. 0 min read

توقعات تقلب عملة بيتكوين تبقى خافتة رغم بيانات التضخم الأمريكية الإيجابيّة؛ فماذا يعني ذلك لسعر عملة BTC؟

مجسّمٌ لعملة بيتكوين صَدِئة. المصدر: موقع Adobe

غداة صدور بيانات مؤشر أسعار المستهلك الأمريكي (CPI) وإعلانها يوم الثلاثاء الماضي، والتي أشارت إلى قفزةٍ متوقعةٍ في ضغوط الأسعار على أساسٍ شهريٍّ وانخفاضٍ أقلَّ من المتوقّع لمعدّل التضخم على أساسٍ سنويّ، تفاجأ بعضُ المحللين من ثبات تحركات مؤشر تقلب عملةِ بيتكوين (BTC DVol) الصادر عن منصة العملات الرقمية Deribit؛ حيث كان استقرار مؤشر التقلب قد تطابق مع الحالةِ المزاجية السائدة داخل سوق العملات الرقمية في أعقاب صدور مؤشر أسعار المستهلك (CPI) في الولايات المتحدة. ويُذكر أن آخر مرّةٍ تحرك فيها مؤشر تقلب عملة بيتكوين كانت عندما وصلَ إلى مستوى 48 يوم الأربعاء مقابل مستوى 50 المُسجّل يوم الإثنين، ليظلَّ أعلى بقليلٍ من أدنى مستوياتِهِ القياسية السابقة.
 

وفيما يخصُّ أداء عملة بيتكوين (Bitcoin-BTC)، فقد ارتفعَ سعرُها مؤخراً ليستقرَّ قرابة مستوى 22800$، لتضيف إلى قيمتِها نحو 1000$ بنسبةٍ تعادل 4.5% مقابل المستويات التي بلغتها قبيل صدورِ بيانات مؤشر أسعار المستهلك الأمريكية، ولتصعدَ بنحوِ 4.7% على مدار الأسبوع. وجاء هذا الارتفاع رغم تكاتُفِ كلٍّ من بيانات مؤشر أسعار المستهلك (CPI) وبيانات مبيعات التجزئة الأمريكية التي جاءت أقوى من المتوقّع يوم أمسِ الأربعاء لدفع عائدات السندات الأمريكية لأجَلِ عامين للأعلى بنحوِ 10 نقاطِ أساسٍ حتى الآن في هذا الأسبوع، فضلاً عن رفعِها لمؤشر الدولار الأمريكي (DXY) بنسبةٍ قدرُها 0.5%. 

علاوةً على ذلك، سلّطت تحركات أسواق السندات الأمريكية والدولار -وفق هذا النحو- الضوءَ على رفع الأسواق لتوقّعاتها حيال اتخاذِ سياسة الاحتياطيِّ الفيدراليِّ الأمريكيِّ منحًى أكثرَ تشدداً. ووفقاً لأداةِ مراقبة الاحتياطيّ الفيدراليّ في بورصةِ شيكاغو التجارية (CME)، فقد تخطّت توقعات فرصِ قيام الاحتياطيّ الفيدراليّ برفع معدّل الفائدة بما لا يقلّ عن 75 نقطةِ أساسٍ (لتصل إلى النطاقِ المُستهدف 5.25-5.50% على الأقلّ) الآن نسبة 50%. وقد أيّدت بياناتُ تسعير العقود الآجلة لمعدّلات تمويلِ الفيدرالي لمدّة 30 يوماً الاحتمالاتِ نفسَها، ليتجاوزَ هذا المعدل توقعات الشهرِ الماضي الضمنيَّة ببلوغ معدّل الفائدة الإجماليّ نطاق 6.0% فقط.

مرونة عملة بيتكوين ومفاجآتها

تفاجأ العديدُ من المحلّلين الاقتصاديّين بمرونة عملة بيتكوين في الآونة الأخيرة ولا سيّما في خضّم تحركات أسواق السندات والعملات التي لم تكن في صالِحِها على الإطلاق؛ إذ إنّه عادةً ما تؤثر عائداتُ السندات المرتفعة بالسلب على العملة الرقمية الرائدة لسببين أوّلهما أنَّ عملة بيتكوين هي أصلٌ رقميٌ غيرُ مُدِرٍّ للعوائد، أي أنّها لا تحقّق مفهوم “تكلفةِ الفرصة البديلة”، أو يمكن القول إنّ سعرَها يرتفعُ -عند الاحتفاظِ بها- مع ارتفاعِ أسعارِ الفائدةِ قصيرةِ الأجل في الولايات المتحدة. ويكمن السبب الثاني في أنَّ ارتفاع عائدات السنداتِ الأمريكيّة -التي يُنظر إليها على أنّها أصلٌ لا ينطوي على المخاطر- يقلّلُ من رغبة المستثمرين في الاحتفاظِ بالأصول المحفوفةِ بالمخاطر مثل بيتكوين، وخصوصاً مع نظرِ الكثيرين إليها على أنّها أداةُ مضاربةٍ ماليةٍ تقنيةٍ جديدة.

وفي الوقت نفسه، عندما تكون مكاسب عائدات السندات قصيرةِ الأجل مدفوعةً بتوقّع تبنّي الاحتياطيّ الفيدراليّ سياسةً نقديّةً أكثرَ تشدّداً، فيمكن تفسير ذلك على أنّه إشارةٌ إلى تزايد المخاطر حيالَ ضعفِ نموِّ الاقتصادِ الأمريكيّ أو حتى تعرُّضِهِ للركود، وذلك نتيجةً لتأثيرِ معدّلات الفائدة المرتفعةِ على النشاط الاقتصاديّ. وعليهِ، تضرُّ توقعات النموّ الضعيفة -كما جرت العادة- بالأصولِ عاليةِ المخاطرِ مثل الأسهم والعملاتِ الرقمية بوجهٍ عام.  

ومع ذلك، تحدَّت عملة بيتكوين كافة المعطياتِ والافتراضاتِ -المذكورة آنفاً- ولم تبقَ صامدةً فحسب، بل حصلت على نصيب الأسد من الارتفاعاتِ خلال عام 2023 الجاري؛ وما زال سعرها على ارتفاع يُقدّر بحوالي 38% هذا العام مقابل 47% عندما بلغ سعرُها أعلى مستوياته في أوائلِ شباط/فبراير حول علامةِ 24000$. ويدلُّ كلُّ هذا على أنّ أداء أسواق الخياراتِ لا تشيرُ إلى أنّ هناك عاصفةً يُخبّئها المستقبل، بل على العكس من ذلك، سجّل مؤشر تقلب عملة بيتكوين ((BTC DVol –أو مؤشر الخوف كما يُطلق عليه البعض- مستوياتِهِ المُعتادة أو مستوياتٍ أقلّ بـ 11 مرّة في تاريخ عملة بيتكوين (Bitcoin-BTC)، ما يشير إلى أنّ المستثمرين يستعدّون لفترةٍ جيّدةٍ يسودها اطمئنانٌ مستقبليٌّ تاريخيٌّ لمنحَى الأسعار.

ماذا يعني ذلك لسعر عملة BTC؟

إذا ثبتت صحة معطيات أسواق الخيارات، فمن المرجّح أن يظلَّ سعر عملة بيتكوين منحصراً داخل نطاقِ تداولٍ ضيّقٍ خلال الأسابيع والأشهر القادمة، فمثلما يشيرُ تحليل مستويات الدعم والمقاومة الرئيسية سيظلُّ السعر مستقراً في نطاقٍ تداوليٍّ ضيّقٍ يتراوح بين 20,000 $ إلى 25,000$. ويعدُّ المستوى 20,000$ مهماً لما له من دلالةٍ نفسيّة، إلى جانب استقرار سعر العملة الأبرز في ساحة الكريبتو وسعرِها المُحقّق (Realized Price) دون مؤشر متوسط الحركة المقاس في مدًى زمنيٍّ قدره 200 يومٍ (MA). وبالمثل، يُعتبر مستوى 25,000 $ مهماً أيضاً، لأنّه كان قد تحوّل من كونِهِ مستوى دعمٍ إلى مستوى مقاومةٍ بدايةً من عام 2022.

 

الدفاع عن سيناريو استمرار الارتفاع القويّ الذي شهده سعرُ العملة الرقمية الرائدة خلال شهر كانون الثاني/يناير 2023 وتسجيلِهِ أعلى مستوياتِهِ على الإطلاق على المدى القصير أمراً غيرَ واقعيٍّ نظراً لتزايد التوقعات المُشيرة إلى عزم الاحتياطيّ الفيدراليّ رفعَ معدّلات الفائدة عدّة مرّاتٍ على أقلِّ تقديرٍ لمواجهةِ ضغوط الأسعارِ السائدة داخل الولايات المتحدة. 

وعلى صعيدٍ آخر، أظهرت عدّة مؤشراتٍ مختلفةٍ نموّاً قوياً داخل شبكةِ معاملات بيتكوين وسط ارتفاعِ معدّل التجزئة لعملية تعدين عملة بيتكوين وعددِ عناوين محافظ بيتكوين غير الصفرِيّة (التي تحتوي على رصيدٍ ما) إلى أعلى مستوياتِهما على الإطلاق في الآونة الأخيرة. وفي الوقت نفسِهِ، كشفت العديد من البيانات المالية على بلوكتشين بيتكوين بأنَّ السوق الهابطة لعام 2022 تبدو قد انتهت. بعبارةٍ أخرى، وكما يبدو سيناريو ارتفاع سعرِ عملة بيتكوين صوبَ أعلى مستوياتِهِ على الإطلاق غيرَ منطقيّ، فإنّ اختراقه لأدنى مستوياتِهِ المُسجّلة في عام 2022 للأعلى يبدو احتمالاً بعيدَ المنال بذاتِ الوقت.


 


ننصحك بقراءتها

آخر الأخبار