الصفحة الرئيسية أخباراخبار البتكوين

تضارب في آراء العلماء حول تأثير التنقيب على الاحتباس الحراري

Fredrik Vold الكاتب
تضارب في آراء العلماء حول تأثير التنقيب على... 101
Source: iStock/Ekaterina_Simonova

إذا أردنا أن نصدق عناوين الأخبار الأخيرة، فقد تكون البيتكوين مسؤولة بمفردها عن زيادة الاحتباس الحراري درجتين مئويتين وتخريب البيئة للأجيال القادمة.

فقد حذرت صحيفة التلغراف في مقالة يوم الاثنين من أن "البيتكوين قد تتسبب في تغير مناخي كارثي بحلول عام 2033"، وكتبت صحيفة CNET، "تعمل البيتكوين على تدمير العالم فعلياً."

هذه العناوين ليست سوى بعض المقالات التي نُشرت بالأمس بعد تقرير بحثي جديد أعدّه فريق متعدد التخصصات من العلماء من جامعة هاواي، نشر في مجلة Nature وهي مجلة دولية للعلوم. ووفقاً للتقرير، فإن البيتكوين "يمكن أن تنتج وحدها ما يكفي من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون (CO2) لرفع الحرارة بدرجتين مئويتين خلال أقل من ثلاثة عقود". ومع ذلك، يقرّ الباحثون في الوقت نفسه بأن التنقيب عن البيتكوين أصبح أكثر كفاءة من حيث استخدام الطاقة.

من ناحية أخرى، وصف خبراء وعالمون آخرون ممن تحدثوا مع ThinkProgess، وهو موقع إخباري مدعوم من Center for American Progress Action Fund، أن الافتراضات والاستنتاجات التي توصلت إليها الدراسة "متهورة" و"خطيرة وغير مسؤولة ومضللة".

باحثون آخرون يصرفون المخاوف

وفقاً لأستاذ الهندسة الميكانيكية إريك ماسانيت، رئيس مختبر تحليل أنظمة الطاقة والموارد في جامعة نورث وسترن، يمكن فضح نتائج الدراسة من خلال الإشارة إلى ثلاث عيوب:

أولاً، قال: "نحن نعلم أن قطاع الطاقة العالمي أصبح يعتمد أكثر على الطاقة المتجددة." ثانياً، أصبح قطاع تكنولوجيا المعلومات، بما في ذلك تنقيب العملات الرقمية، أكثر كفاءة في استخدام الطاقة. أخيرًا، قال إن الباحثين وراء الدراسة "يصرّون على توقع نمو هائل في تبني العملات الرقمية، مما يؤدي إلى تقديرات مضخمة ومريبة لانبعاثات الكربون المستقبلية".

أرمان شهابي من Lawrence Berkeley National Lab، وهو مختبر تابع لوزارة الطاقة تديره جامعة كاليفورنيا، يوافق ماسانيت الرأي، وأضاف أن الباحثين القائمين على الدراسة اتخذوا المسار الخاطئ من خلال التركيز على سيناريو غير محتمل جدًا حيث افترضوا أن "طلب معاملات البيتكوين من الكهرباء وانبعاثات الكربون الناتجة عن ذلك ستبقى ثابتة على مدار مئات الأعوام القادمة، في الوقت الذي ستخضع فيه البيتكوين لعملية اعتماد سريعة وفورية".

وقد أخبر ThinkProgress أنه من "العبث" الاعتقاد بأن استهلاك الطاقة لكل معاملة فردية للبيتكوين سيبقى ثابتًا على مدار المائة عام القادمة، قائلاً "هذا افتراض جنوني بشكل عام، وبشكل خاص عندما نتحدث عن البلوك تشين."

في أغسطس الماضي، قالت كاترين كيلي بيتو، باحثة مشاركة في الهندسة الكهربائية وهندسة الحاسبات في جامعة بيتسبرغ، إن المخاوف بشأن استخدام البيتكوين للطاقة مبالغ فيها. وتقول، بدلاً من ذلك، إن العامل المهم ليس مقدار ما تستهلكه البيتكوين من طاقة، ولكن ماهية مصادر الطاقة، بينما دعت إلى المزيد من التنقيب في البلدان والمناطق التي لديها وفرة من الطاقة النظيفة والمتجددة.

وفقًا لكيلي بيتو، يستخدم التنقيب عن البيتكوين كمية هائلة من الطاقة: بين ما يقدر بـ 30 تيراواط ساعة في عام 2017 وحده، بينما تستهلك البنوك ما يقدر بـ 100 تيراواط من الطاقة سنويًا.

تابعونا على Twitterو Facebook

المزيد من المقالات