البنوك الصينية تعزز عوامل أمان اليوان الرقميّ لمكافحة غسيل الأموال

تيم ألبير
| 3 min read

دارة إلكترونية عليها خطوط يتوسطها رمز قفل مضاء بلون أزرق

أفادت البنوك الصينية بأنها ستعمل على مكافحة ممارسات الاحتيال المتعلقة بغسيل الأموال وسرقة البيانات الشخصية لمُستخدمي عملة اليوان الصيني الرقمي (Digital Yuan) عبرَ استخدام بروتوكولات أمانٍ جديدة.

فتبعاً لصحيفة Beijing Business Daily، “اتخذت بعض البنوك إجراءاتٍ” تضمن الامتثال للإرشادات المُحدَّثة الخاصّة بالعملة الرقمية للبنك المركزي (CBDC)، والمتعلقة بمكافحة غسيل الأموال ومكافحة أنشطة تمويل الإرهاب.

البنوك الصينية ترفع معايير الأمان المتعلقة باليوان الرقمي

بدأت مجموعةٌ من البنوك -منها مصرف Postal Savings Bank of China الحكومي- بتطبيق إجراءاتٍ للارتقاء بمعايير الأمان، حيث سيُطالب البنك من الآن فصاعداً مالكي المَحافظ الرقمية بتقديم “إثباتٍ” للتحقق من ملكيتها باستخدام بياناتٍ شخصيةٍ تشمل أسماء العملاء وجنسهم وجنسيتهم ومهنهم وعناوين إقامتهم أو عناوين العمل وأرقام هواتفهم، وسيتعيّن على عملاء البنك إثبات هوياتهم باستخدام وثائق الهوية، كما ستُجري البنوك أيضاً عمليات تحققٍ للتأكد من صحّة كافة هذه المستندات.

كما أوضح البنك أنه في الحالات التي تكون فيها معلومات هوية العميل “غير مكتملةٍ” أو أنّ وثائق إثبات الهوية منتهية الصلاحية، فسوف يتخذ إجراءً مناسباً بحقه، وفي حال عدم استجابته خلال 90 يوماً، سيتخذ البنك “إجراءاتٍ” منها “خفض حدود المعاملات وتقييد الخدمات المالية” الخاصّة بمحافظ عملة اليوان الرقمي.

وأوضح بنك Postal Savings Bank of China أنه يمكن للعملاء رفع هذه القيود بتوفير بياناتهم المُحدّثة عبر تطبيق اليوان الرقمي أو منصات الخدمات المصرفية عبر الهاتف المحمول، إضافةً أيضاً إلى إمكانية تقديم البيانات ووثائق الهوية في فروع البنوك المُنتشرة بكافة أنحاء البلاد.

وصرَّح عميلٌ لم يتم الكشف عن هويته أن منصة “اليوان الرقمي” تُطالب أيضاً بالتحقق ممّا إذا كان المستخدم “الحقيقي” للمحفظة هو من يقوم بإجراء المعاملات، مؤكداً أن “هذا يزيد من شعورنا بالأمان” وفق تعبيره، إلا أن خطوةً كهذه من المتوقع أن تثير تساؤلاتٍ حول تأمين الخصوصية.

وفي حين يؤكد بنك الشعب الصينيّ المركزي على أن عملته الرقمية ستتضمّن ميزاتٍ تضمن الحماية من الكشف عن بيانات الهوية، إلا أن المصرفيين يعتقدون حالياً أنه “من المهم تحقيق التوازن بين حماية خصوصية المستخدم وإدارة المخاطر”، “خاصّةً” عندما يتعلق الأمر بمحافظ عملة CBDC مجهولة المالكين.

عميل يقوم بتنزيل تطبيق اليوان الرقمي الرسمي على هاتفه الذكي، المصدر: Bank of Communications/Weibo
عميل يقوم بتنزيل تطبيق اليوان الرقمي الرسمي على هاتفه الذكي، المصدر: Bank of Communications/Weibo

المجرمون يستهدفون أرصدة اليوان الرقمي


نقلت الصحيفة ذاتُها عن أحد خبراء قطاع الخدمات المصرفية قولَه أن إجراءات بنك Postal Savings Bank of China جاءت استجابةً لتزايد الأنشطة الإجرامية، حيث أوضح الخبير أن المجرمين “يضعون اليوان الرقمي نصبَ أعينهم”، وأنهم “يحاولون إغراء مستخدميه” لللإيقاع بهم في مخططاتٍ احتياليةٍ، بينما توقعَ خبراء القطاع المالي أن تتخذ البنوك التجارية الصينية الأخرى إجراءات أمانٍ مشابهة.

من جانبها، أفادت شرطة إقليم منغوليا الداخلية مؤخراً أن سكان المنطقة خسروا أكثر من 50,000 يوان رقميّ -بقيمةٍ توازي 6,900$- بسبب المحتالين الذين تظاهروا بتشغيل برامج منح قروض حقيقيةٍ، وصرّح الخبراء بأن خطوة بنك Postal Savings Bank كانت تستهدف -بشكلٍ أساسيّ- منع المجرمين من استخدام محافظ اليوان الرقمي.

فتاة عشرينية في أحد الشوارع تستخدم تطبيق اليوان الرقمي للدفع مقابل خدمة تأجير الدراجات، المصدر: Bank of Communications/Weibo
فتاة عشرينية في أحد الشوارع تستخدم تطبيق اليوان الرقمي للدفع مقابل خدمة تأجير الدراجات، المصدر: Bank of Communications/Weibo

شركات تشغيل الهواتف المحمولة تُصدر تحذيراتها


في أواخر حزيران/يونيو الماضي، حذّرت شركة الاتصالات العملاقة هونان موبايل (Hunan Mobile) مُستخدميها من تزايد ممارسات الاحتيال التي تستهدف مستخدمي عملة اليوان الرقمي، وأفادت الشركة بأن المُجرمين كانوا يتظاهرون بأنهم مسؤولون مصرفيون، وأنهم كانوا يديرون مراكز خدمة عملاءٍ وهميّةً لسرقة أرصدة اليوان الرقميّ الخاصّة بالعملاء.

وتبعاً لصحيفة Changsha Evening News، فقد حذّرت الشركةُ من أن المحتالين كانوا يُرسلون روابط ورموز استجابةٍ سريعةً (QR Codes) مزيفةً ورسائلَ نصيةً، وأوضحت أن هذه كلها تُعَد هجماتِ تصيُّد يحاول المحتالون من خلالها سرقة بيانات العملاء، وقال البنك أن بعض المجرمين “يستخدمون معلومات الضحايا لفتح محافظهم الخاصة باليوان الرقمي وارتكاب جرائمهم”.

كما أوضحت شركة هونان موبايل للاتصالات أنها استجابت لهذه المخاطر بإطلاق مبادراتٍ لمكافحة الاحتيال عبر التعاون مع الشرطة للإيقاع بعددٍ من العصابات المُشتبه بتنفيذها عمليات احتيالٍ تستهدف أرصدة اليوان الرقميّ، وأكدت أنها ساعدت جهات إنفاذ القانون على تحديد هوية 128 محتالاً، و13 مجموعةً إجراميةً منظَّمة. ووجّهت الشركة رسالة تحذيرٍ تقول فيها لعملائها:

“لا تنقروا على الروابط المُرسلة ضمن الرسائل النصية الواردة من جهاتٍ مجهولة، وتأكدوا دائماً من حماية بياناتكم الشخصية. وإذا ارتبتم في أمر، فلا تتردّدوا بالاتصال مع الشرطة”.

يمكنكم متابعتنا على Google News من هنا