توقعات سعر دوجكوين بعد ارتفاع سعرها بنسبة 30% على خلفية تغيير شعار تويتر – هل ستكون Love Hate Inu العملة الرقمية التا

ترينت رود
| 1 min read

ارتفعت قيمة دوجكوين بنسبةٍ مذهلةٍ قدرها 30% على خلفية قيام تويتر (Twitter) المملوكة لإيلون ماسك (Elon Musk) باعتماد رمز عملة المزاح الرائدة كشعارٍ لها، وتأتي  هذه الخطوة بعد أن طلب إيلون ماسك مؤخّراً رفض الدعوى القضائية المرتبطة بدوجكوين (Dogecoin-DOGE) والتي تبلغ قيمتها 258 مليار دولار.  

وبعد أن بلغ سعر دوجكوين القمّة السعرية الموافقة لـ 0.1016$، شهد هذا السعرُ تصحيحاً بنسبة 8.8%، ويبلغ سعر عملة المزاح الرائدة الآن 0.091$. فهل يمكن اعتبار الارتفاع الأخير لسعر دوجكوين (Dogecoin-DOGE) كإشارةٍ لحدوث تغيّرات قد تشهدها عملات المزاح الأخرى، أم أنّه مجرّد انعكاسٍ للتأثير الكبير الذي يمكن أن تحدثه تغريدةٌ واحدةٌ لإيلون ماسك؟

أيّام ارتباط دوجكوين بتويتر: رمزٌ جديدٌ وحقبة جديدة

لا يمكن لأحدٍ إنكار ارتباط الارتفاع الأخير لسعر دوجكوين (Dogecoin-DOGE) بالضجّة الهائلة التي أحدثها تغييرُ شعار تويتر في وسائل التواصل الاجتماعيّ، وقد تسبّب قرار تويتر باستبدال رمز الطائر التعبيريّ المعروف برمزٍ تعبيريٍّ مكافئٍ له -بشكلٍ مؤقتٍ على أقلّ تقدير- يجسّد وجه الكلب شيبا إينو (Shiba Inu) -وهو رمز عملة دوجكوين أيضاً- في لفت الأنظار نحو هذه العملة الرقمية على منصة تويتر التي تجتذب 360 مليون مستخدمٍ نشطٍ شهرياً؛ ويُشار إلى أنّ هذا التطوّر -الذي أتبعه إيلون ماسك بمنشورٍ له على تويتر يقدّم فيه دعابةً تلمّح إلى أنّ تغييرَ الشعارِ سيتخذ صورةً دائمةً- قد أحدث ضجّةً كبيرةً على تويتر، حيث يتوقّع الكثيرُ من المستخدمين أنّ هذا التغيير مؤقّت، وأنّه مجرّد “كذبة نيسان/أبريل” أتت في وقتٍ متأخّر.

نشاط ماسك في تويتر وظاهرة دوجكوين

أبدى إيلون ماسك خلال سنواتٍ عديدةٍ رغبته القوية بالتأثير على أسعار العملات الرقمية المتعددة، وتُعتبَرُ دوجكوين (Dogecoin-DOGE) أكثر هذه العملات استهدافاً من قبله، وقد  أثبت نشاط ماسك على تويتر بشكلٍ متكرّرٍ قدرته على التأثير في قيمة عملة المزاح هذه، ويشمل ذلك لقب “الأب الروحي لعملة دوجكوين (Dogefather)” الذي أطلقه ماسك على نفسه، فضلاً عن ترويجه لهذه العملة بوصفه لها بـ “عملة الجماهير الرقمية (the people’s crypto)“، ما يثبت دون أدنى شكّ الدورَ المهمّ الذي تلعبه تغريدات المدير التنفيذيّ لتويتر في تقلبات سعر هذه العملة في السوق؛ ويُذكرُ أنّ تسلا (Tesla) -شركة تصنيع المركبات الكهربائية المملوكة لماسك أيضاً- قد أطلقت في أيلول/سبتمبر من عام 2022 سلسلة صافراتٍ بشكل طراز سايبر تراك (Cybertruck) تمّ تسعيرها بـ 1,000 عملة DOGE (أو ما يعادل 60$ في ذلك الحين)، وقد  أسهمت إستراتيجية التسعيرِ غير المألوفة هذه في توطيد العلاقة بين ماسك ودوجكوين.

علاوةً على ذلك، تسبّب تعاون ماسك مع مطوّري دوجكوين في تقليل انبعاثاتِ الكربون الخاصّة بهذه العملة بنسبة 25%، ما يثبت أنّ ارتباط رائد الأعمال الشهير بمشروع هذه العملة لا يقتصر على التغريدات فقط، ومع ذلك فقد تسبّب نشاط ماسك على تويتر في إثارة مخاوف حول وجود تلاعبٍ محتمَلٍ في السوق، فقد تسبّبت تغريداته المتكرّرة التي تفتقر إلى التعقّل بإقدام هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية (U.S. Securities and Exchange Commission) على إلزام الملياردير الأمريكيّ بدفع غرامةٍ قدرها 20 مليون دولار في عام 2018 على خلفيّة نشره لتصريحاتٍ مضلّلةٍ بشأن سهم تسلا.  

ونظراً لإصرار ماسك عى التأثير في سوق العملات الرقمية، تتزايد أهمية التساؤلات المتعلقة بأخلاقيّة تصرّفاته.

حقلُ ألغامٍ قضائيّ: ماسك والدعوى المرفوعة ضدّه بقيمة 258 مليار دولار

أدخل إيلون ماسك نفسه في مأزقٍ جديد في حزيران/يونيو الماضي بسبب تصرفاته الغريبة، حيث قام أحد المستثمرين في دوجكوين (Dogecoin-DOGE) برفع دعوى بقيمة 258 مليار دولار ضد ماسك وتسلا وسبيس إكس (SpaceX)، وقد زعم المدّعي كيث جونسون (Keith Johnson) أنّ ترويج ماسك لدوجكوين على تويتر هو جزءٌ من مخطّطِ احتيالٍ هرميٍّ هدفُهُ تضخيم قيمة هذه العملة لتحقيق أرباح ومن ثمّ التخلي عنها لتنهارَ في وقتٍ لاحق.

وقد قام فريق الدفاع عن ماسك بالردّ على هذه الادعاءات مؤكّداً أنّ مشاركة الصور المضحكة وإبداء الدعم لعملةٍ رقميةٍ معينةٍ على تويتر لا يمكن أن يرقى إلى عملية احتيال؛ ويُذكر أن ماسك قد طلب من قاضٍ أمريكيّ في الأسبوع الماضي رفض هذه الدعوى.

ومن المعلوم أن ترويج المشاهير وتوقعات السوق يسهمان كثيراً في دعم عملات المزاح، ولذا فمن المرجّح جداً أن تشهد عملات مزاح أخرى -مثل عملة Love Hate Inu– ارتفاع سعرها بشكلٍ كبير، ونقدّم لكم في سياق هذا المقال المزيد من المعلومات عن هذا الموضوع، ولكن يجدرُ بنا دراسة مؤشرات التحليل الفنيّ الخاصة بدوجكوين بهدف فهم الاتجاهات المحتملة لسعرها المستقبليّ، حيث يسلّط التحليل الوارد أدناه الضوء على جوانب التحليل الفنيّ التي قد يؤثر على مسار دوجكوين في السوق خلال الأيام القادمة.

هل تقترب دوجكوين من تحقيق اختراقٍ صاعدٍ؟ مؤشرات التحليل الفنيّ تشير إلى وجود زَخَمٍ صاعدٍ متزايد

تمرّ عملة دوجكوين (Dogecoin-DOGE) بتحرّكاتٍ سعريّةٍ مهمّةٍ في الوقت الراهن، بعد أن بلغ سعرُها القمّة الموافقة لـ0.10500$ هذا اليوم، وقد استقرّ السعرُ بعض الشيء في وقت كتابة هذا المقال، ولكن هل يدلّ هذا على احتمال عكسِ اتجاه سعر أشهر عملات المزاح نحو الأسفل، أم أنّه مجرّد اختراقٍ فاشل؟

تقاطع مؤشرات متوسط الحركة الأسيّ (EMA)

يشيرُ متوسط الحركة الأسيّ الخاص بعملة دوجكوين في إطارٍ زمنيٍّ قدره 20 يوماً في الوقت الحاليّ إلى 0.07713$، بينما يقف متوسط الحركة الأسيّ في إطارٍ زمنيٍّ قدره 50 يوماً عند 0.07776$، في حين يشير متوسط الحركة الأسيّ في إطارٍ زمنيٍّ قدره 100 يوم إلى 0,07941$؛ ويدلّ تداخل هذه المؤشرات على أنّ اتجاه سعر بيتكوين آخذٌ بالاستقرار، وأنّه من المحتمل حدوث اختراقٍ صاعدٍ نحو الأعلى.

مؤشّرا القوة النسبية وMACD

يُعتبرُ مؤشّر القوة النسبية (RSI) مقياسَ زَخَمٍ يقيسُ سرعة تحرّكات الأسعار والتغيّرات التي تطرأ عليها، ويقفُ مؤشّر القوة النسبية الخاصّ بسعر دوجكوين حالياً عند 67.15، ما يمثّل زيادةً كبيرةً عن قراءة المؤشّر نفسه في اليوم السابق والتي بلغت 55.15، ما يدلّ على تزايد ضغوط الشراء، واستمرار ميل السوق إلى الشراء. ويُشارُ إلى أنّ المُدرّج التكراريّ لمؤشر MACD الخاصّ بسعر دوجكوين قد ارتفع من 0.00096 إلى 0.00163 ما يسهم في دعم الميلِ المتزايد إلى الشراء.

مستويات المقاومة والدعم

بلغ سعر دوجكوين في وقت كتابة هذا المقال 0.09141$، ما يمثّل زيادةً نسبتها 15.65% حتى الآن خلال ذات اليوم، ويواجه السعر مقاومةً مباشرةً عند النطاق الذي يتراوح بين 0.10666 و0.10794$، فإذا تجاوزَ السعرُ هذا المستوى بشكلٍ مقنعٍ، فإنّ منطقة المقاومة التالية المُحتمَلةِ تتراوح بين 0.13562 و0.13812$.

وفي الجانب الآخر، فإنّه إذا فشل السعرُ في خرق مستوى المقاومة الحاليّ، فقد تتراوح منطقة الدعم المباشر المُحتملة بين 0.09571 و0.09718$، وقد تتبعُها منطقة دعمٍ أكثرَ أهميّةً عند 0.08980$. وتدلّ مؤشرات التحليل الفنيّ الخاصة بسعر دوجكوين على احتمالِ حدوث ارتدادٍ صاعد، ونظراً لأنّ ارتفاع سعر هذه العملة بشكلٍ لافتٍ يأتي كنتيجةٍ لحيلةٍ تسويقيّةٍ على تويتر، فلا يمكن الجزم باتجاه زَخَم السعر على المدى المنظور.

عملة Love Hate Inu: أحد بدائل دوجكوين التي تتمتّع بإمكانات ارتفاع قيمةٍ كبيرة

يجدر بالمستثمرين البحث عن عملة مزاح أقلَّ مخاطرةً من دوجكوين قد تستفيد من التحرّكات الأخيرة عندما تفقد دوجكوين زَخَمَها الصاعد، وقد تمثّل عملة Love Hate Inu (LHINU)  خياراً صائباً، فمن الممكن أن تمتلك هذه العملات إمكاناتٍ لارتفاع قيمتها أكثرَ من باقي عملات المزاح الأخرى على خلفية الارتفاع الحاليّ لأسعار عملات المزاح على وجه العموم.

وقد حصدت مبادرة عملة المزاح الصاعدة التي تعتمد نموذج التصويت من أجل الكسب (V2ُE) مبلغاً قدره 2.67 مليون دولار خلال أسابيع من إطلاق بيعها المسبق؛ ويهدف المشروع إلى إحداث تحوّلٍ في قطاع استطلاعات الرأي التقليديّ بتقديم كلٍّ من آليّة التصويت من أجل الكسب التي تركّز على حالاتِ الاستخدام وتقنيّة البلوكتشين المتطوّرة، ما قد يحقّق عوائد كبيرةٍ للمُستثمرين الأوائل في عملات LHINU$.

ومن المعلوم أنّ عملات المزاح الرقمية تعتمد في نجاحها على الضجّة الإعلامية والمجتمعات المتحمسة، وغالباً ما يتسبّب ذلك في تراجع قيمة هذه العملات بمجرّد انحسار الحماس لها، نظراً لافتقار معظم مشاريع العملات الرقمية لحالات استخدامٍ حقيقيّةٍ يمكن للصناعات العالمية الاستفادة منها؛ ويسعى مشروع Love Hate Inu إلى كسر هذا النمط ليصبح أوّل مشروع عملة مزاح يقدّم حالاتِ استخدامٍ متنوّعةٍ ويحقّق رواجاً هائلاً في وقتٍ واحد.

وبفضل تصميمها المرح المُستوحَى من الصور المرحة، تسعى Love Hate Inu إلى دخول قطاع استطلاعات الرأي -والذي تبلغ قيمته الإجماليّة 3.2 مليار دولار- بهدف حلّ بعض المشاكل التي تواجهه -مثل الرقابة وعدم وجود مكافآتٍ- ويُشار إلى أنّ عملة المزاح هذه مبنيةٌ على بلوكتشين إيثيريوم (Ethereum) وتتيح للأعضاء التصويت على مجموعةٍ واسعةٍ من الاستفتاءات واستطلاعات الرأي -مثل المسائل الخلافيّة والمثيرة للجدل- ويتمّ تسجيل كافة الأصوات في البلوكتشين، ما يضمن الشفافية والمصداقيّة ويحول دون التلاعب بالنتائج، فضلاً عن مكافأة المستخدمين ومنح العلامات التجاريّة ما تحتاجه من بياناتٍ لتطوير منتجاتها.

زوروا موقع Love Hate Inu الآن

وبالعودة إلى دوجكوين، يجدرُ بالمتداولين مراقبة مستويات المقاومة والدعم المذكورة أعلاه ليتسنّى لهم تقدير مزاج السوق واتخاذ قراراتٍ استثماريّةٍ مستنيرة، وننصحكم دائماً بتوخّي الحذر وتطبيق إستراتيجيات إدارة المخاطر عند التداول في أسواقٍ شديدة التقلب.