25 حزيران 2018 · 0 min read

دبي تطلق عملة مشفرة متوافقة مع الشريعة الإسلامية

بعد اكتساح العملات المشفرة الأسواق العالمية والعربية، وعلى الرغم من التحذيرات الكثيرة ومنع التداول بها في العديد من الدول العربية؛ دبي تطلق عملة مشفرة مدعومة بالذهب ومتوافقة مع قواعد الشريعة الإسلامية "وان جرام كوين" One Gram Coin.

وقد جاء إطلاق هذه العملة ضمن سلسلة من الجهود الكبيرة لإقناع العالم الإسلامي أنّ الاستثمار في العملات الرقمية لا يتعارض مع الدين الإسلامي.

ويعبّر صاحب هذه الفكرة إبراهيم محمد والّذي انتقل من لندن للعيش في دبي قبل عشر سنوات أنّه يريد بهذه الفكرة أن يرسّخ صمود نظام التمويل الإسلامي وإخراجه عن الطابع التقليدي المتعارف عليه في وقتنا هذا وتشابهه مع أنظمة التمويل الغربي. ويرى أنّ النظام الإسلامي يمكنه النجاح في الدخول لسوق العملات الرقمية في حين يجد غيره الصعوبة في ذلك والصمود وتحقيق الأرباح.

ويعدّ إبراهيم من رجال الأعمال الناجحين في دبي حيث أنّه ومنذ انتقاله للعيش في دبي قام بإنشاء وتطوير العديد من شركات الاستشارات المالية الناجحة، وهو بإطلاقه لل"وان جرام كوين" أراد أن يترك عملاً يفخر به العالم الإسلامي أجمع.

أمّا عن فكرة دعم العملة بالذهب فقد جاءت الفكرة بأنّ كل وحدة من عملة "وان كوين" يدعمها جرام واحد من الذهب على الأقل، وبذلك يتمّ الحد من اعتماد العملة على المضاربة. وتكون العملة بذلك مبنية على أصول ملموسة يتفق علماء الدين على سلامتها. وقد اختار إبراهيم الذهب لكونه من أوائل أشكال النقود في المجتمعات الإسلامية ممّا يعني بالتأكيد أنّه لا يتعارض مع جوهر النظام المالي في الإسلام.

وتعتمد العملة على تقنية البلوك تشين حيث تسمح العملة بإجراء اللعمليات اللامركزية ويكون للمستخدم الملكية التامة للعملة. ويسعى إبراهيم لإثبات توافق قواعد الشريعة الإسلامية مع تكنولوجيا البلوك تشين الرقمية.

وعلى الرغم من أنّ المنظومة الإسلامية ترى أنّ العملات المشفرة البديلة لا تتوافق في مضمونها مع الشريعة، إلّا أنّ "وان جرام" تعتبر الجرام الواحد من الذهب معياراً لوحدة واحدة من العملة. وبما أنّ الشريعة الإسلامية تفرض كون العملة مبنية على أصل موجود بالفعل فقد تمّ اختيار الذهب للحد الأدنى للتخارج؛ الأمر الّذي يساعد في استقرار العملة. ولا تستند "وان جرام" على مبدأ الفائدة، وتشجع الربح والخسارة.

بالإضافة إلى ذلك فإنّ "وان جرام" تقوم بالتبرع بنسبة 2.5% من إجمالي أرباحها لمؤسسة "وان جرام فاونديشين" One Gram Foundation، وهي جمعية خيرية مسجلة في المملكة المتحدة؛ وذلك في سبيل تحقيق معايير مشاركة الثروة من خلال إخراج الزكاة كما يشترط التمويل الإسلامي.

وقد تمّ إصدار ما قيمته عشرات الملايين من الدولارات من هذه العملة، وقد تمّ إدراجها في البورصات في أواخر أيار (مايو)، وقد حصلت شركة "وان جرام" على فتاوى من مجموعة المعالي للاستشارات في دبي بأنّ عملتها تتوافق مع مبادئ الشريعة الإسلامية.

وتعتبر هذه العملة نتاجاً لشراكة بين شركة "وان جرام" وشركة "جولد جارد" GoldGuard وهي شركة متخصصة في تجارة الذهب عبر الانترنت، بحيث يعد إبراهيم محمد المؤسس لها مع المؤسس الشريك محمد العبوري، ويعمل معهما فريق من الشباب الطموحين في الإمارات من ذوي الخبرات في المجال المالي ومجال التشفير. ويتم حفظ الذهب الّذي يدعم العملة في خزانة داخل مطار دبي الدولي. وقد لقي المشروع تشجيعاً ودعماً من العديد من الشخصيات البارزة ومن ضمنهم الرئيس التنفيذي لمجموعة معالي المستشار المالي الإسلامي.

وحتى هذه اللحظة فإنّه يمكن شراء عملة "وان جرام" من مكان واحد فقط، وهو موقع شركة GoldGuard المشاركة في تأسيسها، إذ ما زال العمل على طرحها في المنصات الدولية قائماً. ويمكن إنشاء حساب مجاني على موقع GoldGuard ويجب تفعيل هذا الحساب قبل الشراء من خلال إرسال مستندات تحقق من الهوية مثل صورة لبطاقة تعريفية.

ويتم بيع العملة في موقع GoldGuard بفرق سعر نسبته 10% يتم استخدامها في دفع التكاليف التشغيلية ورواتب الموظفين والسعي لتطوير العمل، ويتوقع أن يصل إجمالي الأرباح بعد بيع كل ال"وان جرام" الّتي سيتم إصدارها إلى ما يزيد عن 500 مليون دولار أمريكي،مما سيشكل أكبر قيمة إجمالي بيع لعملة مشفرة إلى يومنا هذا.

وعلى الرغم من كون العملات المشفرة لا تحظى بقبول عامة الناس، فإنّ إبراهيم محمد يقضي أوقاتاً طويلة في شرح إمكانياتها لوسائل الإعلام والشركاء. ويأمل أن تكون هذه العملة هي عملة المستقبل الرقمية.


ننصحك بقراءتها