المدير التنفيذي لـ كوين بيس ينوي بيع جزء من الحصص لتمويل البحث العلمي

روحلامين حقشناس
| 1 min read
برايان آرمسترونغ – المصدر: لقطة من مقطع فيديو، CNBC / YouTube

أفصح المدير التنفيذي، برايان آرمسترونغ، لعملة Coinbase عن خطته لبيع 2% من حصصه على منصة العملة الرقمية خلال العام المقبل بغية تمويل البحث العلمي.

وغرّد آرمسترونغ نهاية يوم الجمعة أنه ينوي الاستثمار في مجال التقنيات والعلوم سعياً وراء الوصول إلى حل لبعض المسائل الرئيسة في العالم، حيث أضاف أنه سيبيع 2% من حصته الإجمالية في الشركة لتمويل شركات مثل New Limit و ResearchHub.

“أمتلك شغفاً فيما يتعلق بتسريع عملية تطوير العلم والتقنية للمساعدة على حل بعض التحديات الكبيرة في العالم. وكخطوة لتحقيق هذا المسعى، أخطط لبيع حوالي 2% من حصص Coinbase خاصتي خلال العام المقبل لتمويل البحث العلمي والشركات مثل NewLimit و ResearchHub”، كما صرّح المدير التنفيذي.

وأحاط علماً أنه يخطط الاستمرار في منصبه كمدير تنفيذي لـ Coinbase ” لفترة طويلة”، مما يعني أنه لا يتخلى عن الشركة ضمن هذه الخطوة “أنا متفائل جداً فيما يتصل بالعملة الرقمية و Coinbase”، كما أردف قائلاً، ليضيف أنه “ملتزم بشكل كامل” في تطوير وتنمية الشركة.

ويوضح ملف شركة NewLimit على منصة تويتر أن الشركة تعمل نحو تحقيق “زيادة ثورية على متوسط العمر المتوقع باستخدام إعادة البرمجة في علم ما فوق الجينات أو التخلق”، بينما تقول ResearchHub أنها تصب تركيزها نحو “تسريع وتيرة العلم عبر مكافأة المشاركة المفتوحة والنقاش فيما يتصل بالبحوث الأكاديمية.” 

وحسب Boomberg، يمتلك آرمسترونغ ما نسبته 16% من بورصة العملات الرقمية في الولايات المتحدة، علاوة على تحكمه في 59.9% من حقوق التصويت.

تستمر Coinbase في المعاناة في خضم انكماش العملة الرقمية

تمثل Coinbase العملة الرقمية الأولى التي طرحت للاكتتاب العام، حيث تم ذلك في منتصف ابريل من السنة المنصرمة على Nasdaq، وتراوحت قيمتها آنذاك لما يقارب 100 مليار دولار أمريكي في يوم التداول الأول لها. على أية حال، وفي ظل ركود السوق، تلقت Coinbase ضربة مماثلة نتيجة لذلك.

وسجلت حصصها أعلى قيمة لها على الإطلاق عند سعر 420 دولار أمريكي في فترة وجيزة عقب إطلاقها، ولكن انخفضت بشكل كبير منذ ذلك الحين. ويتجلى أحد أسباب الأداء السيء للعملة في تضاؤل اهتمام المستخدم في العملة الرقمية ضمن أسواق العملات الرقمية وسط انكماش العملات الرقمية المستمر.

سجلت البورصة في أغسطس خسارة ربعية فاقت ما كان متوقع وصلت قيمتها لـ 1.1 مليار دولار أمريكي في الربع الثاني. وتأتي هذه النتائج المخيبة للآمال في ظل شهود بورصة العملة الرقمية لهبوط حاد في إيراداتها والمتأتي من الانخفاض في حجم التداولات وكذا انخفاض حجم المشاركة المؤسسية وقطاع البيع بالتجزئة.

وانخفضت الإيرادات من 2.033 مليار دولار أمريكي في الربع الثاني من عام 2021 إلى 803 مليون دولار أمريكي، والذي بدوره يمثل هبوطاً بما نسبته 64% تقريباً. وقد فات شركة العملة الرقمية والتي مقرها سان فرانسيسكو ملاحظة تقديرات المحللين التي أشارت لعوائد تقدر بـ 832.2 مليون دولار أمريكي.

“كان الربع الثاني صعباً بحجم تداول وإيرادات متأتية من الصفقات انخفضت بنسبة 30% لكل سنت لكل منها، و 35 لكل سنت بالتتابع، وعلى التوالي. وتأثر المقياسان بتغير في نشاط العميل والسوق، والذي كان مدفوعاً من قبل الاقتصاد الكلي وعوامل ائتمان العملات الرقمية على حد سواء”، كما صرحت المنصة في ذلك الوقت.