سعر بيتكوين ينزلق مجدّداً لما دون مستوى 30,000$، غير أنّ هذه المؤشرات تعني توقع ثيران عملة BTC لمزيدٍ من الارتفاعات السعريّة

جويل فرانك
| 0 min read
مجسّمٌ لعملة BTC – المصدر: Adobe

تراجعت عملة بيتكوين (Bitcoin-BTC) مجدّداً لما دون مستوى الحاجز النفسيّ البالغ 30,000$ أمس الإثنين لتبلغ أدنى مستوياتها السعريّة المسجّلة منذ نهاية شهر حزيران/يونيو الماضي حول ما يزيد على 29,600$ بقليل.

يأتي هذا في الوقت الذي شهدت فيه أعلى العملات الرقمية من حيث إجمالي القيمة السوقية عالمياً تراجعاً في قيمتها قاربت نسبته 6% قياساً إلى أعلى مستوياتها خلال أكثرَ من عام، والذي قامت بتسجيله الخميس الماضي حول مستوى 31,800$؛ ويأتي هذا بعد وقتٍ قليلٍ من صدور الحكم القضائيّ لأحد القضاة الفيدراليين المحليين أفاد بأنّ عملة ريبل (Ripple-XRP) لا تعتبر أوراقاً مالية، أو هي كذلك على الأقل بعيداً عن بيع شركة ريبل لعملة XRP إلى المؤسّسات المالية، ما أدى إلى ارتفاع أسواق الكريبتو خلال الأسبوع السابق.

ومع ذلك، فقد كان لحالات جني الأرباح التي أعقبت الارتفاع الهائل الذي شهدته عملة بيتكوين هذا العام (والذي بلغ ما تفوق نسبته 80% منذ بداية العام الجاري) دورٌ أساسيٌّ في عرقلة حدوث اختراقٍ مقنعٍ (بحجم تداولٍ كبير) من قِبَلِ سعر عملة BTC لمستويات 29,500$ وصولاً إلى ما يزيد على 31,000$.

على صعيد آخر، عبَّرَ بعض المحللين عن قلقهم بشأن الصحة العامة للبيانات المالية لمنصّة بينانس (Binance) -كبرى منصات تداول العملات الرقمية عالمياً- مع ورود تقريرٍ الأسبوع الماضي يفيد بأنّ المنصّة تتجه لتسريح ثلثي موظفيها، كما تمّ الإبلاغ هذا الأسبوع عن قيام بينانس بتقليص مزايا العاملين لديها، وهو ما قد يؤثر سلباً على المشاعر العامّة لمتداولي الكريبتو.

وتشير المشاكل التي تواجه منصة بينانس إلى أنّ “شتاء الكريبتو” الذي تمّت مناقشته كثيراً من قبل، والذي تسبَّبَ في انكماش القطاع بشكلٍ بالغٍ عام 2022 لم تنته آثاره بعد.

وعلى أية حال، فإنّ تلقي سعر عملة بيتكوين (Bitcoin-BTC) لدعمٍ قويٍّ حول منتصف مستويات 29,000$ وعدم كسرها في الاتجاه الهابط حتى الآن، إضافةً لمستوى مؤشر متوسط الحركة المُقاس في مدى 21 يوماً (DMA-21)، يُعتبر إشاراتٍ إيجابيّةً بأنّ الثيران (المضاربين على ارتفاع الأسعار) لم يتخلوا عن السيطرة كليّةً.

ففي الحقيقة، تشير بعض المؤشرات الأخرى إلى أنّ الثيران ما يزالون متفائلين باستمرار الاتجاه الصاعد وتحقيق مزيد من الارتفاعات السعرية.

هذه المؤشرات تُظهر أنّ ثيران عملة BTC ما يزالون متفائلين باستمرار الاتجاه الصاعد


لا تزال أسواق عقود خيارات بيتكوين تشير إلى أن المستثمرين يدفعون علاوةً لقاء الحصول على عقود خيارات بيتكوين الشرائية تحسباً لمزيد من الارتفاعات السعرية، ممّا يشير إلى بقاء المعنويات القوية مخيّمةً على الأجواء. وفيما بلغ سعر عملة بيتكوين (Bitcoin-BTC) أدنى مستوياته الشهرية، يبقى مؤشر Delta Skew لقياس مستوى الانحراف بنسبة 25% لعقود خيارات بيتكوين التي تنتهي صلاحيتها خلال 7 و30 و60 و90 و180 يوماً على حاله عند مستوياتٍ مرتفعةٍ بين علامتي 1 و4، وفقاً للبيانات المقدّمة من موقع ذا بلوك (The Block).

فمع وجود مؤشر Delta Skew لقياس الانحراف لعقود الخيارات التي ستنتهي صلاحيتها خلال 180 يوماً عند 4، فإنّ أسواق عقود الخيارات تشير إلى أن المستثمرين ما زالوا يتوقعون استمرار الارتفاعات السعرية لعملة بيتكوين خلال الأشهر القادمة عوضاً عن اعتقادهم بإمكانية حدوث ارتفاعاتٍ خاطفةٍ غير مستدامة.

ولمزيد من التوضيح، فعندما يكون مؤشر Delta Skew لقياس مستوى الانحراف بنسبة 25% لعقود خيارات بيتكوين أقلَّ من مستوى الصفر الحياديّ، فإنّ هذا يشير إلى أنّه يتمّ تداول عقود الخيارات الشرائية لصلاحيةٍ معينةٍ نظيرَ علاوة مقابل الخيارات البيعيّة المكافئة لذات مدّة الصلاحية، ما يشيرُ إلى طلب المستثمرين للأوّل بشكلٍ أكبر. وعلى جانب موازٍ، انخفض معدل الفائدة المفتوحة على الخيارات البيعيّة إلى نظيرتها الشرائية لعقود الخيارات بشكلٍ كبيرٍ مؤخراً ليستقرَّ عند علامة 0.43.

جديرٌ بالذّكر أنّه عندما يكون معدل الفائدة المفتوحة على الخيارات البيعيّة إلى الشرائية أقلَّ من مستوى الواحد الصحيح، فإن هذا يعني أنّ المستثمرين يفضلون العقود الشرائية (المراهنة على استمرار الارتفاعات السعرية) على العقود البيعية (المراهنة على الانخفاضات)، بينما يشير انخفاض هذا المعدل إلى تباين الطلب على نوعي عقود الخيارات، في دلالةٍ على المزاج العام المفضّلِ لاستمرار الاتجاه الصاعد.

وفي حين أنه من المحتمل أن يحدث انخفاضٌ مفاجئٌ للأسعار دون مستوى الدعم البالغ 29,500$ واستمرار التراجعات السعرية لاختبار أعلى المستويات السعرية المسجلة خلال شهر أيار/مايو الماضي حول مستوى 28,500$ نظراً لاستمرار تراجع الزَّخَم الصاعد قصير الأجل، فإن ذلك سيكون بالتأكيد مفاجأةً لسوق الخيارات.

أما فيما يتعلق بالأمور التي قد تحفّز حدوث تقلباتٍ سعريةٍ هذا الأسبوع، يبدو الوضع هادئاً إلى حدٍّ ما بشكلٍ عام، مع بعض البيانات الهامّة التي يُنتظر صدورها في الولايات المتحدة بخلاف بيانات أرقام مبيعات التجزئة لشهر حزيران/يونيو الماضي، والمُنتظر صدورها يوم الخميس القادم.

وفي النهاية، ستظلّ الموضوعات الغالبة على مناقشات ساحة الكريبتو مثل القوانين التنظيمية ودعوى XRP إضافة إلى شتاء الكريبتو والآمال المتعلقة بالتبني المؤسسيّ (في أعقاب طلب إنشاء صناديق استثماريةٍ متداولةٍ في البورصة لعقود عملة بيتكوين الفورية (Bitcoin ETF) الشهر الماضي من قِبَلِ عمالقة وول ستريت) هي الموضوعات الرئيسية المتداولة لدى جمهور متابعي الكريبتو.

إخلاء مسؤولية: العملات الرقمية تعتبر فئة أصولٍ عالية المخاطر، وهذه المقالة مقدّمة لأغراضٍ إعلاميةٍ فقط ولا يمكن اعتبارها نصيحةً استثماريةً بحالٍ من الأحوال، حيث يمكن لهذا النوع من الاستثمار أن يؤدي إلى خسارتكم لرؤوس أموالكم.