القوانين التنظيميّة لتعدين الكريبتو تتصدّر جدول أعمال منتدى سان بطرسبرج الاقتصادي الدولي

تيم ألبير
| 4 min read

عملة بيتكوين باللون الأرجواني على صخرة صغيرة وإلى جانبها عمود إضاءة

تصدّرت القوانين التنظيمية لقطاع تعدين العملات الرقمية فعاليات منتدى سان بطرسبرج الاقتصادي الدولي (SPIEF). وسيتناول المسؤولون الحكوميون في المنتدى قدرة العملة الرقمية للبنك المركزي الروسي (CBDC) على العمل دولياً.

وأفاد تقريرٌ نشرته RBC أنه تم عقد جلسةٍ ضمن فعاليات المنتدى للحديث عن “تعدين العملات الرقمية واستخدام هذه العملات في عمليات الدفع الدولية” يوم أمس السادس من حزيران/ يونيو.

في هذه الجلسة أيضاً، أشار قادة قطاع تعدين العملات الرقمية إلى نموّه السريع وازدهاره في روسيا مع هيمنة تعدين عملة بيتكوين (Bitcoin-BTC) بشكلٍ رئيسيّ عليه إلى جانب تركيز بعض المعدّنين على عملاتٍ أخرى مثل لايتكوين (Litecoin-LTC).

أحاديث المسؤولين الحكوميين حول القوانين التنظيمية الخاصة بقطاع الكريبتو تتصدّر أجندة منتدى SPIEF


حضر المنتدى كلٌّ من فاليري سيليزنيف (Valery Seleznev) النائب الأول في المجلس التشريعيّ الروسي (الدوما) ونائب وزير المالية إيفان تشيبيسكوف (Ivan Chebeskov) و عضو مجلس الدوما أنتون تكاتشوف (Anton Tkachev) من لجنة سياسة المعلومات والتكنولوجيا والاتصالات.

وتحدّث خلال الجلسة عددٌ من قادة قطاع تعدين العملات الرقمية الكبار من بينهم سيرجي بيزديلوف (Sergey Bezdelov) رئيس جمعية التعدين الصناعيّ، وإيجور رونيتس (Igor Runets) المؤسس والمدير التنفيذي لشركة BitRiver.

كما شارك في الحدث مجموعةٌ من قادة قطاع التعدين البارزين بما في ذلك تيموفي سيمينوف (Timofey Semenov) المدير التنفيذيّ لمزوّد الأجهزة الرقمية Intelion Data Systems في موسكو.

وتناول ستانيسلاف جورجيفسكي (Stanislav Georgievsky) -نائب رئيس رابطة المُصدّرين الروس ومركز التصدير الروسي- استخدام العملات الرقمية في المعاملات التجارية الدولية؛ كما حضَرَ الجلسة أيضاً عددٌ من مسؤولي البنك المركزي الروسيّ وممثلو وسائل الإعلام.

Irkustk in Siberia, Russia’s biggest crypto mining hub.
إيركوتسك في سيبيريا، أكبر مركز لتعدين العملات الرقمية في روسيا. (المصدر: ديمتري أفونين [CC BY 2.5]) – (مبنى مركز تعدين العملات الرقمية ويصطفّ أمامه عددٌ من السيارات)

هل يكسب معدّنو العملات الرقمية مسؤولي الحكومة في موسكو إلى صفّهم؟


يبدو أن قادة قطاع تعدين العملات الرقمية قد استمالوا المسؤولين الحكوميين في موسكو إلى صفّهم، كي تُقبل روسيا -الآن أكثرَ من أي وقت مضى- على الإقرار بشرعية القطاع وتنظيمه.

ففي مطلع الأسبوع الجاري، أعلن مسؤولٌ كبيرٌ في وزارة المالية أن الحكومة مستعدةٌ لمنح معدّني العملات الرقمية إقراراً رسمياً ينص على كون ذلك “شكلاً من أشكال ريادة الأعمال”. كما تحدّث الحضور في منتدى SPIEF عن المشهد التنظيميّ إلى جانب مناقشتهم الاستخداماتِ “الأخرى” المُحتملة لمراكز بياناتهم.

ويحاول المُعدّنون كسب تأييد ودعم الأجهزة الحكومية من خلال وعودهم تمكين موسكو من الوصول إلى مراكز بياناتهم لتنفيذ مشاريعَ تُديرها الدولة. كما تحدَّث قادة القطاع عن تعاونٍ مشتركٍ لإنشاء “منصةٍ لتطوير حلول الذكاء الاصطناعي”.

هل ستتزايد استثمارات معدّني العملات الرقمية في روسيا؟


تناولت الجلسة أيضاً أحاديث حول تقديم حوافز ماليةٍ لمعدّني العملات الرقمية في إطار مناقشة رجال الأعمال البارزين “جاذبية الاستثمارات” في هذا القطاع. فيما لا تزال الشركات الروسية متردّدةً بتقديم الدعم الماليّ لشركات التعدين بسبب غياب القوانين التنظيميّة إلى الآن.

وإذا ما تصدَّت موسكو لهذه المشكلة، فقد تدعم البنوك الروسية -التي تُعاني بالفعل من نقص في الخيارات الاستثمارية على إثر العقوبات الغربية المفروضة على روسيا- مُعدِّني العملات الرقمية في يوم ما.

بشكلٍ مبدئيّ، تناول المشاركون في الجلسة “الظهور المحتمل” لبعض من “الأدوات الاستثمارية المتداولة في البورصة” وإمكاناتها “داخل السوق الروسية” مع اعتقاد جمعية التعدين الصناعيّ إلى أن إجمالي القوة الحاسوبية التي يمتلكها المُعدِّنون تبلغ 1.5 جيجاوات.

كذلك يزعم عددٌ من التقارير الإعلامية أنه في عام 2023، تخطت قيمة هذا القطاع 225 مليون دولار مع إشارة المُعدِّنين إلى أن “مراكز البيانات الصناعية بسعة 10 ميجاوات أو أكثر” تمثل “أكثرَ من نصف السوق”.

عمليات الدفع الدولية بالروبل الرقميّ تدخل حيّز التنفيذ في العام المقبل


يُعَد SPIEF قمةً كبرى لكلٍّ من القطاع الماليّ الروسي والمسؤولين الحكوميين. يُذكر أنه في عام 2017، أعلن البنك المركزي الروسي أنه سيُطلق “عملةً رقميةً وطنيةً مُرتكزةً على تكنولوجيا البلوكتشين”.

في نهاية المطاف، تمخّض هذا المشروع عن الروبل الرقمي. جديرٌ بالذكر أنّ العملة الرقمية للبنك المركزي الروسي كانت على رأس جدول أعمال اجتماعات منتدى سان بطرسبرج الاقتصادي الدولي هذا العام.

ووفقاً لـ Rambler Finance، فقد أفاد أناتولي أكساكوف (Anatoly Aksakov) -رئيس لجنة الأسواق المالية في مجلس الدوما- أن “التسويات الدولية الأولى بالروبل الرقميّ” قد “تتم في النصف الثاني من عام 2025”.

كذلك أخبر أكساكوف الصحفيين أنه يتوقع أن تصبح “المعاملات المالية بالعملة الرقمية الوطنية مع الدول الأخرى” -حسب تعبيره- “ممارسةً شائعةً” بحلول عام 2029. وحرِصَ المسؤولون على الإشارة إلى أن المعاملات بالعملة الرقمية للبنك المركزي “لا يمكن أن تخضع لأيّ عقوباتٍ أو حظر من قبل دولٍ أخرى”.

جديرٌ بالذكر أن فعاليات منتدى سان بطرسبرج الاقتصاديّ الدوليّ للعام الجاري 2024 بدأت في الخامس من حزيران/يونيو الجاري وستستمرّ حتى الثامن من الشهر نفسه.

تابعونا عبر أخبار جوجل من هنا