شركة مايكروسوفت تقرّرُ إيقاف عملِ فريق الميتافيرس الصناعيّ التابع لها – إليكم ما حدث

روحلامين حقشناس
| 1 min read
مصدر الصورة: AdobeStock/dvoevnore

في تحوّلٍ غيرِ متوقّع، أوقفت شركة مايكروسوفت عمل فريق Industrial Metaverse Core، حيث يهدفُ الفريق الذي تمَّ انشاؤُه قبل أربعةِ أشهرٍ إلى تشجيع استخدام تقنيّاتِ العالم الافتراضيّ (Metaverse) في مختلفِ القطاعاتِ الصناعية.

ووفقاً لتقريرٍ أصدرَهُ موقع The Information يوم الخميس، قامت شركة التكنولوجيا العملاقة أيضاً بتسريحِ جميع العاملين على المشروع، والذين يصلُ عددُهم إلى قرابةِ 100 موظّف، وأضاف التقريرُ نقلاً عن مصدرٍ مُطّلع بأنَّ الشركة تريدُ إعطاءَ الأولويَّةِ للمشاريع قصيرةِ الأجل على تلك التي تحتاجُ إلى وقتٍ أطولَ لتوليدِ إيراداتٍ مُجدِيَة.

وقد ركّز فريق الميتافيرس الصناعيّ التابع لشركة مايكروسوفت -والذي يُعرَفُ أيضاً باسم مشروع بونساي (Project Bonsai)- على كيفيَّةِ استخدام الذكاء الصنعيّ والتقنياتِ الرقميَّةِ لتمكين الأشخاصِ من التفاعل مع السلع الماديَّةِ والأصولِ والأماكن والعملياتِ والمُعدّاتِ وتحسينها.

يُذكر هنا أنّهُ تمّ إطلاق الفريق في تشرين الأول/أكتوبر، وعملَ مع العديد من العملاء في مجال الرعايةِ الصحيّةِ والخدمات الماليَّةِ للأفراد والطاقةِ وعدّةِ مجالاتٍ أخرى، وكذلك في بناء المُكوِّناتِ التي يُمكن للعملاءِ في القطاعاتِ الصناعيَّةِ استخدامُها.

تجدرُ الإشارة إلى أنّ شركة Microsoft لديها بالفعل بعضُ كبارِ العملاء في مجال الميتافيرس الصناعيّ، بما في ذلك شركاتٌ مثل مرسيدس بنز وكوكا كولا، وعن ذلك صرّح متحدِّثٌ باسم الشركة:

“ما تزال Microsoft ملتزمةً بالعمل على الميتافيرس الصناعيّ، إلا أنّنا نُوجِّهُ تركيزنا على مجالاتِ الميتافيرس الصناعيَّةِ الأكثرِ أهميَّةً لعملائِنا ولن يروا أيَّ تغييرٍ في كيفيّة دعمِهم، كما نتطلّعُ إلى مشاركةِ معلوماتٍ إضافيَّةٍ معكم في المستقبل”.

ويأتي تسريحُ شركة مايكروسوفت لفريقِ عمل مشروع بونساي كجزءٍ من خطّةٍ أعلنها الرئيسُ التنفيذيّ ساتيا ناديلا في وقتٍ سابقٍ من هذا الشهر للاستغناءِ عن 10,000موظف، وجاءت هذه الخطوة في الوقتِ الذي تواجه فيه مايكروسوفت حالةً من عدم اليقينِ في الاقتصادِ الكليِّ وتباطؤِ النموّ وسط تراجعِ سوق الأسهم العالميّةِ وزيادة المخاوفِ بشأن الهبوطِ الاقتصاديِّ الحاد.

يذكرُ أنّ العالمَ الافتراضيَّ عبارةٌ عن فضاءٍ ثلاثيِّ الأبعاد يتيحُ للمستخدمين خوض تجربةٍ تشاركيّةٍ وغامرةٍ عبرَ الإنترنت، بالإضافة إلى التفاعلِ مع بعضِهم البعض ومع الكائناتِ والصورِ الرمزيَّة التي يتمُّ إنشاؤها بواسطة الكمبيوتر.

وقد أبدت شركات التكنولوجيا الكبرى مثل Microsoft و META بالفعلِ اهتماماً بتطوير مجالِ الميتافيرس، حيث قدَّمَ روبن سيلر -المشرفُ على أنشطةِ الواقع المختلط (MR) في شركةِ مايكروسوفت- الأسبوع الماضي تأكيداتٍ بأنّ الشركة ملتزمةٌ بمواصلةِ بعض منتجاتِ الواقع المُختلط، بما في ذلك Microsoft Mesh ونظّارةٌ الواقع المختلط المُتطوِّرةُ HoloLens 2.

ومع ذلك، جاءت الأخبارُ المؤكّدة بعد فترةٍ وجيزةٍ عن إنهاء Microsoft لمنصّة AltspaceVR للصورِ الرمزيَّةِ، إلى جانب تسريح كاملِ فريقها الذي كان يبني مجموعة أدواتِ الواقع المُختلط، والتي أصبحت الآن مشروعاً منفصلاً مفتوح المصدر.

وفي حين أنّهُ لا يزال من المُبكّرِ الحكمُ بأنّ مجال الميتافيرس سيغدو حقيقةً واقعيّةً، إلا أنّ الفكرة جذبت بالفعل أنظارَ الكثيرِ من الناس حول العالم، إذ أظهرت دراسةٌ تمَّ اجراؤُها حديثاً إبداء سكّان ولاية فلوريدا الأمريكيّة أعلى الاهتمامِ باستكشافِ العالم الافتراضيّ، مع 670 عمليةِ بحثٍ لكلِّ 1,000 شخص. 

والجدير بالذكر أنّ كُلّاً من ولايتي أورلاندو وميامي قد استخدمتا تقنيّاتِ الواقع الافتراضيِّ (VR) والتكنولوجيا ثلاثيَّة الأبعادِ لإعادةِ بناء مُدنِهم في العالمِ الافتراضيّ.