`
. 0 min read

ايلون ماسك يشارك أفكارًا حول مؤسس FTX سام بانكمان فرايد – إليك ما قاله

إيلون ماسك. المصدر: لقطة فيديو،يوتيوب/ Elon Musk Zone

ادعى إيلون ماسك، الرئيس التنفيذي لشركة Tesla و SpaceX، أنه لم يثق أبدًا في مؤسس FTX والرئيس التنفيذي السابق سام بانكمان فرايد..

في مارس، حينما كان ماسك يجمع الأموال لتمويل استحواذه على تويتر البالغ 44 مليار دولار، تواصل سام بانكمان فرايد. مع ماسك عن طريق وسطاء للتعبير عن اهتمامه بالاستثمار في تويتر.

وفقًا لرسائل نصية مسربة، أخبر مايكل غرايمز، المصرفي الذي اشتغل على صفقة تويتر لدى ماسك، أن المليارديرSBF كان يعرض “3 مليارات دولار على الأقل” لمساعدة ماسك لشراء تويتر، وأراد التحدث عن إمكانية “تكامل بلوكتشين لوسائل التواصل الاجتماعي”.

سأل ماسك غرايمز، “هل يمتلك سام في الواقع مبلغا بقيمة 3 مليارات دولار؟” مظهراً شكوكًا حول قدرة الرئيس التنفيذي لشركة FTX على إعداد هذا المبلغ من المال.

يوم الجمعة، شارك مستخدم Twitter Internal Tech Emails، الذي يتابعه أكثر من 347 ألف على منصة التواصل الاجتماعي، نسخة من النصوص. أجاب ماسك: “بدقة. جهاز الكشف الخاص بي عرف بالأمر، ولهذا السبب لم أكن أعتقد أنه يملك 3 مليارات دولار.”

ظهرت الرسائل النصية في سبتمبر كجزء من الإجراءات القانونية، مما يدل أن SBF كان على استعداد للمساهمة ب 5 مليار دولار للاستحواذ على تويتر.

في الأسبوع الماضي، قال SBF إنهم لم يستثمروا في تويتر بسبب الاختلاف في الرؤى المتعلقة بالعملات الرقمية للشبكة الاجتماعية.

تعلن إفلاسها FTX بعد ملاحقتها من الجهات التنظيمية

كما ورد، انتهى تدافع FTX اليائس للمستثمرين لإصلاح ميزانيتها العمومية يوم الجمعة بعد أن تقدمت الشركة بطلب الإفلاس الفصل 11، متوجًا بسقوط مذهل لواحدة من أكبر المنصات العملات الرقمية في العالم.

للتذكيرFTX US، الذراع الأمريكية لمنصة العملات الرقمية، قد تم تضمينها أيضًا في الإجراءات، رغم ادعاءات الرئيس التنفيذي السابق بأن منصة الولايات المتحدة بصحة جيدة.

جاء طلب الإفلاس بعد أن بدأ المنظمون في جميع أنحاء العالم في تجميد أصول المنصة المتعثرة.

في البداية، جمدت هيئة الأوراق المالية في جزر البهاما أصول FTX Digital Markets Ltd ، الشركة الفرعية الباهامية للمنصة. وقالت الوكالة إنها تعتقد أن التجميد هو “المسار الحكيم للعمل” ويهدف إلى استقرار الشركة وتأمين الأصول.

بعد فترة وجيزة، كشفت لجنة الأوراق المالية والبورصات (SEC) ووزارة العدل (DOJ)، وهما من كبار المنظمين،أنهما تحققان في FTX بعد انهيارها المفاجئ هذا الأسبوع.

كما حظَّرمكتب التمويل المحلي في كانتو الياباني – المسؤول عن تنظيم منصات العملات الرقمية في البلاد – بمنع FTX من تلقي ودائع العملاء. كما اتخذت الجهة التنظيمية المالية الأسترالية نفس القرار، حيث وضعت FTX Australia تحت سيطرة الإدارة، حسبما أفادت المجلة المالية الأسترالية.

في هذه الأثناء، وسط كل هذه الفوضى، بدأت التقارير التي تزعم أن محافظ FTX تم استنزافها في سلسلة من المعاملات الغامضة المتداولة مساء يوم الجمعة. خلص المراقبون إلى أن FTX إما تعرضت للاختراق أو أن المطلعين كانوا يسرقون أموال العملاء عقب التطورات الحارقة في انهيار FTX.


ننصحك بقراءتها

آخر الأخبار