فريق كراكن الأمنيّ يتعمّد تجنّب الظهور على منصات التواصل الاجتماعي

| 0 min read

صورةٌ من ابتكار الذكاء الصنعيّ لأشخاص يُخفون وجوههم ويستخدمون الحواسيب، وفي الخلفية أقفالٌ عديدةٌ ترمز لإجراءات الأمان - المصدر: DALL·E 3

تُولي منصة تداول العملات الرقمية كراكن (Kraken) عامل الأمان أهميّةً قصوى وتتحقق من التزام فريقها الأمنيّ بعدم جذب اهتمام المتابعين، وقد أخبر كبير مسؤولي الأمن لدى منصة كراكن نيك بيركوكو (Nick Percoco) صحيفة فاينانشال نيوز (Financial News) أنه يحثّ فريقه المكوّن من 400 موظفٍ على عدم استخدام منصات التواصل الاجتماعي، وتهدف هذه الإستراتيجية للحدّ من المخاطر الأمنية التي قد تواجهها الشركة.

ويسود الحديث عن أنه لا يُسمح سوى لبعض أعضاء الفريق فقط إعلانَ ارتباطهم بشركة كراكن، كما تمت توصية باقي الأعضاء بعدم جذب الاهتمام العام بسبب استهداف مُحتالين سيبرانيين لموظفي منصات تداول الكريبتو من حينٍ لآخر.

وأضاف بيركوكو أن نشاطات أعضاء الفريق الأمني عبر وسائل التواصل الاجتماعي قد تتسبّب بتعرّض الشركة لعمليات اختراق، كما أشارَ لقيام مخترقين باستهداف موظفين سبقَ لهم العمل في قطاع التمويل التقليدي (TradFi) ممّن يقومون بتغيير مسمّاهم الوظيفي على منصات التواصل.

وسعياً منها لتجنّب هذه المخاطر، يُقال بأن منصّة كراكن قامت منذ خمسة أعوام بوضع سياسةٍ صارمةٍ تنص على عدم السماح لموظفيها بإنشاء حساباتٍ على منصات التواصل الاجتماعي إلا إذا اقتضى عملهم ذلك.

يُشار أن نسبة أعضاء فريق الشركة الأمني ممّن تم الكشف عن هويتهم تقلّ عن 5%، وهو أمرٌ بالغ الأهمية وفق نهج الأمان الخاص بمنصّة التداول، إلا أن فريق كراكن لم يستجب لطلب Cryptonews للتعليق على هذه المعلومات حتى وقت كتابة هذا الخبر.

مخاطر الاختراق ما تزال إحدى أكبر هواجس قطاع الكريبتو


لا تدعو إجراءات كراكن للدهشة نظراً لأن عمليات الاختراق ما تزال تشكّل أحد المخاطر الرئيسية التي تواجهها الشركات العاملة في قطاع الكريبتو، حيث تمثل منصات التداول وتطبيقات نظم التمويل اللامركزيّ (DeFi) والعقود الذكية أهدافاً متكرّرةً للمخترقين، وقد تجاوزت قيمة الأرصدة المسروقة عبر عمليات الاختراق مبلغ 3.8 مليار دولار في عام 2022.

كما نجَحَ المخترقون بسرقة أصولٍ رقميةٍ بقيمةٍ تقارب 1.7 مليار دولار من منصات تداول الكريبتو عام 2023، ما مثل انخفاضاً بنسبة 54.3% مقارنةً بالعام السابق، وفي كانون الثاني/يناير من عام 2024، نجَحَ المخترقون والمحتالون بالاستيلاء على أصولٍ رقميةٍ بقيمة 126 مليون دولار في 19 حادثةً مختلفة.

وقد يستهدف المخترقون منصات التواصل الاجتماعي لتصيّد من يمكنهم الاحتيال عليهم، ما قد يهدد نظم الشركات ويعرّض بياناتها المهمّة للسرقة، كما يمكن استخدام هذه البيانات لخرق معايير الامتثال والكشف عن معلوماتٍ سريةٍ يُمكن استخدامها بطريقةٍ تشكّل خطراً على أمان الموظفين.

المؤسّس المشارك لكراكن يشجّع على الرقابة الذاتية في قطاع الكريبتو


يبدو أن كراكن تولي اهتماماً كبيراً لإجراءات الامتثال بعد مرور قطاع الكريبتو بأوقاتٍ عصيبةٍ خلال العام الماضي، إذ واجهت منصة التداول الأمريكية العامَ الماضي اتهاماتٍ بالعمل دون تسجيلٍ رسميٍّ كمنصة تداول أوراقٍ ماليةٍ وشركة وساطةٍ ووكيل مقاصّة.

وأكد الرئيس التنفيذيّ المشارك جيسي باول (Jesse Powell) على أهمية ممارسة الرقابة الذاتية في القطاع لأنه لا يمكن الوثوق بإجراءات الحماية الفوريّة، مشيراً إلى أن شركاتٍ مثل كوينبيس (Coinbase) وريبل (Ripple) وكراكن ما تزال معرّضةً للتدقيق من قبل لجنة الأوراق المالية والبورصات (SEC)، وأن الحكومات قد تستخدم عملياتٍ مشكوكاً بها لتشديد إجراءاتها التنظيميّة الخاصّة بالكريبتو.

تابعونا عبرَ Google News من هنا