الصفحة الرئيسية أخباراخبار البتكوين

"الكريبتو على شفا الإنهيار": لعبة تقصّي المستقبل

Fredrik Vold الكاتب
"الكريبتو على شفا الإنهيار": لعبة تقصّي المستقبل 101
Source: iStock/CreativaImages

إن محاولات تخمين الاتجاه الذي ستتخذه سوق العملات الرقمية في المستقبل الآن أخذ منحى جديد بدأ يقول بأن "الصناعة على شفا الانهيار."

على الأقل، وفقاً لدراسة جديدة أجرتها شركة Juniper Research لتحليل التجارة الإلكترونية والتكنولوجيا المالية، التي تدعي أن عمليات البيع هذه السنة في سوق العملات الرقمية ربما كانت بداية لتراجع أوسع في اقتصاد هذه العملات.

أشارت الدراسة، التي أطلق عليها اسم مستقبل العملات الرقمية: توجهات وتحديات البيتكوين والعملات البديلة 2018-2023، إلى أن حجم معاملات بيتكوين اليومية قد انخفض من حوالي 360,000 يوميًا في أواخر عام 2017 إلى 230,000 في أيلول/سبتمبر 2018.

"الكريبتو على شفا الإنهيار": لعبة تقصّي المستقبل 102
Source: blockchain.com

وفقاً للباحثين، ينبغي أن تكون الظروف الاقتصادية المتدهورة دولياً هذا العام مواتية للعملات الرقمية مثل البيتكوين، مع الأخذ في الاعتبار انخفاض قيمة العديد من العملات الورقية بسبب توترات التجارة العالمية، وخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وأزمات العملات المحلية في العديد من البلدان النامية بما في ذلك تركيا والأرجنتين وفنزويلا.

وبما أن هذه الأحداث فشلت حتى الآن في أن تترجم إلى ارتفاع في أسعار العملات الرقمية، خلصت الدراسة إلى أنه "من غير المرجح أن تزدهر هذه العملات عندما يتمّ حل هذه القضايا".

"مثل أي أصل، فإن قيمتها تعتمد على المقدار الذي يستعد أي شخص دفعه مقابلها، ولكن العملات الرقمية ليس ذات معنى أو وجود خارج حدود الحسابات المسجلة. وقال التقرير الذي نشره الدكتور ويندسور هولدن، "إنها فقاعة، وهناك احتمال كبير بأن تنفجر في المستقبل القريب"، مضيفًا أن "البيتكوين ليست ذا قيمة جوهرية".

وقال باختصار في ورقة بيضاء مرافقة للبحث، "باختصار، إذا أخذنا في الاعتبار مخاوفنا حول التقييم الفطري لبيتكوين وممارسات التشغيل في العديد من البورصات، فإننا سنشعر بأن الصناعة على حافة انفجار داخلي".

أيضاً، وفقاً لهولدن، هناك انخفاض في قاعدة الأفراد الذين هم على استعداد لدفع أسعار كبيرة مقابل العملات الرقمية، كما حظرت شركات بطاقات الائتمان العملاء من دفع ثمن بيتكوين باستخدام البطاقات، وقد حظرت مواقع وسائل الاعلام الاجتماعية إعلانات عروض العملات الأولية: "هذه الأسباب مجتمعة تعني أنه من المحتمل أن يكون هناك طلب أقل، مع توفر أموال أقل للاستثمار في البيتكوين."

ومع ذلك، قد تظهر الأخبار الأخيرة منظوراً مختلفاً قليلاً. على سبيل المثال، أفادت التقارير بأن ديفيد سوينسن، كبير مسؤولي الاستثمار في جامعة ييل، والذي يعتبره الكثيرون أكثر المستثمرين تأثيراً في العالم، قد استثمر الآن في صندوقين مغامرين يركزان على العملات الرقمية.

كذلك، يقال إن كوين بيس (Coinbase)، وهي منصة تداول عملات رقمية في الولايات المتحدة، التي بلغت قيمتها 8 مليارات دولار أمريكي، بصدد محادثات مع شركة Tiger Global، شركة استثمارية تصل قيمتها إلى 500 مليون دولار أمريكي. هذه علامة مؤكدة على أن الصناعة هي أكثر من شبيهة بـ "زهور التوليب"، بحسب ما يقوله الثور الشهير مايكل نوفوغراتز.

وأشار استطلاع غير رسمي أجرته مؤخراً Fundstrat Global Advisors، وهي شركة أبحاث في وول ستريت، إلى أن مستثمري وول ستريت، الذين يتسمون بالحذر الشديد، قالوا بأن البيتكوين لن تنخفض أكثر وأنها وصلت القاع أي أنها سترتفع، غير أن مستخدمي تويتر ما زالوا متشككين، حيث يقول أغلبيتهم إنه لا يزال هناك مجال للانخفاض في بيتكوين.

وقد نشرت Juniper Research سابقاً أبحاثًا تجسّد صورة أكثر دقة لسوق العملات الرقمية. وفي سبتمبر/أيلول، وجدت الشركة أن 64٪ من المشاركين في الاستطلاع قالوا إن شركتهم تعمل بالفعل، أو تفكر في مبادرات مختلفة تتعلق بالبلوك تشين، مما يمثل زيادة كبيرة من 34٪ من الشركات التي قالت الشيء نفسه في العام الماضي. وكشفت الدراسة كذلك أن ما يقرب من نصف تلك الشركات تتطلع إلى إيثيريوم لاستخدامها كمنصة.

تابعونا على Twitterو Facebook

المزيد من المقالات