رئيسة صندوق النقد الدولي: ميّزات الكريبتو واضحة

بنجامين فيتاريس
| 1 min read

أشادت كريستين لاجارد، المديرة العامة لصندوق النقد الدولي، بمزايا العملات الرقمية بالقول إن المدفوعات الرقمية “فورية، وآمنة، ورخيصة، وربما شبه مجهولة”. وفي الوقت نفسه، اقترحت أن تقوم الحكومات بإعداد عملاتها الرقمية الخاصة.

Christine Lagarde. Source: The IMF

“الميّزة واضحة. ستكون دفعتك فورية وآمنة ورخيصة، وربما شبه مجهولة، كما البنوك المركزية ستحتفظ بمكانتها فيما يتعلق بالدفعات،” قالت لاجارد في مؤتمر تقني في سنغافورة، وأضافت، “أنهم سيقدمون مستوىً أكثر تنافسية وابتكاراً. وفي غضون ذلك، البنوك أو رواد الأعمال سيضمنون تجربة مستخدم ودية تعتمد على أحدث التقنيات”.

كذلك ذكرت رئيسة صندوق النقد الدولي أن العملات الرقمية يمكن أن تحسن ظروف العمل في المواقع النائية.
وأضافت لاجارد: “نحن نعلم أن البنوك لا تسارع إلى خدمة الفقراء وسكان الريف”.

كما أصدر صندوق النقد الدولي تقريراً جديداً حول إيجابيات وسلبيات العملات الرقمية الخاصة بالبنوك المركزية. يظهر التقرير أنه مع التصميم المناسب، يمكن أن تلبي عملات البنوك المركزية الرقمية أهداف السياسة العامة، بما في ذلك الإدماج المالي، والأمن، وحماية المستهلك. كما يمكن أن توفر ما لا يمكن للقطاع الخاص القيام به: الخصوصية في المدفوعات.

في هذه الأثناء، في مقال رأي نُشر مؤخراً في Bulletin، وهي مجلة دورية لمنتدى المؤسسات المالية والنقدية الرسمي (OMFIF)، الذي يعتبر بدوره مؤسسة فكرية مستقلة للمصارف المركزية، والسياسة الاقتصادية والاستثمار العام، قالت فيه رئيسة صندوق النقد الدولي إن المنظمين والمشاركين الآخرين من السوق المالية يجب أن يكونوا على بينة من المخاطر المتعلقة بالعملات الرقمية، أيضاً.

“يجب على [المنظمين] حماية المستهلكين، والمستثمرين من الاحتيال، ومكافحة التهرب الضريبي، وغسيل الأموال، وتمويل الإرهاب. يجب عليهم أيضاً حماية سلامة النظام المالي واستقراره”، قالت لاجارد، مؤكدةً أن السلطات “يجب أن تحذر من خنق الابتكار الذي يفيد الجمهور”.

تحب لاجارد التأكيد على مزايا العملات الرقمية وتقنية البلوكتشين. على سبيل المثال، في أبريل، كانت تستكشف بعض الفوائد المحتملة للعملات الرقمية، مشدّدة على أن “الإجابات بدأت بالفعل في التبلور”.