ارتفاعٌ هائلٌ لأنشطة تعدين البيتكوين في دولة الإمارات العربية المتحدة

| 3 min read
المصدر: Brian Wangenheim/Unsplash

بدأت شركات تعدين البيتكوين (Bitcoin-BTC) في البحث عن منطقةٍ مناسبةٍ تحتضن نشاطاتهم بعد أن أجبرتهم دولة الصين على مغادرة البلاد، لتتّجه أنظار العديد منهم إلى دولة الإمارات العربية المتحدة كموقع محتملٍ لممارسة أنشطتهم التعدينية تزامناً مع بروز دولة الإمارات كمركزٍ إقليميٍّ لتعدين العملات الرقمية في الشرق الأوسط.

ولذا فقد وقّعت العديد من كبريات شركات التعدين -بالفعل- عدّة اتفاقياتٍ ودخلت في شراكاتٍ مع شركة زيرو تو (Zero Two)، ذراع الأصول الرقميّة لصندوق الثروة السياديّ في إمارة أبو ظبي، حيث تمّ إبرام شراكةٍ تجمعها مع شركة تعدين عملة بيتكوين المحليّة Phoenix Technology عام 2021، وأدّت هذه الشراكة إلى إحداث ثورة في أنشطة تعدين رائدة قطاع الكريبتو في المنطقة.

وفي حين كان إقبال شركات التعدين على المنطقة يُعتبر بطيئاً نسبياً، إلّا أنّ رغبةً قويّةً تدفعهم حالياً للبدء بالعمل فيها. من ناحيةٍ أخرى، شهد الزَّخَم الذي برز مع إبرام الشراكة بين الكيانين الآنف ذكرهما تزايداً منذ مطلع العام الحالي، وذلك مع قيام شركة زيرو تو بعقد شراكتها الثانية التي جمعتها هذه المرة بشركة التعدين الأمريكية الشهيرة ماراثون ديجيتال (Marathon Digital).

يُشار إلى أنّ القدرة التشغيليّة لتعدين عملة BTC كانت قد بلغت في دولة الإمارات العربية المتحدة -مطلع شهر تموز/يوليو من العام الحالي- ما نسبته 4% تقريباً من معدّل التجزئة العالمي الإجماليّ لعملة بيتكوين، ما يعني قرابة 400 ميجاوات وفقاً لخبير تعدين عملة بيتكوين جاران ميلرود (Jaran Mellerud).

ويُذكر أنّ ميلرود لاحظ بأنّ متوسِّط كفاءة طاقة مفترَضٍ قدرُهُ 30 جول لكلِّ تيرا هاش  (J/TH) يمكّن القائمين على تعدين البيتكوين في دولة الإمارات من توليد نحو 13 إكساهاش بالثانية الواحدة (EH/s)، أي ما يعادل 4% من المعدّل الإجماليّ العالميّ لتجزئة عملة بيتكوين.

 الفائدة التي ستجنيها شركات التعدين من تنوّع مصادر الطاقة المتوفرة في دولة الإمارات


فضلاً عن كونها دولةً صديقةً لأنشطة قطاع الكريبتو والشركات العاملة فيه، وذلك على نقيض الموقف الصيني من القطاع، تمتلك دولة الإمارات العربية المتحدة وفرةً وتنوّعاً في مصادر الطاقة المتاحة، بحيث يتمّ توليد كامل الطاقة الكهربائية المستهلكة في البلاد من الغاز الطبيعيّ، ولكنّها بدأت بالفعل بالتحوّل إلى مصادر الطاقة المستدامة مثل الطاقة الشمسيّة والنوويّة.

وفي سياقٍ متصلٍ، افتتحت دولة الإمارات أكبرَ محطةٍ للطاقة النووية في المنطقة، بطاقةٍ إجماليةٍ تبلغ 4 جيجاواط، كما يجري العمل على توسعتها خلال العام الحالي، بحيث يكون لتدفّق الطاقة النووية دوره البارز في تعزيز المرونة السعريّة مقابل الطلب.

وبالنظر إلى الموقع الجغرافيّ المتميّز لدولة الإمارات والذي يمكّنها من استغلال مصدر الطاقة الشمسيّة المتجدّد، تزخر هذه المنطقة بحقولٍ شمسيةٍ ضخمةٍ تُنتج بشكلٍ متقطّعٍ كميّاتٍ كبيرةً من الطاقة الزائدة، حيث يتمّ استهلاك جزء كبيرٍ من الطاقة المنتجة في البلاد لتشغيل محطات تحلية المياه، في حين أنّه يمكن استغلال هذا الفائض من الطاقة الهائلة لأغراضٍ أفضل بتوجيهها نحو شركات تعدين البيتكوين.

 الإمارات العربية المتحدة على خطى تحوّلها للدولة الرئيسيّة للتعدين خلال السنوات القليلة القادمة


اختتم الباحث ميلرود تعليقه بأنّ مستقبل شركات تعدين البيتكوين قد يكون متمركزاً في دولة الإمارات، وإذا ما أخذنا هذا التصريح بعين الاعتبار، فمن المرجّح ازدياد أعداد معدِّنِي بيتكوين من الشركات الوافدة إليها، بحيث يمكننا أن نشهد عقد شراكاتٍ جديدة مع الصندوق السياديّ للدولة، بالإضافة لعدد من السلطات المحلية.

ويعتقد ميلرود بأنّ دولة الإمارات ستصبح مقراً رئيسياً لأنشطة التعدين خلال السنوات القليلة القادمة، بحيث تكون مثالاً يحتذى به للدول المجاورة، ويُذكر أنّ ربحيّة عملية التعدين -على الرّغم من ارتفاعها مؤخراً- ما تزال -نسبياً- منخفضةً حالياً عند 0.077$ لكلّ تيرا هاش في الثانية (TH/s) على أساسٍ يوميّ، بخلاف القمّة السعريّة التاريخيّة للسوق الصاعدة عام 2021، عندما بلغت أرباح المعدّنين ذروتها عند 0.40$ لكلّ تيرا هاش في الثانية على أساسٍ يوميّ.