قائمة هذا الأسبوع للمشاريع الجديدة في مرحلة الطرح الأولي (ICOs)

ترينت رود
| 1 min read
مصدر الصورة:Adobe Stock / VideoFlow

فيما يستمرُّ سوق العملات الرقمية في ترقّبهِ لمواجهةِ التغيّراتِ التنظيميّة المُحتملة بشكلٍ مُتزايد، تستمرُّ عروضُ الطرحِ الأوليّ لعملاتٍ واعدةٍ جديدةٍ بالظهور متيحةً للمُستثمرين فرصاً مميَّزةً للاستثمار في مشاريع كريبتو جديدةٍ وخلّاقة؛ وسنستكشف في هذه المقالة 4 عمليات طرحٍ أوليٍّ من المتوقّع أن تحدث أثراً مهماً في المجالاتِ الخاصّة بكلٍّ منها وهي: فايت آوت (Fight Out) وريبابليك نوت (Republic Note) وسي بلس تشارج (C+Charge) وتاغو فيرس (TagoVerse) وباك ستيج (Backstage).

اللياقة البدنية تلتقي بتقنيّات الويب الثالث (Web3) والتحرّك من أجل الكسب (M2E): نظرةٌ فاحصة في جوانب مشروع فايت آوت (Fight Out)

تعاني صناعة اللياقة البدنية -بوجهٍ عام- من معدّلاتٍ عاليةٍ لانسحاب المُشتركين في الصالاتِ الرياضيّة بعد مدّةٍ قصيرةٍ خاصّةً في فترة جائحة كوفيد-19، وتأتي فايت آوت (Fight Out-FGHT) كمشروعٍ هادفٍ لحلِّ هذه المشكلة من خلال الاستفادة من تقنيّات الويب الثالث (Web3) إلى جانب التحرك من أجل الكسب (M2E).

ويمكن باستخدام تطبيق فايت آوت (Fight Out) الحصول على صورةٍ رمزيّةٍ خاصّةٍ غير قابلةٍ للاستبدال (NFT Avatar) تعكسُ حالة المستخدم البدنيّة وتطوّرها، وسيتمكّن المستخدمون من متابعة ومقارنة إحصائيّاتهم مع المستخدمين الآخرين ما يجعل من كلِّ تمرينٍ تحدّياً مثيراً؛ ويستطيع المستخدمون أيضاً الاستفادة من عملاتِ REPS المُخصَّصةِ لتحفيزهم على التمارين سواءً في البيت أو داخل الصالات الرياضيّة حيث يمكنُ استخدامها لدفع الاشتراكات والحصولِ على الحسومات إلى جانب شراءِ البضائع أو دفع رسومِ العضويَّةِ في الصالةِ الرياضية.

وتسعى فايت آوت (Fight Out) لتثبيتِ نفسها في قطاع اللياقة البدنية من خلالِ تأسيسِ بيئةٍ مدفوعةٍ من قبل المجتمع مُخصَّصةٍ لكلِّ مُستخدمٍ على حدة وموجّهةٍ نحو تحقيقِ الأهداف، وتوجدُ فرصةٌ مميّزةٌ للمُستثمرين للاستفادة من مكافآتٍ بقيمةٍ تصل حتى 50% على مشترياتِهم من العملة عند المشاركة في البيع المُسبق لعملة FGHT بمبلغٍ يزيد عن 50,000$، وقد تمَّ جمعُ ما يقارب 4.39 مليون دولار من التمويلِ خلال مرحلة البيع المُسبق مع اقتراب بداية المرحلة التالية منه، والتي ستشهدُ زيادةً ملحوظةً في السعر.

يمكنكم زيارةُ موقع فايت آوت (Fight Out) الآن من هنا 

ريبابليك نوت (Republic Note): أسهمٌ في مرحلة الطرح الأوليّ للمشاركة في نجاحِ منصة Republic

ستطلق منصة ريبابليك  (Republic)للاستثماراتِ البديلة سنَداتٍ رقميّةً خاصّةً بها تحت اسم ريبابليك نوت Republic (Note)، وهي عبارةٌ عن أداةٍ لمشاركة الأرباح ذات معروضٍ محدودٍ يهدفُ إلى تحقيق المكاسب للمستثمرين من خلال توزيعِ الأرباح عند نجاحِ الشركات.

ويقدّم نظام ريبابليك (Republic) التقنيّ للمستثمرين إمكانيّة الوصول إلى العديد من الفرص الاستثمارية بما فيها شركاتٌ ناشئةٌ في مراحلها الباكرة وشركاتُ تكنولوجيا في مرحلة النموِّ أو قبل إدراجها في سوق الأسهم بالإضافةِ إلى الكريبتو والرياضاتِ الإلكترونيّة والعقاراتِ والاستثماراتِ في مختلف المشاريع المستقلة، وسمحت المنصّة لأكثرَ من 2.5 مليون مستثمرٍ في أكثرَ من 100 دولةٍ بالاستثمار فيما يزيد عن 1.5 مليار دولار من المشاريع العالمية.

وستسمح ريبابليك نوت (Republic Note) للمستثمرين بامتلاكِ حصّةٍ من أرباح شركاتٍ تابعةٍ لمنصتها وسيكون هذا مدعوماً باهتمام شركة Republic Core بمشاركةِ الأرباح مع شركاتٍ مُختارة؛ ومن ضمن الشركاتِ التي شاركت برأس المال مع Republic تأتي شركاتٌ شهيرةٌ أمثال شركة سبيس إكس (SpaceX) وأفالانش (Avalanche) وجَم رود (Gumroad)، وعندما تشهد الشركات خروجَ أحد المستثمرين وحصولها على وارداتٍ ماليّةٍ نتيجة لذلك سيذهبُ جزءٌ من المال إلى مجمّع Republic Note.

وسيتمُّ توزيع الأموال على كلِّ مالكي ريبابليك نوت (Republic Note) عندما يتمّ جمعُ ما يعادل 2 مليون دولار، وسيتكرَّرُ هذا التوزيع في كلِّ مرّةٍ يتم فيها جمعُ هذا المبلغ (أو مبلغٍ أدنى بحسب ما تُقرّر شركة Republic Core).

السيرُ نحو مستقبلٍ مستدام: ابتكارات سي بلس تشارج (C+Charge)

يواجهُ مالكو المركبات الكهربائية (EVs) صعوبةً في إيجاد محطات شحنٍ قريبةٍ وفي التعامل مع طرق التسعير المُبهمة، وتهدف سي بلس تشارج (C+Charge-CCHG) إلى حلّ هذه المشكلات عن طريق تطبيقٍ على الهاتف المحمولِ خاصٍّ بسائقي المركبات الكهربائية يقدِّمُ بياناتٍ لحظيّةً عن خيارات محطات الشحن القريبة المتوفّرة، كما يقوم بتشخيصِ أعطال المركبةِ الكهربائية بحثاً عن أيِّ مشاكلَ متعلقةٍ بالشحن.

ويُشار إلى أنَّ سي بلس تشارج  (C+Charge)تقوم بتطوير محطات الشحن الخاصة بها وتؤسّس شراكاتٍ مع المحطات الموجودة مع سماحِها للمُستخدمين بالدفع من خلال عملاتِ CCHG حصرياً، وتضمن تكنولوجيا البلوكتشين المستخدمة من قبل هذه العملة الرقمية (CCHG) تحويلاتٍ ماليةً شفافةً وفعّالةً ممّا يقدّم للمستخدمين تجربةً ممتازةً أثناء استخدامها كوسيلةِ دفع. وبالإضافة إلى تسهيل مدفوعاتهم، يستطيع مالكو المركبات الكهربائية الذين يستخدمون سي بلس تشارج (C+Charge) كسبَ أرصدة كربونٍ عن طريق عملات GNT (Goodness Native Tokens) والتي يمكن تخزينُها ضمن تطبيق سي بلس تشارج ليتمَّ تداولها فيما بعد.

وقد أتمّت سي بلس تشارج(C+Charge)  المرحلة الأولى من بيعها المسبق وجمعت ما يزيدُ عن 1.261 مليون دولار، ويعدّ الوقت الحاليُّ وقتاً مثالياً لشراء عملات CCHG قبل أن يرتفعَ سعرُها في المرحلة الثالثة من مراحلِ عملية البيع المسبق.

زوروا موقع سي بلس تشارج (C+Charge) الآن

منصة الصحة النفسية الخاصة بتاغوفيرس (Tagoverse)

لطالما عانت صناعة الصحّة النفسية من عدم قدرة الأفراد على تأمين استشارةٍ مقبولةِ الكلفة وعاليةِ الجودة للأشخاص المُحتاجين للرعاية النفسية، وازداد الطلب على العلاجاتِ والاستشارات النفسية بشكلٍ كبيرٍ مع زيادة عدد الأشخاص الذين يعانون من مشاكل متعلقةٍ بالصحة النفسية؛ وتهدف تاغوفيرس (Tagoverse) إلى المساعدة من خلال خلقِ عالمٍ افتراضيٍّ في الميتافيرس (Metaverse) خاصٍّ بالصحة النفسية هو الأوّلُ من نوعه، حيث ستقوم بإنشاءِ منصّةٍ يمكن للأفراد من خلالها التواصلُ بسهولةٍ مع اختصاصيّي الصحة النفسيّة من أيّ مكان في العالم، وتمتلك تاغوفيرس عملتها الخاصة بها ضمن نظامِها التقنيّ والتي يمكن استخدامها لمكافأة المستخدمين الذين يساهمون في نموّ المنصة.

وتمّ تصميم المنصة وفق آلية التطوّر من أجل الكسب حيث يحصل المساهمون والخبراء على مكافآتهم من خلال الحجوزاتِ الناجحة والتقييماتِ العالية، ويمكن استخدام عملة تاغوفيرس (Tagoverse) لشراء منتجاتٍ وخدماتٍ على المنصة أو لأغراضِ رهن العملات مقابل الحصول على عائد، ما يعني إمكانيّة الحصول على حقوقٍ إداريّةٍ إضافةً إلى كسب الفوائدِ المادية.

وقامت تاغوفيرس (Tagoverse) بتقسيم الموارد الاقتصادية لضمان مناحي العدل والفعالية على الشكل التالي: 40% لبرنامجِ الرَّهن وتطوير النظام التقنيّ و8% للاحتياطيّات و5% لأغراضِ السيولة عند الإدراج في منصات التداول اللامركزيّة و10% لمناحي التسويق والتشجيع المجتمعيّ و12% لجولة التمويلِ الخاص و7% لأغراض عروضِ البيع الأوليّة في منصات التداول اللامركزيّة (IDO) و15% للمؤسّسة.

باك ستيج (Backstage) في مجال الفعاليات

باك ستيج (Backstage) هي شركةٌ جديدةٌ تختص بتمويل الفعالياتِ واستضافة الأحداثِ الهامة وتقدم حلاً لمشكلة التمويل التي يواجهُها هذا القطاع، ويعتبرُ سوق هذا القطاع عالي الخطورة وعملت جائحة كوفيد-19 لإضافةِ مزيدٍ من التعقيد إلى هذه المشاريع؛ وتواجه هذه الصناعة صعوبةً في تمويلِ فعالياتها مع استمرارِ القيود المفروضة.

يُشار إلى أنّ باك ستيج(Backstage)  تهدف إلى تحويلِ صناعة الفعاليات واستضافةِ الأحداث ضمن شكلٍ رقميٍّ ممّا يجعلها أكثرَ مرونةً وأكثرَ قدرةً على تحقيق الأرباح واستمرارية الأعمال، وتقوم الشركة بتطويرِ تقنيةٍ لدعم الخدمات ما بين الشركات (B2B) إلى جانب دعم الأعمال بين الشركاتِ والمستهلكين (B2C) ، إضافةً إلى تقديم الدعم للشركات بين بعضِها البعضِ ومع المستهلكين (B2B2C)؛ وتقوم باك ستيج (Backstage) بتأسيسِ منصة اقتطاعِ تذاكرٍ مبنيةٍ على تقنية الرموز غير القابلة للاستبدال (NFTs) سيتمّ إرفاقها بتكنولوجيا ونماذج تجاريّةٍ مبنيّةٍ على مناحي الشفافية والتدوير والاستدامة، وتقدّم منصة الرموز غير القابلة للاستبدال الخاصّة بباك ستيج عنصراً مبتكراً جديداً من خلال صناعةِ إصدار بطاقاتٍ على هيئة رموز NFTs يمكن استخدامها لبيعِ التذاكر من قبل الفنانين والمسارح بذات الوقت.

ويُدعى النظام التقنيّ للشركة باسم “المسرح” (The Stage) حيث يقوم بربط تطبيقاتٍ مبنيّةٍ على البلوكتشين -تعتمد على عملة BKS الأساسيّةِ للاستفادة من خدمات النظام- مع المجتمع والصناعة؛ ويشمل نظام “المسرح” التقنيّ متجراً لعملات BKS واقتطاعِ التذاكر في صورةِ رموزِ NFTs إلى جانب إصدار رموز  NFTsلبرامج الولاء (Loyalty NFTs) ومنصّةِ BKS لإطلاقِ المشاريع الواعدة، ومحفظةِ كريبتو تقوم على خوارزميّة إثبات الرهن (POS) مع إمكانيّة رهن العملاتِ للحصول على عائد، ورهن العملات لدى مزوّدي خدمات السيولة (LP staking).