سعر بيتكوين (BTC) يلامس أعلى مستوياته خلال 18 شهراً عند 38,200$ وسط تجاوز حصيلة عملة Bitcoin ETF لمبلغ 1.57 مليون دولار مع انتشار مشاعر الخوف من فوات فرصة الربح

جويل فرانك
| 1 min read

الصفحة الرئيسية لموقع مشروع Bitcoin ETF

نجَحَ سعر عملة بيتكوين (Bitcoin-BTC) في اختراق حاجز 38,000$ مؤخراً عقب اجتماع شركة بلاك روك (BlackRock) مع لجنة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية (SEC) لمناقشة طلبها حول إنشاء صندوقٍ استثماريٍّ مُتداولٍ في البورصة (ETF)، وسط ارتفاع احتمالية الموافقة عليه ونجاح البيع المُسبق لعملة BTCETF -عملة مشروع Bitcoin ETF الأساسيّة- بجمع حصيلةٍ تمويليةٍ فاقت 1.5 مليون دولار.

يُذكر أن عملة BTCETF -الخاصة بمشروع Bitcoin ETF- تُعَد وسيلة الاستثمار المثالية للاستفادة من الإثارة المنتشرة حول إطلاق صناديق الاستثمار المُتداولة في البورصة والمُسيطِرة على المتعاملين بقطاع الكريبتو حالياً، حيث قام المستثمرون بضخّ استثماراتٍ بقيمة 1,577,000 مليون دولار من مشتريات العملة خلال طرحها المسبق، حيث يبلغ سعر عملة BTCETF حالياً 0.0058$ خلال مرحلته الخامسة  من أصل 10 مراحل، ولم يتبقَّ سوى 3 أيام قبل أن ارتفاعه المنتظر ليبلغ 0.0060$، إلا أن هذه المرحلة قد تنتهي بأسرع ممّا هو مُتوقّعٌ حيث لم يتبقَّ سوى مبلغ 500,000$ فقط لجمعه من أجل بدء المرحلة السادسة.

وعلى الرغم من البدايات غير المواتية بسبب تقاريرَ ثبتَ عدم صحتها أفادت بصدور موافقةٍ على الطلب المقدم من قِبَل شركة بلاك روك لإطلاق صندوقٍ استثماريٍّ مُتداولٍ بالبورصة لتداولات بيتكوين الفورية (Bitcoin Spot ETF)، ومع أن الشركة كانت تخطط لإصدار منتج استثماريٍّ مماثلٍ لتداولات عملة XRP (XRP ETF)، فإن ذلك كان تذكيراً -غيرَ مُرحَّب به- بشأن عدم نُضج قطاع الكريبتو بعد. رغم ذلك فقد جعلت هذه الأحداث الجميع على علمٍ بأن الثيران (المضاربون على ارتفاع الأسعار) يتأهبون للانطلاق.

فخلال اجتماع تم عقده بين شركة بلاك روك ولجنة SEC في وقتٍ مبكرٍ من هذا الأسبوع وفي إثارة لمشاعر المتعاملين بالقطاع، نجَحَ سعر عملة BTC بتسجيل مستوى 38,250$ اليوم ملامساً أعلى مستوياته المسجّلة منذ 18 شهراً، كما أعلنت هيستر بيرس (Hester Peirce) عضوة لجنة SEC عن مزيد من الأخبار الإيجابية بقولها: “لا أرى ما يمكنه الوقوف حائلاً دون الموافقة على إطلاق منتج Bitcoin Spot ETF الاستثماريّ”.

فضلاً عن ذلك، أتت تسويةٌ بقيمة 4.3 مليار دولار للتهم الجنائية الموجهة ضد منصة بينانس (Binance) لتداول أصول الكريبتو ورئيسها التنفيذيّ السابق CZ من قبل وزارة العدل الأمريكية(DOJ)  لتظهر للكثيرين وكأنّ قطاع الأصول الرقمية على أعتاب حقبةٍ ذهبيةٍ جديدة، حيث تُشرف الوكالات التنظيمية عن قرب على القطاع لتمكّن كلاً من المستثمرين الأفراد والمؤسسات من التداول بسهولةٍ وأمان.

يمكنكم زيارة موقع مشروع Bitcoin ETF من هنا

عملة مشروع Bitcoin ETF مُصمّمة خصيصاً للاستفادة من موجة الإثارة المرتبطة بإطلاق منتجات ETFs الاستثماريّة المرتقبة لعملة بيتكوين


مع ارتفاع عدد طلبات إطلاق منتجات Bitcoin ETF الاستثمارية المرتبطة بتداولاتها الفورية إلى 12 طلباً، يمكنكم الآن الاستثمار في عملة BTCETF -الخاصّة بمشروع Bitcoin ETF- والتعرّض لحماسة ما قبل الإطلاق التي لا تتطلب انتظار الموافقة على الطلبات.

وتم تطوير عملة Bitcoin ETF (BTCETF) بشكلٍ خاص لجذب المشاركين بالقطاع ممّن يرغبون بتحقيق عوائد ضخمةٍ من الاستثمار في منتج Bitcoin ETF المرتبط بتداولاتها الفورية. ونظراً لأن عملة BTCETF قائمةٌ على بلوكتشين إيثيريوم، فإنها ستستفيد من التطوّرات الإيجابية الحقيقية خلال رحلة منتجات  Bitcoin ETFsبدءاً من الموافقة عليها حتى إطلاقها.

جديرٌ بالذكر أنه سيتم تطبيق ضريبة حرقٍ على رسوم المعاملات عن إطلاق العملة على منصات التداول اللامركزية (DEXs)، لتنخفض تباعاً بنسبة 1% عند تحقيق أيٍّ من الأهداف المحدّدة، هذا إلى جانب وجود آلية حرقٍ لما تصل نسبته إلى 25% من معروضها الإجماليّ لتعزيز ندرتها وخصائصها الانكماشية، كما سيتم خفض رسوم المعاملات بنسبة 1% في كلِّ مرّة يتم فيها الوصول إلى أحد هذه الأهداف.

الأهداف المعلنة من قبل مشروع Bitcoin ETF

وتعني هاتان الآليتان أن مالكي عملة BTCETF سيمتلكون حقائبَ استثماريةً قويةً من عملةٍ بديلةٍ يمكنها مواكبة إثارة وتطوّرات إطلاق منتجات Bitcoin Spot ETFs.

على صعيد متصلٍ، تبعث التطوّرات الأخيرة على الصعيد التنظيميّ بالمزيد من مشاعر التفاؤل، إذ ترسل تطوّرات التسوية الخاصة بمنصة بينانس إشاراتٍ إلى بقية المتعاملين بالقطاع مفادها أن السلطات المالية بالولايات المتحدة لن تتسامَحَ بعد الآن مع منصات تداول العملات الرقمية العاملة خارج نطاق القوانين السارية.

وفي إشارة صادمةٍ، لفتت وزارة العدل الأمريكية نظر لجنة SEC والمستثمرين من كافة الفئات إلى أن منصات تداول أصول الكريبتو كانت تعجّ بأنشطة التلاعب بالتداولات والمتداولين، وأن هذه الممارسات -رغم نكران منصة بينانس اقترافَ أيٍّ منها- قد شارفت على الزوال كلياً، لتصبحَ الخيارات المتاحة أمام منصات التداول هيَ إمّا أن تقوم بالتسجيل لدى السلطات الرقابية وتمتثل لإرشاداتهم، أو سيتم إرغامها على الخروج من السوق الأمريكية.

وعليه يتضح مدى الصرامة التي تم انتهاجها مؤخراً في إظهار عواقب عدم الالتزام ومدى تأثير ذلك على إمكانية تنامي القطاع مستقبلاً، وبالتزامن مع الموافقات المُرتقبة لإطلاق منتجات Bitcoin Spot ETFs الاستثمارية، ستكون الظروف الرقابية مهيأةً لمديري الثروات والمستشارين الماليين للاستفادة -بشكلٍ ما- من تداولات بيتكوين وآفاقها الاستثمارية نيابةً عن عملائهم.

يمكنكم شراء عملة BTCETF من هناTop of Form

وكالة بلومبيرج تتوقع بلوغ القيمة الإجمالية لسوق استثمارات Bitcoin Spot ETFs علامة 100 مليار دولار


يتولى المستشارون الماليون إدارة استثماراتٍ بقيمة تريليونات الدولارات داخل الولايات المتحدة بالنيابة عن موكّليهم من المستثمرين، لذا تقدّر وكالة بلومبيرج (Bloomberg) أن وصول القيمة الإجمالية لسوق منتجاتBitcoin Spot ETFs  الاستثمارية إلى مستوى 100 مليار دولار تُعتبر مسألة وقتٍ لا أكثر، حيث أفادت الوكالة بأن العديد من المدراء والمستشارين الماليين ممّن استطلعت آراءهم قد تلقّوا العديد من الاستفسارات من عملائهم بخصوص منتجات Bitcoin Spot ETFs الاستثماريّة.

وصرّح جيف جانسون (Jeff Janson) من شركة Summit Wealth المتمركزة بفلوريدا قائلاً: “أشعر أننا نقف مباشرةً أمام مؤشر العد التنازليّ لموافقة لجنة SEC على إطلاق أيٍّ منها”، وكان جانسون -الذي تدير شركته ما يعادل 550 مليون دولارٍ من استثمارات العملاء- قد أشارَ لذلك خلال إحدى المقابلات بقوله: “أعتقد أننا سنشهد اهتماماً كبيراً على المستوى المؤسساتيّ بمجرّد قدرتنا على الاستفادة من استثمارات هذا الوافد الجديد إلى الساحة”، فيما أفادت شركة جالاكسي ديجيتال (Galaxy Digitals) أنها تلقت طلباتٍ من 300 مستثمرٍ محترفٍ يستفسرون فيها حول تخصيص حصّةٍ لمنتج Bitcoin Spot ETF الاستثماريّ.

أما تشاك كوميللو (Chuck Cumello) -المدير التنفيذيّ لشركة Essex للخدمات المالية في كونيتيكت- فقد أكّد على فكرة إزالة العوائق الخاصّة بالتداولات سواءً كان ذلك عن طريق ممارستِها مباشرةً أو غير ذلك، حيث قال: “سيكون من السهل إجراء التداولات عبر وضع أمر التداول كصفقةٍ آجلةٍ في حساب المُوكِّل الاستثماريّ الخاضع لاستشارتنا”. ولكن، إن كنت ضمن 99% من الأمريكيين ممّن لا يملكون مستشاراً استثمارياً، فقد تكون مضطراً للابتعاد عن دفع رسمٍ لهذه الشركات والتوجّه -بدلاً من ذلك- إلى الاستثمار بعملة مشروع Bitcoin ETF عبر ربط محفظة الكريبتو الخاصة بك ببساطةٍ للاستفادة من إطلاق هذا المنتج.

 هل ستكون تيثر (Tether) الهدف القادم، وهل تمثل عائقاً جديداً أمام الموافقة على إطلاق منتج Bitcoin Spot ETF؟


يمكن أن نشهد خلال الفترة القادمة هدفاً تالياً بعد تسوية منصة بينانس، ما يمكنه تخفيف أسباب مشاعر عدم اليقين المحيطة بالقطاع، حيث يكره المستثمرون هذه الحالة ويرحّبون بأي حدثٍ يمكنه إزالتها. وفي هذا السياق يمكن أن نسأل: هل يمكن أن تسعى السلطات الأمريكية للإيقاع بشركة تيثر (المُصدِرة لعملة USDT المستقرة)؟

كما كانت منصة بينانس تمثل كبرى منصات التداول، تتمتع شركة تيثر بذات الأهمية والوزن بصفتها طبقة التسوية الفعلية لعموم نظام تداولات الكريبتو، ويعود ذلك لإصدارها العملة الرقمية المستقرّة الأكثرَ استخداماً؛ فمنذ أن بدأ تداول أصول الكريبتو بأحجامٍ عالية، تم اللجوء إلى تيثر للاحتفاظ بقيمة رؤوس الأموال وكمحطةٍ للدخول والخروج من تداولات أسواق الكريبتو المثيرة بطريقةٍ تحمي قيمة الاستثمارات دون الاستمرار بالتداول، حيث يتم دعم عملة تيثر (USDT) المستقرّة بنسبة 1:1 بما يوازي المُصدَر منها من عملة الدولار الأمريكي الرسميّ (USD) أو بما يوازيها من الممتلكات، إلا أن حدود هذا الدعم كانت دائماً مكاناً للجدل؛ فقد صرّحت السيناتور الأمريكية سينثيا لوميس (Cynthia Lummis) -خلال شهر تشرين الأول/أكتوبر الماضي- بوجوب توقّف وزارة العدل الأمريكية (DOJ) عن تأجيل مقاضاة شركتي بينانس وتيثر، على الرغم من اقتناعها بأن لجنة SEC تمثل مصدر القلق الرئيسي بهذا الشأن بداعي اتخاذها إجراءات إنفاذٍ بالقطعة وفقاً لأهوائها. والآن وقد اتخذت الحكومة الأمريكية بالفعل إجراءاتٍ عقابيةً تجاه بينانس، فهل حان دور تيثر؟

يُذكر أن شركة تيثر كانت محظوظةً حتى الآن، نظراً لتجنّبها أيَّ تدقيقٍ رسميٍّ للأصول الموازية لأرصدة عملتها المستقرّة، ومن الصعب تخيّل استمرار هذه الحالة إلى جانب أن إصدار العملات المستقرّة يُعتبر مجالاً قد ترغب مؤسساتٌ كبرى كشركة بلاك روك وغيرها في اقتحامه والاستفادة منه، فهل يمكن للحكومة الأمريكية أن تساعد هذا العملاق الاستثماريّ بنفس الطريقة التي يدّعي البعض أنها فعلتها بإخراج بينانس من السوق الأمريكية؟

قد ترغب تيثر باتخاذ القرار الذكيّ والوقائيّ وتسوية أمورها مع وزارة العدل الأمريكية قبل أن تقرع أبوابها، حيث يمكن لتبديد الغموض المحيط بالأصول الموازية للأرصدة المُصدَرة من عملة USDT المستقرة إزالة آخر العوائق الهامّة -غالباً- والتي تُعَد مبعثاً لمشاعر عدم اليقين في نفوس المتعاملين بالقطاع، دون أن ننسى إزاحة بينانس عن المشهد في خطوة لتسريع التنامي السليم لقطاع الكريبتو ليصبحَ أحد الأسواق المالية العالمية. وبذلك، سيتم إزالة عائقٍ كبيرٍ آخرَ أمام الموافقة على إطلاق أول منتجات Bitcoin Spot ETF الاستثمارية وإطلاق العنان لارتفاعات قيمة عملة مشروع Bitcoin ETF (BTCETF) المنتظرة بشكلٍ غير مباشر.

أحد محللي الكريبتو على يوتيوب “يبدي تفاؤله الشديد بمستقبل عملة BTCETF” – اشتروها اليوم واحصلوا على معدل عائد سنويّ قدره 162%


يمكنكم شراء عملات BTCETF اليوم ضمن بيعها المسبق ورهنها لكسب عوائد سنويةٍ دون عناءٍ نسبتها 162% -وقت كتابة هذه المقالة- حيث قد تم إيداع 164 مليون عملة BTCETF ضمن العقد الذكيّ للرهن حتى يومنا هذا، ممّا يؤكد شعبيّة هذه الآلية لكسب العوائد دون بذل جهد. وسيتم توزيع مكافآت الرهن على شكل عملات BTCETF على مدى 5 سنوات بواقع 119 عملةً مقابل كل كتلة معاملاتٍ جديدة يتم إصدارها على بلوكتشين إيثيريوم، وعبَّرَ محلل الكريبتو على يوتيوب مايكل روبل (Micheal Wrubel) -الذي تضمّ قناته 310,000 مشترك- عن تفاؤله الشديد بعملة BTCETF في الفيديو الذي نشرَه البارحة والذي حصد 21,000 مشاهدة حتى الآن.

أما أوستن هيلتون (Austin Hilton) -الذي تضم قناته 235,000 مشترك- فهو أيضاً من أشد المعجبين بعملة BTCETF، وقد أخبرَ جمهوره بأنها “لا تشبه أيَّ شيءٍ صادفه من قبل” خلال تشجيعه المشاهدين للاطلاع على المزيد حولها؛ وإضافةً إلى ذلك فهناك محللٌ آخر على يوتيوب يتوقع أرباحاً تصل إلى 10 أضعاف القيمة الحالية لعملة BTCETF.

ومع اقترابنا من أن نشهد انفجاراً سعرياً لعملة BTC بسبب دنوّ تدفق الاستثمارات الهائلة إلى القطاع نظراً للموافقة الوشيكة على إطلاق أول منتجات  Bitcoin Spot ETFالاستثمارية، فإن عملة Bitcoin ETF تُعَد أبرز اقتراحات الاستثمار في قطاع الكريبتو اليوم بسبب استفادتها المباشرة من التطوّرات المثيرة المُصاحبة لإطلاق منتجاتٍ استثماريةٍ جديدة كهذه، وذلك بغض النظر عن الرابح من بين الجهات الاثنتي عشرَ المتقدّمة بطلباتٍ للموافقة على إطلاق هذا المنتج الاستثماريّ أولاً.