. 0 min read

استمرار زيادة عدد محافظ بيتكوين الحاوية على رصيدٍ من العملة، ولكنّ هذه المقاييس المفتاحية على البلوكتشين أض

Bitcoin. Source: Adobe

يستمر عدد محافظ بيتكوين (Bitcoin-BTC) الحاوية على رصيد بالازدياد، ووصل إلى أعلى مستوًى له على الإطلاق عند 45.388 مليون محفظةٍ يوم الأحد بحسب بياناتٍ من شركة تحليلات الكريبتو Glassnode.

ويعني هذا زيادةً بمقدار 2 مليون محفظة منذ بداية عام 2022، وهو أسرعُ معدّلٍ لإضافة المحافظ الحاوية على رصيد إلى شبكة بيتكوين منذ بدايات 2021، وهذه الأخبار جيّدةٌ بالنسبة لسعر بيتكوين حيث إنّ ارتفاع عدد هذه المحافظ يعني زيادة عدد المستثمرين الداخلين إلى سوق عملة بيتكوين (أي زيادة الطلب على العملة).

إلا أنّ بعض المقاييس المعروفة والمرتبطة بالنشاط على شبكة بيتكوين سجّلت تراجعاً في الأيام القليلة الماضية على خلفية فشل بيتكوين في اختبارها لمستوى 30,000$ الأسبوع الماضي، وفي الغالب تحتاجُ بيتكوين لتحسّنٍ في هذه المقاييس كي يتجاوز سعرُها هذا المستوى.

تراجع النشاط على شبكة بيتكوين

هبط متوسط الحركة المقاس على مدى 7 أيام لعدد العناوين النشطة المتفاعلة على شبكة بيتكوين بشكلٍ يوميٍّ إلى أدنى مستوياته منذ أواخر شهر كانون الثاني/يناير الماضي.

وتراجُعُ النشاط بين المَحافِظ على شبكة بيتكوين يشيرُ إلى هبوطٍ في حجم التداول حالياً مقابل مستوياته التي حققها في الأسابيع القليلة الماضية ممّا يشير إلى انخفاض الطلب على العملة.

فيما تراجع متوسط الحركة المقاس على مدى 7 أيام لعدد العناوين المتفاعلة على شبكة بيتكوين إلى أدنى مستوى له في خلال شهر، بالإضافة إلى متوسط الحركة المقاس على مدى 7 أيام لعدد التحويلات على الشبكة.

وكما نلاحظ في الشكل السابق: يشيرُ هذا الضعف في مقاييسَ مفتاحيّةٍ للنشاط على الشبكة واستخدامها ونموّها إلى تراجعٍ بسيطٍ في الطلب على بيتكوين.

 لا داعي لأن يهلع الثيران

لا يجب أن يهلع ثيران بيتكوين (Bitcoin-BTC)، فعلى الرّغم من بعض الضعف في هذه المقاييس إلا أنّها تبقى جميعها في مسارٍ صاعدٍ على مستوى هذا العام، ويجب على الأقلّ أن تحقق ارتفاعاً عن مستوياتها السائدة في عام 2022، وذلك على افتراض أن سعر بيتكوين سيبقى في الجانب الأعلى من مجال 20,000-29,999$.

وفيما تواجه بيتكوين خطر الهبوط نحو مستوى الدعم الأساسيّ عند سعر 25,000$، تشيرُ بعض المؤشرات الفنية إلى أنّ الحركة الصاعدة لشهر آذار/مارس قد استمرّت أكثرَ من اللازم بقليل، ويتوقّع المحللون موجة شراءٍ مع الهبوط وبذلك تبقى التوقعات لمستقبل العملة إيجابيّةً في الغالب، حيث إنّ البيانات الأساسيّة -التي أطلقت القفزة القويّة من المستويات الدنيا دون 20,000$ في منتصف آذار/مارس- تبقى إيجابيّةً في المستقبل المنظور.

من جهةٍ أخرى، لا بدّ أن قرّاءنا يتذكّرون حوادث انهيار 3 مصارف أمريكية هذا الشهر ممّا أفضى إلى مخاوف من حدوثِ أزمة مصارف عالمية ودفع المتداولين للتراجع عن رهانهم حول المزيد من التشديد من قبل الاحتياطيّ الفيدراليّ؛ وجاءت استجابة الفيدراليّ في توجيه معدلات الفائدة بشكلٍ متساهلٍ كما كان متوقعاً -على الرغم من رفع المعدلات بمقدار 25 نقطة أساس- دافعاً لكي يراهن المستثمرون على بدء إنهاء سلسلة التضييق الماليّ في النصف الثاني من هذا العام.

وقد منح هذا المزيج بين مخاوف الأزمة المالية والرهان على تهوين السياسة النقدية بيتكوين دفعةً سعريّةً ورفع الطلب عليها بصفتها:

  1. ملاذاً آمناً (بديلٌ للعملات الورقية).
  2. أصولاً ماليّةً ذات أداءٍ جيّد في بيئة معدّلات فائدة منخفضة.

وتبقى احتماليّة انتشار أزمة المصارف عاليةً على الرّغم من بعض التطوّرات الإيجابية الأخيرة، مثل شراء مصرف وادي السيليكون (SVB) وورود تقاريرً عن اتخاذ إجراءاتٍ من قبل السلطات الأمريكية لإنقاذ بنك First Republic، فيما أصبحت النظرة المستقبلية للاقتصاد الأمريكيّ أكثرَ سلبيّةً بشكلٍ واضح، وهذه المجموعة من العوامل تخدمُ الحركة الإيجابيّة لبيتكوين وتدفعُها للأعلى.

ومع ارتفاع الأسعار في الأشهر القادمة، يجب أن نرى حركةً مماثلةً للمقاييس على البلوكتشين ممّا يضيف المزيد من المصداقية لهذه الحركة الصاعدة.


ننصحك بقراءتها