تحويل المعجبين إلى مشاركين فاعلين – كيف يعيد الويب الثالث تعريف معنى مجتمعات التواصل الاجتماعي

إخلاء مسؤولية: يقدم قسم Industry Talk آراء أشخاص فاعلين في عالم الكريبتو، ولا يعدّ جزءاً من المحتوى التحريري لموقع Cryptonews.com.

قدمت منصة Snapmuse.io الفاعلة على الويب الثالث (Web3) مؤخّراً نهجاً مبتكراً يهدف إلى الاستفادة من قدرة نُظُم البلوكتشين (blockchain) على منح “الملكية الحقيقيّة” للأفراد المشاركين فيها؛ ويمكن اعتبار مبادرة Snapmuse.io حجرَ أساسٍ للشركات الأخرى الناشئة على الـ Web3 لزيادة المساهمة في إعادة التوازن لأيديولوجية الويب الثاني (Web2) أحادية الجانب السائدة حاليّاً، حيث لا يوجد تعريف واضح وفعلي للمشاركة الفعّالة ومفهوم الملكيّة حتى الآن.

تستخدم المنصة رموزاً غير قابلة للاستبدال (NFTs) تتيح للمعجبين من خلالها فرصةً لامتلاك جزءٍ من أعمال صانعي المحتوى المفضّلين لديهم، خالقين نموذجاً شاملاً يغيّر العلاقة بين صانعي المحتوى والمعجبين بهم لتصبح علاقة تقوم على التشاركية، حيث يتمّ بناء تلك التجمعات (وتوجيهها) وفقاً للقيمة المتأصلة في المحتوى.

ولفهم كيفية قيام منصة Snapmuse.io بحلّ هذه المعضلة القديمة، لا بُدّ لنا أوّلاً من الإحاطة بأوجه القصور في نموذج توزيع المحتوى في الويب الثاني (Web2)، خاصّةً من منظور المستهلك.

لطالما أشاحت تطبيقات الويب الثاني بنظرها بعيداً عن المستهلكين

في حال نظرنا إلى علاقة أي مؤثر أو صانع محتوى على وسائل التواصل الاجتماعي مع معجبيه محاولين معرفة كيفية تحقيق هذا المؤثّر للمكاسب التي يجنيها أو معرفة كيفية تحقيق منصات التواصل الاجتماعي لعائداتها، وبالأخص عندما تكون تلك العائدات معتمدةً بشكل كامل على محتوى يتم خلقه من قبل المستخدمين، فسنجد أن الأمر بسيط:

يعتمد كل من صانعي المحتوى والمنصات التي يتم مشاركة المحتوى من خلالها على جمهور المتابعين لتحقيق عائداتٍ من الإعلانات التي يتم بثها ضمن سياق المحتوى. فبالنسبة للمؤثرين على تطبيق إنستغرام (Instagram) مثلاً، نجد أن أسهل مسارٍ لتحقيق تلك المكاسب هو من خلال المتابعين؛ والشيء نفسه ينطبق على صانعي المحتوى على يوتيوب (YouTube) الذين يعتمدون على مشاهدات المعجبين وتفاعلهم مع المحتوى الخاص بهم (سواء بالإعجاب أو بمشاركته مع الآخرين)، ما يساعدهم على تحقيق أرباح من خلال الإعلانات الموجودة في محتواهم. كما تحتفظ المنصات المذكورة سابقاً -مثل TikTok وInstagram وYouTube وغيرها- بحصّتها من تلك الأرباح وتقوم بعد ذلك بتوزيع الباقي على صانعي المحتوى.

وهناك طرقٌ أخرى لتحقيق بعض الأرباح من المستهلكين (المعجبين والمتابعين والمشتركين وما إلى ذلك). فعلى سبيل المثال، يمكن للمؤثرين على تطبيق إنستغرام (Instagram) تقديم محتوًى إضافي للمستهلكين من خلال قبول التبرعات على منصّات Patreon أوOnlyFans وغيرها؛ كما يمكنهم بيع البضائع لجمهور المتابعين.

في المحصلة، يمكن اعتبار المستهلكين العامل الوحيد الذي يحقق الربح للمؤثرين والمنصات على حدٍّ سواء. لكن ماذا يكسب مستهلك المحتوى العادي في المقابل؟ إنّ المتابعين الذي يقضون ساعات طويلة في مشاهدة مشاهير اليوتيوب (YouTuber) المفضلين لديهم، أو الذين يُنفقون آلاف الدولارات لشراء البضائع التي يتم عرضها، لا يحصلون في الواقع على أيِّ شيء سوى عبارة شكر بسيطة على ولائهم الدائم.

في واقع الحال، حتى لو افترضنا وجود رغبة من صانعي المحتوى لتحفيز جمهور متابعيهم ماليّاً، فإنّ النظام التقني (Ecosystem) الخاص بالويب الثاني لا يمكّن من ذلك بسبب بُنيته الأساسيّة، حيث يضمن التصميم الأساسي للـ Web2 للشركات والمنصات المركزية فقط بملء جيوبهم من خلال استغلال المستهلكين، سواء أكانَ ذلك عن طريق بيع بيانات المستخدمين أو تقاضي جزء من الأرباح المتولّدة من المحتوى الذي يُنشئه المستخدمون. 

فلو نظرنا للأمر بقليل من التأمل، سيبدو من المفارقات العجيبة أن يقوم نظام تقنيّ يعتمد على تحصيل الأرباح من خلال محتوى يُنشئه المستخدمون، بإعطاء القليل فقط أو لا شيء من تلك الأرباح لأولئك المستخدمين.

تقنيات الويب الثالث ستكسر تلك الدائرة المغلقة

بعد فهم الطريقة التي يتم بها تهميش المستهلكين في الويب الثاني، لننظر إلى المقاربة التي اتبعنها منصة Snapmuse.io، حيثُ تتيح المنصة لصانعي المحتوى تضمينَ حِصَّةٍ من عائدات إعلاناتهم في كل من الرموز غير القابلة للاستبدال (NFTs) الخاصّة بهم.

بينما سيركّز الإصدار الأول لمنصة Snapmuse.io وحلّها المُعتَمِد على الـ NFTs- على محتوى منصّة يوتيوب (YouTube)، فإن فريق Snapmuse.io قد كشف عن خططٍ لطرح حلول مماثلة لمنصّات Instagram وTikTok ومنصات بارزة أخرى.

قد يعني تضمين صانعي المحتوى لحصص ملكيّة في كل من الـ NFTs الخاصّة بهم أنهم لن يكونوا صانعي القرار الوحيدين فيما يخص قنواتهم والمحتوى الذي يُنتجونه. فمن خلال امتلاك NFTs من صانعي المحتوى المفضّل لديهم، يمكن للمعجبين -من هنا فصاعداً- تقديم آرائهم وأفكارهم لمساعدة صانعي المحتوى على إنتاج المحتوى الذي يفضلونه؛ وبذلك ستُستبدل ثنائية صانع المحتوى والمعجبين التقليدية –بالكامل- لخلق مجتمع أكثر استدامة وإنصافاً وشمولاً، يتمتع فيها الجميع بفرصة لتحقيق المكاسب من خلال العمل معاً.

بينما عملت منصات مثل YouTube في الغالب على تطوير نماذج يتفاعل فيها المعجبون مع صانعي المحتوى من خلال المشاهدة وشراء البضائع والدعم عبر المنصّات المُجتمعيّة، ستعمل منصة Snapmuse.io على نقل هذا التفاعل إلى مستوى جديد من خلال إزالة جميع الحواجز بين صانعي المحتوى ومعجبيهم؛ وسيتم ذلك من خلال نقل الملكية من وسطاء مركزيين إلى المعجبين أنفسهم، ما سيجعل مبادرة Snapmuse.io خطوة أولى لوضع أسسٍ لعصرٍ جديد لشبكة الإنترنت، لن يُترك المستهلكون فيه خارج دائرة المستفيدين.