18 Nov 2022 · 0 min read

إيرادات Nvidia المتعلقة بالتشفير تتجاوز كل التوقعات رغم السوق المتدهورة

المصدر: Adobe / Photocreo Bednarek

بلغت الإيرادات المتعلقة بالعملات الرقمية لشركة Nvidia الكبرى لصناعة الرقائق 5.93 مليار دولار في الربع الثالث. الرقم كان أعلى من المتوقع، رغم انخفاض الطلب من شركات التعدين واللاعبين.

وفقًا لتقرير أرباح الشركة الأخير، بلغ إجمالي إيرادات Nividia للربع الثالث 5.93 مليار دولار، بانخفاض 17٪ على أساس سنوي وانخفاض 12٪ مقارنة بالربع السابق.

وبلغت ربحية السهم المعدلة 58 سنتًا.

المصدر: Nvidia

قبل إصدار التقرير يوم الأربعاء، توقع معظم المحللون أن تسجل Nvidia أرباحًا معدلة تبلغ 71 سنتًا للسهم، وانخفاض في الإيرادات بنسبة 18٪ على أساس سنوي لتصل إلى 5.77 مليار دولار.

يرجع الانخفاض المتوقع في الإيرادات من قبل الكثيرين لانخفاض الطلب على معدات التعدين، وكذلك التحول الجزئي لايثريوم لنظام إثبات الحصة (PoS) عوضاً عن اثبات العمل (PoW)، وجزئيًا بسبب انخفاض أسعار العملات هذا العام.

قالت الشركة: "نعتقد أن الانتقال الأخير في التحقق من معاملات العملات الرقمية في ايثريوم من إثبات العمل إلى إثبات الحصة قد قلل من فائدة وحدات معالجة الرسومات GPU في تعدين العملة الرقمية".

يستخدم معدِّني ايثريوم وحدات معالجة الرسومات GPU التي تنتجها Nvidia كما يستخدمها اللاعبون ايضاً في الغالب. ويختلف هذا عن مُعدني البيتكوين، الذين يستخدمون عمومًا أجهزة تعدين أكثر تخصصًا تُعرف باسم ASICs.

انخفاض الطلب على الألعاب

بالإضافة لانخفاض الطلب من معدِّني العملات الرقمية، انخفض أيضًا الطلب من طرف اللاعبين وهم مجموعة مستهلكين أساسية لشركة Nvidia - حيث أشارت الشركة إلى الرياح المعاكسة للاقتصاد الكلي باعتبارها السبب الرئيسي.

وفقاً لتقرير الأرباح، انخفضت الإيرادات المتعلقة بالألعاب بنسبة 51٪ إلى 1.57 مليار دولار، بينما ارتفع مخزون منتجات الشركة إلى مستوى قياسي.

علقت المديرة المالية لشركة Nvidia، كوليت كريس، خلال حديثها عن الأرباح: "لقد حققنا إيرادات قياسية لمراكز البيانات وقطاع السيارات، بينما انخفضت إيرادات الألعاب ومنصات التصوير الاحترافي بسبب عملنا على إصلاحات مخزون القنوات والظروف الخارجية الصعبة".

وأضافت أن البيع الكامل لمنتجات الألعاب كان "قويًا نسبيًا" في الأمريكتين ومنطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا، لكنها كانت  ضعيفة في "آسيا، حيث استمرت ظروف الاقتصاد الكلي وعمليات الإغلاق بسبب كوفيد في الصين في التأثير على طلب المستهلكين. "


ننصحك بقراءتها