيتكوين

عادت صناديق التداول الفوريّ لبيتكوين في البورصة (Bitcoin spot ETFs) إلى العمل يوم الإثنين الماضي ليصاحبَ ذلك ارتفاع سعر بيتكوين (Bitcoin-BTC) إلى مستوى 57,000$ للمرّة الأولى منذ تشرين الثاني/نوفمبر من عام 2021.

وتُظهِر البيانات التي جمَعَها موقع BitMEX Research نجاح صناديق بيتكوين المتداولة في البورصة (Bitcoin ETFs) باكتساب استثماراتٍ بقيمة 520 مليون دولار في يومٍ واحد، ما يجعله أحد أفضل خمسة أيامٍ أداءً منذ إطلاق ETFs هذه بتاريخ 11 كانون الثاني/يناير الماضي. وفي المُجمَل، اجتذبت هذه المنتجات الاستثمارية ما قيمته 6 مليارات دولار من عملة بيتكوين (Bitcoin-BTC) منذ إطلاقها.

منتجات Bitcoin ETFs تتصدّر الواجهة مجدّداً عقبَ الارتفاعات


تشملُ هذه المنتجات الاستثماراتِ الخاصّةَ بصندوق بيتكوين الاستثماريّ (GBTC) التابع لشركة جرايسكيل (Grayscale Bitcoin Trust)، وهو أكبر صناديق بيتكوين الاستثمارية عالمياً والذي تمّ تحويله إلى صندوقٍ متداوَلٍ في البورصة (ETF) في كانون الثاني/يناير الفائت. ورغمَ تسبّب ارتفاع رسومه بسحب استثماراتٍ منه بشكلٍ متواصلٍ لصالح مُنافسين تتسم منتجاتهم برسومٍ أقل، إلا أن حركة خروج رؤوس الأموال سجّلت بالأمس أدنى مستوياتها، إذ لم تتجاوز 22.4 مليون دولار فقط.

يأتي هذا بعد أقلِّ من أسبوع من رفض البنك المركزي الأوروبيّ لعملة بيتكوين الاعترافَ بتمتّعها بقيمةٍ حقيقية، واصفاً ارتفاع قيمتها بعد موافقات ETFs بأنه “ردة فعل القط الميت”!

وكانت شركة جرايسكيل قد عانت على مدار الأيام السبعة والأربعين الماضية من مغادرة استثماراتٍ بقيمةٍ إجماليةٍ بلغت 7.4 مليار دولار، في حين تلقّت الصناديق المنافِسة التابعة لشركات بلاك روك (BlackRock)، وفيديليتي (Fidelity)، وغيرهما استثماراتٍ بلغت قيمتها 13.4 مليار دولار. وفي المُجمل، تخضع الآن أكثر من 723,000 عملة BTC لإدارة موفّري منتجات ETFs هذه، بقيمةٍ إجماليةٍ تبلغ 41.2 مليار دولار وفق السعر الحاليّ.

صندوق شركة بلاك روك يسجّل حجمَ تداولٍ قياسياً لبيتكوين


شهد يوم الإثنين الماضي تدفقاتٍ استثماريةً مثيرةً للإعجاب، حيث شهدت صناديق بيتكوين المتداوَلة التسعة حديثة الإطلاق -باستثناء صندوق شركة جرايسكيل- حجمَ تداولٍ يوميٍّ قياسياً بلغ 2.4 مليار دولار في المُجمل، منها 1.3 مليار دولار لصندوق IBIT التابع لشركة BlackRock وحده، وهو ما يضعه ضمن أفضل 11 منتجَ ETF من حيث حجم التداول على مستوى البلاد.

ويُشير مصطلح “التدفقات” إلى عدد عملات بيتكوين التي أضافها موفّر الصندوق إلى الأصول الخاضعة لإدارته أو خسرَها فعلاً؛ وفي المقابل يشير “الحجم” إلى الكمية المتداولة، سواءً أكان ذلك بالبيع أو الشراء.

ونشر إريك بالتشوناس (Eric Balchunas) -محلل مؤسسة بلومبيرج للصناديق المتداوَلة- في حسابه على موقع X حول هذا الموضوع قائلاً: “ليس هناك سببٌ مؤكدٌ تماماً -ما عدا ارتفاع الأسعار المثير- ولكن يبدو أن هذه الأشياء تشهد بالفعل نشاطاً متزايداً في اليوم الأول بعد عطلة نهاية الأسبوع”.

وتُثبت التدفقات الاستثمارية -أو الاستثمارات الداخلة إلى منتجات Bitcoin ETFs- أنها مرتبطةٌ بحركة سعر بيتكوين؛ ففي كانون الثاني/يناير الماضي انخفضت عملة BTC من 49,000$ إلى 39,000$ بتأثير بيع مستثمري صندوق جرايسكيل ما قيمته 500 مليون دولار من عملات بيتكوين يومياً ولعدّة أيامٍ متتالية. وفي المقابل، ارتفع سعر عملة BTC مجدّداً ليتجاوز مستوى 50,000$ في وقت سابقٍ من هذا الشهر مع تباطؤ سحب استثماراتٍ من صندوق GBTC التابع لشركة جرايسكيل، لتبدأ منتجات Bitcoin ETFs باستقطاب قرابة 500 مليون دولارٍ يومياً من صافي الاستثمارات الواردة.

وتُشير توقعات بعض المحللين إلى أن منتجات Bitcoin ETFs قد تضرّ في النهاية بمصلحة شركة كوينبيس (Coinbase) إثرَ تجاوز الشركة باعتبارها منصّة تداول بيتكوين الأكثرَ شعبيةً في البلاد.

تابعونا عبر Google News من هنا