22 Nov 2022 · 0 min read

إيقاف منصة ليكويد المملوكة من FTX للتداول على إثر إجراءات الإفلاس - إليك ما يحدث

أوقفت ليكويد غلوبال (Liquid Global) كافة التداولات عقب "توجيهها" نحو ذلك من قبل شركة المحاماة التي تتولى قضية الإفلاس، وتتبع هذه المنصة في ملكيتها لمنصة التداول أف تي إكس (FTX) التي أضحت مفلسة الآن، وتتخذ اليابان مقراً لها.

"تم توجيهنا من قبل [شركة سوليفان وكرومويل للمحاماة]، والذين يمثلون أف تي إكس (FTX)، بإيقاف جميع أشكال التداول على منصتنا بسبب العملية التي ينص عليها الفصل 11 في محاكم ديلاوير"، كما جاء في تغريدة على الحساب الرسمي في تويتر لليكويد غلوبال يوم الأحد.

وأضافت الشركة إلى أنها "ستقيّم الموقف" وأنها "تحاول حل هذه المسائل".

وعند وقت الكتابة، نُشر إعلان مشابه على الصفحة الرئيسة لموقع المنصة، حيث أردف بأنه سيكون هناك تحديث أوفى "في الوقت المناسب".

المصدر: Liquid.com

وتزامن الإخطار الذي يفيد بإيقاف التداول عقب تصريح المنصة بتاريخ 15 نوفمبر أنها أوقفت كافة سحوبات العملاء "امتثالاً بالمتطلبات التي تمليها إجراءات الفصل 11 الاختيارية في الولايات المتحدة".

اختراق ليكويد العام المنصرم

في أغسطس من العام الماضي، تعرضت ليكويد (Liquid) إلى اختراق لما يناهز 86 مليون دولار أمريكي عقب استلامها لقرض بقيمة 120 مليون دولار أمريكي من أف تي إكس (FTX). لاحقاً لذلك، شرعت أف تي إكس (FTX) بالاستحواذ على ليكويد (Liquid)  في فبراير من هذا العام لقاء مبلغ لم يصرح عنه، الأمر الذي تُرجم على أنه حركة توسعية للمنصة في اليابان.

"يسر أف تي إكس (FTX) الإعلان عن استحواذها على مجموعة شركات ليكويد (Liquid)، بما فيها منصة أصول مالية مسجلة [وكالة خدمات مالية] لتوفير المنتجات والخدمات لعملائنا في اليابان"، كما غرد المدير التنفيذي السابق سام بانكمان فرايد في ذلك الوقت.

أعلنت أف تي إكس (FTX) عن إفلاسها بتاريخ 11 نوفمبر، ليتبع ذلك سحب كبير للودائع والانهيار اللاحق للمنصة. وفي ذات الوقت، قدم سام بانكمان فرايد استقالته من منصب المدير التنفيذي. ومن جانب آخر، هناك 130 شركة فرعية تابعة لأف تي إكس (FTX) تعد جزءً من الإفلاس الذي ينص عليه الفصل 11، بما يشمل الشركة الأم أف تي إكس (FTX) ومُصنّع سوق العملات الرقمية الضخم ألاميدا ريسيرج (Alameda Research).


ننصحك بقراءتها