إثارة الضجّة حول البتكوين لا تكفي لرفع سعرها

فريدريك فولد
| 1 min read

بما أنّ سوق العملات الرقمية أصبح أقل تأثراً بالإعلانات الصاخبة، ومع احتفاظ المستثمرين والمضاربين بمكانتهم خلال الصيف، فإنّه من المتوقع أنّ يتحرك سوق البتكوين بنقلة كبيرة إمّا للأفضل أو للأسوأ، وذلك استجابةً لتغيير أساسي وفقاً لبحث جديد قامت به شركة تحليل البلوك تشين Chainalysis.

Source: iStock/CreativaImages

ويعتقد كاتبو الدراسة أنّ التنظيم القانوني، وحالات الاستخدام الجديدة للعملات الرقمية، والتطور التكنولوجي هي العوامل التي من المحتمل أن تتحكم في النقلة القادمة للأسعار.

وأضافوا “لقد تمّ التغلب على التحدي الأول المتمثل في التبنّي -توجيه العملات الرقمية إلى أيدي الناس-، وإنّنا الآن ننتظر لنرى كيف ستكون المرحلة التالية من التبني.”

ويعتقد الباحثون أنّ عدد العملات الثابتة بشكل ملحوظ يدلّ على أن “السوق قليل التأثر بالضجة الإعلامية”، وأنّ قصص الأخبار الفردية لم تعد تؤثر على أسعار البتكوين كما كانت خلال عام 2017 حين دخل العديد من المشاركين الجدد إلى السوق.

على سبيل المثال، من الأمور المثيرة للاهتمام حول سعر البتكوين خلال الأسبوع الماضي أنّه قد ارتفع بنسبة تقارب 8% على الرغم من أنّ التغطية الإخبارية كانت سلبية بشكل عام.

وفقاً للدراسة، “يبدو أنّ السوق قد أعاد ترتيب معاييره بعد دخول الكثيرين إليه، وإنّ لدى المشاركين الجدد معتقدات وتوقعات مختلفة عن تلك الّتي امتلكها أصحاب البتكوين في وقت سابق من عام 2017.”

Source: Chainalysis

بالإضافة إلى ذلك، فإنّ المستثمرين على المدى الطويل في سوق البتكوين استطاعوا الحفاظ على مكانتهم خلال فصل الصيف، الأمر الّذي يساعد على إبقاء أسعار البتكوين مستقرة نسبياً، حتى في حين الهبوط الحاد لأسعار بعض العملات البديلة الأخرى.

كذلك كشفت الدراسة أنّ عدد المستثمرين والمضاربين في البتكوين قد بقي مستقراً منذ أيار/مايو وحتى آب/أغسطس هذا العام عند إجمالي عرض يقارب 22%. في الوقت ذاته، فإنّ المستثمرين على المدى الطويل يمثلون 30% من إجمالي العرض خلال نفس الفترة الزمنية.

في خلاصة هذه الدراسة، فإنّ Chainalysis قامت بتقسيم إجمالي المعروض من البتكوين، والّذي يمثل 21 مليون بتكوين، إلى 5 فئات وفقاً لمدى سيولتها، أو مدى تحركها، و”العملات المضاربة” الّتي يتم غالباً تداولها، إلى “العملات المستثمرة”، وانتهاءً بـ “العملات الّتي تمّت خسارتها أو تلك الّتي لم يتم التنقيب عنها بعد”.

Source: Chainalysis