صناديق بيتكوين المتداولة في البورصة الأوروبية تخسر 500 مليون دولار منذ كانون الثاني/يناير

| 2 min read

عملة ذهبية تحمل شعار بيتكوين وفي الخلفية مخطط بياني

رغم تزايد الطلب على عملة بيتكوين (Bitcoin-BTC) خلال الأشهر القليلة الماضية، جاء نجاح صناديق بيتكوين المتداولة في البورصة (Bitcoin ETFs) بالولايات المتحدة على حساب المنتجات المنافسة لها عالمياً.

استثمارات صناديق بيتكوين المتداولة في البورصة الأوروبية تشهد نزيفاً


وفقاً لتقرير صحيفة فايننشال تايمز، فقد عانت منتجات بيتكوين المتداولة في البورصة (Bitcoin ETPs) الأوروبية من خروج استثماراتٍ بقيمة 500 مليون دولار منذ عام حتى الآن، وذلك بحسب بيانات Morningstar. من جانب آخر، لم تكتسب منتجات “الكريبتو” المتداولة في البورصة (ETPs) الخاصّة بعملة إيثيريوم (Ethereum-ETH) وغيرها من العملات البديلة سوى 42 مليون دولار من صافي الاستثمارات الواردة خلال ذات المدة، لتعجزَ عن تعويض نزيف الاستثمارات المنتقلة إلى المنتجات المتداولة في البورصة الأقدم، والتي تتصدّرها المؤسسات الفاعلة.

في هذه الأثناء، ارتفع سعر بيتكوين بنسبة 54%، ما يشير لمواصلة الطلب على عملة BTC اكتسابَ الزخم عالمياً؛ فتبعاً لبيير ديبرو (Pierre Debru) -رئيس الأبحاث الكمية وحلول الأصول المتعدّدة بشركة WisdomTree- فإن استفسارات العملاء حول منتجات بيتكوين الاستثمارية الأوروبية “زادت كثيراً” منذ كانون الثاني/يناير، وهوَ الشهر الذي تمّت خلاله الموافقة على صناديق التداول الفوري لبيتكوين في البورصة (Bitcoin Spot ETFs) في الولايات المتحدة، تلك الموافقة التي طال انتظارها. وقد وفّر ذلك لمؤسسات الاستثمار الأمريكية طريقةً أسهلَ للتعرّض لأسعار تداول بيتكوين الفورية، حيث استوعبت صناديق بيتكوين المتداولة في البورصة الأمريكية مجتمعةً 13.6 مليار دولار من صافي الاستثمارات الواردة إليها منذ إطلاقها في 11 كانون الثاني/يناير، تصدّرتها صناديق بيتكوين المتداولة في البورصة التابعة لشركتي بلاك روك (BlackRock) وفيديليتي Fidelity)).

يُذكر أن كلاً من هذين الصندوقين -تحديداً- يتقاضى رسوماً إداريةً منخفضةً للغاية بنسبة 0.25% سنوياً، وهي نسبةٌ متواضعةٌ مقارنةً بالمنافسين الدوليين المتواجدين من قبل. وكان ديبرو قد صرّح بأنّ الصناديق المتداولة في البورصة الأمريكية “نتجَ عنها تحدياتٌ جديدةٌ متعلقةٌ بالرسوم في أوروبا”، ليصبحَ لزاماً على موفريها في القارة الأوروبية خفض التكاليف لمواصلة جذب المستثمرين.

معركة الرسوم الضرورية لصناديق بيتكوين المتداولة في البورصة


عانت الصناديق التي امتنعت عن خفض رسومها -بالمقابل- من خروج متواصلٍ للاستثمارات، وأبرز الأمثلة صندوق (GBTC) Grayscale Bitcoin Trust، وهو صندوقٌ استثماريٌّ أمريكيٌّ تمَّ تحويله إلى صندوق بيتكوين متداولٍ في البورصة في كانون الثاني/يناير وفرضَ رسوماً بنسبة 1.5%.

ورغم انطلاق صندوق GBTC بـ 630,000 عملة BTC، إلا أنه فقد أكثرَ من نصفها حتى الآن، لتستولي شركة BlackRock على الصدارة كأكبر موفرٍ لصناديق بيتكوين المتداولة في البورصة عالمياً. وبالمثل، يمتلك صندوق Purpose Bitcoin الكنديّ (BTCC) -الذي كان يُعد أكبر صناديق بيتكوين المتداولة في البورصة عالمياً قبل كانون الثاني/يناير- 27,052 عملة BTC فقط حالياً مقارنة بـ 35,706 عملة في الخامس من ذات الشهر؛ وتبلغ نسبة رسومه الإدارية 1% سنوياً.

أخيراً وتبعاً لمارتين روزميللر (Martijn Rozemuller) الرئيس التنفيذي لفرع الأعمال الأوروبية بشركة VanEck، فقد شهدت السندات المالية المتداولة في البورصة (ETNs) لعملتي بيتكوين وإيثيريوم الخاصّة بالشركة محلياً ورود صافي استثماراتٍ بقيمةٍ متواضعةٍ منذ كانون الثاني/يناير، وهو الشهر الذي وفّرت خلاله شركة VanEck أحد صناديق بيتكوين المتداولة في البورصة العشرة التي تمّ إطلاقها في الولايات المتحدة. وكان روزميللر قد صرّح لصحيفة فايننشال تايمز قائلاً: “بمراجعة الحجم الإجماليّ المُحتمل للسوق، فلا تزال قيمة المنتجات المتداولة في البورصة الأوروبية للعملات الرقمية أكبرَ نسبياً مقارنةً بصناديق البيتكوين المتداولة فورياً في البورصة الأمريكية”.

تابعونا عبر Google News من هنا