تقرير يكشف امتلاك أكثر من 9 ملايين مواطن روسي أصولاً رقمية

تيم ألبير
| 3 min read

جسر عليه شعار عملتي بيتكوين وإيثيريوم وعلى أحد جانبيه قصر روسي

يزعم بعض الخبراء امتلاك أكثرَ من 9 ملايين مواطن روسي عملاتٍ رقميةً كعملتي بيتكوين (Bitcoin-BTC) وإيثيريوم (Ethereum-ETH) إلى جانب عملاتٍ مستقرة مرتبطةٍ بقيمة الدولار الأمريكي؛ فتبعاً لوكالة كومنيوز(Comnews) الإعلامية الناطقة باللغة الروسية، صرّح فاليري بيتروف (Valery Petrov) -نائب رئيس المنظمة الروسية لقطاع الكريبتو والبلوكتشين (RACIB)- بتاريخ 4 حزيران/يونيو أن المنظمة تعتقد أن 9 ملايين مواطن روسيّ “تقريباً” يمتلكون أصولاً رقمية.

هل يمتلك 9 ملايين روسي حقاً عملاتٍ رقمية؟ آراء الخبراء منقسمة بهذا الشأن


جاء تصريح بيتروف استجابةً لتقرير سابق يخص موقعTriple A أشارت بياناته إلى امتلاك 9.2 مليون مواطن روسي عملاتٍ رقمية. وإذا ثبتت صحّة مزاعمه، فإنه يمثل زيادةً في أعداد حامليها الروس بنسبة 6%، وتُظهر بيانات التقرير أن أكثر من 12% من إجمالي السكان ضمن سن العمل بالاتحاد الروسي “يمتلكون أصولاً رقمية.”

Valery Petrov, Vice President of the Russian Association of Crypto Industry and Blockchain (RACIB), speaking in 2023.

فاليري بيتروف نائب رئيس المنظمة الروسية لقطاع الكريبتو والبلوكتشين (RACIB) متحدثاً عام 2023 – المصدر: Finversia/YouTube

وكانت وكالة الإحصاء روستات (Rosstat) التابعة للدولة قد زعمت مؤخراً وجود “76.235 مليون مواطن روسي ضمن سن العمل”، ما قد يشير إلى أن قرابة 12% من العاملين الروس يمتلكون أصولًا رقمية.

إلا أن الخبراء لا يُجمعون على ذلك، فقد أعرب نيكيتا ستيبانوف (Nikita Stepanov) -المحلل في موقع فينام (Finam)- عن “قلقه” إزاء هذه المزاعم، مشيراً إلى امتلاك الكثير من حاملي العملات الرقمية عدة محافظ كريبتو، ما قد يقلل من دقة نتائج التقرير.

هل تدفع العقوبات مزيداً من الروس لاستكشاف قطاع الكريبتو؟


يرى ستيبانوف أن العقوبات الغربية ربّما دفعت باتجاه تضخيم بيانات قطاع الكريبتو الروسيّ كثيراً، وأوضح:

“قد يؤثر اكتساب العملات الرقمية شعبيةً متزايدةً على الاقتصاد إلى حدٍّ ما لكنّ هذا التأثير يبقى محدوداً، إذ يقتصر استخدام العملات الرقمية في روسيا كثيراً على التحويلات الدولية بالأساس، [فالروس يستخدمون العملات الرقمية] لأن معاملاتها لا تتم عبر شبكات الدفع التقليدية كشبكة سويفت(SWIFT) ، وبالتالي [فهي وسيلة للالتفاف و] تجنّب العقوبات”.

وأكد ستيبانوف أن الاهتمام الروسي بقطاع الكريبتو يُحتمل أن يكون مرحلياً، ملمحاً إلى أن عدد مالكي العملات الرقمية لن يزداد كثيراً مقارنةً بمستواه الحالي، حيث ادّعى أن جهود الدولة لإطلاق عملةٍ رقميةٍ للبنك المركزي (CBDC) الروسي ستقلل من تبني العملات الرقمية في النهاية بقوله:

“سيصعب على العملات الرقمية أن تصبح على المدى البعيد أكثر من مجرّد “أداة داعمة” يمكن استخدامها ضمن قطاع التحويلات المالية، فالدولة الروسية وبنكها المركزيّ يخططان لاستباق تبني العملات الرقمية بشكلٍ كبير”.

هل سيكون للروبل الرقمي تأثيرٌ على مستقبل تبني العملات الرقمية؟


تحدّث المسؤولون الروس بالفعل حول احتمالية استخدام عملة الروبل الرقمي في إتمام المعاملات التجارية الدولية، ويسعى البنك المركزي الروسي لإكمال برنامجه التجريبيّ سريعاً هذا العام قبل تطبيقه عملياً بالبلاد عام 2025، لكنّ بيتروف كان أكثر تفاؤلاً بشأن فرص تبني العملات الرقمية في روسيا، مشيراً إلى أن قانون تنظيم قطاع تعدين العملات الرقمية -الذي طال انتظاره- يُرجَّح دخوله حيز التنفيذ خلال الأشهر القليلة القادمة.

وقد أقرَّ بيتروف بأن هذا القانون قد يحدّ من السبل المتاحة أمام الروس لشراء وتداول العملات الرقمية، إذ يُحتمل أن يمنع كافة منصات تداول الكريبتو تقريباً من العمل في البلاد، حيث لن يُسمح سوى لعدد محدود من الموفرين المُعتمدَين المُجرّبين لخدمات تداول أصول الكريبتو بالعمل محلياً؛ لكنّ هذه الخطوة -وفق مزاعم التقارير- ستخدم المؤسسات العاملة في قطاع تعدين العملات الرقمية والشركات التجارية الدولية، لذا أشارَ بيتروف إلى ترجيح أن يتمكن “مالكو العملات الرقمية الروس” من “استخدام أرصدتهم النقدية المتوفرة خارج البلاد فقط في هذا القطاع”.

لذا، فقد رجّح بيتروف عدم تنامي حجم قطاع الكريبتو الروسيّ كثيراً خلال الأشهر المقبلة؛ غير أنّ هذه المزاعم تتعارض -فيما يبدو- مع تقرير البنك المركزي الروسي الصادر في شهر أيار/مايو، والذي زعم ازدياد أعداد المواطنين الروس الذين زاروا مواقع منصّات الكريبتو الدولية بنسبة 16.4% خلال الربع الأول من العام المالي الحالي 2024، “مقارنةً بالربعين الثاني والثالث من عام 2023”.

ونبّه البنك المركزي للارتفاع الحاد بأعداد حاملي العملات المستقرة المقوّمة بقيمة الدولار الأمريكي -كعملة تيثر (USDT)– محذّراً المواطنين الروس من أنهم يواجهون مخاطرَ جمّةً عند استخدامهم للعملات المستقرة في التداول، فقد تُجبر الحكومات الغربية موفري خدمات التداول على تجميد أصول محافظ الكريبتو المرتبطة بمستخدمين روس في نهاية المطاف.

تابعونا عبر Google News من هنا